أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - مشكلة عالمية وليست عراقية














المزيد.....

مشكلة عالمية وليست عراقية


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 01:17
المحور: الفساد الإداري والمالي
    


لا تقتصر مشكلة سرقة أسئلة الامتحانات على المدارس العراقية، ولا على البلدان العربية، فمدارس العالم وجامعاتها كلها تعاني منذ زمن بعيد من تسرب الأسئلة. .
ففي الصين (مثلاً) اتخذت الحكومة تدابير أمنية متشددة، استخدمت فيها التقنيات المتقدمة لمنع تسربها. ومع ذلك وقعت فضيحة مدوية قبل بضعة أعوام في احدى الجامعات بمدينة نانتونغ بمقاطعة سيتشوان، بطلها طالب يدعى (Yang Bo). تسلل خلسة الى غرفة الامتحانات، وسرق اسئلة الرياضيات. ولم يتم اكتشاف السرقة إلا بعد أيام قليلة، عندما أجرى المفتش فحصاً مجدولاً. فلم يجرؤ على إخفاء الحقيقة، وسارع لإبلاغ وكالة الأمن العام المحلية، وإدارة التعليم في المقاطعة، التي قررت إعداد اسئلة بديلة، لكنها كانت في غاية التعقيد والصعوبة،
وألقت الشرطة القبض على الطالب (يانغ بو)، وحكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات، لكنه وجد نفسه منبوذا بعد خروجه من السجن، ورفضت الشركات توظيفه، فدمر مستقبله بهذا الفعل الطائش، وصار عبرة للآخرين. .
وفي ولاية كنتاكي الأمريكية ألقى رجال الأمن هذا العام 2022 القبض على طالبين متلبسين في محاولة لاختراق نظام حفظ الاسئلة، بعد ان تسللوا إلى الغرفة الحصينة عبر قنوات السقف، فقبضوا عليهما متلبسين حسبما ذكرت صحيفة ليكسينغتون هيرالد ليدر. .
وتعاني المدارس المصرية والسورية من شتى أساليب الغش، التي باتت منتشرة، هدفها الوصول إلى النجاح بأقل جهد ممكن، من خلال شراء الأسئلة أو محاولة الوصول إليها عبر بعض المتنفذين في الدولة. .
لا شك أن تسريب الأسئلة يحمل فداحة فى التداعيات، فالامتحانات وسيلة علمية لقياس مدى تمكن الطلاب من المعارف والمهارات والاتجاهات والقيم، التى تستهدف نظم التعليم بلوغها لتربية المواطن الصالح. إذا ما تم تطبيقها فى إطار من ضوابط السرية لضمان تحقق مبدأ تكافؤ الفرص. .
ختاما نقول: يستطيع الغشاش أن يخدع الناس بعض الوقت، لكنه لا يستطيع أن يخدعهم مدى الحياة. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نداء إلى البرلمان: هيئة غير مفعلة
- هل يتكرر سيناريو حرب الشوارع في العراق ؟
- تساؤلات انقلابية غير مستبعدة
- عندما يخطط الأثول وينفذ الغبي
- مواطن من الدرجة الثالثة
- أزمة الغداء-أزمة الزراعة-أزمة الأسمدة
- قلق دولي حول سلامة الإبحار
- عندما يدافع المنافق عن سيده
- الإرهاب الملاحي تقوده الآن الاساطيل
- الملاحة الدولية تقرع نواقيس الخطر
- حتى لو نشف نهر الفرات ؟!؟
- هل سنفقد أموالنا مثلما فقدتها مالي ؟
- حتى لا يضيع القطاع الصناعي الخاص
- هل صار التجريم جسراً للتطبيع ؟
- كتاب: آخر اعترافات قاتل اقتصادي
- هل تعرفون شيئاً عن حقل السيبة ؟
- كيف تسلل المتسول إلى محرمات المطار ؟؟
- خبراء تجاهلهم وزير النقل الأسبق
- عندما يتحيز المدير لنفسه
- هجمات ضد الريل في غياب حمد


المزيد.....




- مرتزق أمريكي آخر تبتر ذراعه في أوكرانيا
- روما تتراجع عن تأميم أكبر مصفاة نفط روسية في إيطاليا
- زيلينسكي يعتبر وضع سقف لسعر النفط الروسي - قرارا غير جدي-
- بسبب -العدد المهول- للجوازات الدبلوماسية.. شكوى قضائية ضد وز ...
- -حزب الله- يعلق على اغتيال الفلسطيني عمار مفلح: هذا هو الحل ...
- رئيس الحزب الحاكم في بولندا يندد بـ-الهيمنة الألمانية-
- بالفيديو.. حريق ضحم في سوق للسيارات في بطرسبورغ
- اختتام أعمال مؤتمر العلماء الشباب في سوتشي
- ضابط استخبارات أمريكي: روسيا ستبقي أوكرانيا معزولة عن البحر ...
- بعد تزايد الوفيات.. بريطانيا تحذر من تفشي -الحمى القرمزية- ب ...


المزيد.....

- The Political Economy of Corruption in Iran / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفساد الإداري والمالي - كاظم فنجان الحمامي - مشكلة عالمية وليست عراقية