أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور عمايرة - كتاب مسرح القناع ل منصور عمايرة














المزيد.....

كتاب مسرح القناع ل منصور عمايرة


منصور عمايرة

الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 19:33
المحور: الادب والفن
    


لم يكن مسرح القناع صدفة، وربما يكون صدفة عندما وجد الإنسان نفسه ذات مرة منعزلا وحيدا أمام حالة تتكرر أمامه، ليقرر أن يواجهها باستخدام وسائل تقلل من خسارته وتحميه لتستمر الحياة، وسعى بالتالي إلى تشكيل رؤى ثقافية جماعية لاستمرار المجتمع. إن مسرح القناع يرتد إلى رؤية فطرية جبل عليها الإنسان، في ظل وجود عوالم أخرى تشاركه الحياة، ربما هنا الإشارة إلى البدائية التي تمثل مرحلة قناع الصيد ومثله قناع الخوف، وباكتشاف الزراعة وتدجين الحيوان، مثل القناع مسرحا ثقافيا جديدا، واستخدم وسائل أخرى تنوب عنه، حتى عندما حاول مقاومة الطبيعة، انطلق من مفهوم تقديم قربان للحماية، ثم كان القربان تشكلا مقنّعا يؤكد شخصية الإنسان.
واستمر مسرح القناع في مواكبة الرؤى الاجتماعية واستحضار الغياب، كما في المسرح القديم، ليكون القناع دالا على شخصية أخرى، أو يمثل رؤية ثقافية حول مقولة أخرى، فيبدو القناع متعدد المقولات، ولكنه إجمالا كان في إطار النمطية، واستخدم كأداء أو مشاركة الأداء في الفرجات والمسرح. وبما أن المسرح فن مرحلي، أي ينتقل عبر الزمن برؤى ثقافية مختلفة أو متجددة، أمسى مسرح القناع تجديدا للمسرح الحديث، فصار القناع حالة فنية تمثل اشتغال المسرح.
لماذا القناع؟ إنه يكشف عن مقولات ثقافية متعددة، ساهمت في تصور الحياة الإنسانية ومعايشتها، ومازال القناع يبين عن البعد الثقافي ويشتغل في الكشف عن الآنية الإنسانية، لتكون حاضرة في حياة الإنسان والمجتمع. فالقناع تجاوز مفهوم اللباس إلى مفهوم الثقافة الإنسانية ذات الأبعاد المتنوعة سواء أكانت الاعتقادية أم المجتمعية والبيئة (الطبيعة) أيضا، وتجاوز مفهوم الثقافة إلى الفن، تلك الرؤية التي تشتغل في المسرح عبر مقولات أحادية أو متعددة.
إن حديث القناع ليس ضربا من الإفاضة والزيادة، ولكن الأمر يتعلق بورود القناع كثيرا في رؤى ثقافية مختلفة، تكشف عن حياة الإنسان المختلف بثقافته أيضا، ومن جانب آخر، أخذ القناع ومفهوم القناع ردحا زمنيا فنيا طويلا ومازال يشتغل برؤى فنية، قد يكون بعضها مكررا وبعضها الآخر مستجدا، ولذا، فالقناع ماشى الفن المسرحي عبر مراحله الزمنية منذ البدايات الأولى حتى الآن وسوف يستمر. وموضوع البحث مهم، وقد نقول إنه يسد ثغرة ثقافية عامة، تهم الباحث المتعدد، وتتجاوز الناقد إلى الإنسان الراغب في معرفة ثقافة القناع واشتغالها الفني المتعدد، وتهم الدارس لفنون الأدب والتاريخ والدين والميثولوجيا والمسرح والفنون الأدائية، ليكون بحث القناع بحثا ثقافيا ومعرفيا عاما ومتخصصا في البحث المسرحي.
الدراسة تهتم بالقناع الشكلي، وهو ما يبين عن الهيئة، أو كيفية إنتاجها كقناع مختلف عن صورة الواقع والحقيقة، وكل ما يتخذ سمة التغيير في الهيئة هو قناع.
صدر الكتاب عن دار الفنون والآداب في العراق في شهر مارس 2022.
منصور عمايرة، كاتب وناقد أردني، وله إصدارات مسرحية عدة، فقد صدر له في النقد المسرحي عدة كتب: كتاب المسرح الأردني / البدايات 2012 الأردن، كتاب فضاء المسرح العربي 2014 الأردن، كتاب سؤال المسرح 2015 الأردن، كتاب المسرح والمقدس 2016 الأردن، كتاب تحولات في الفرجة المسرحية 2013 الأردن، كتاب الرواية والمسرح كتاب مشترك 2018 قطر، كتاب مسرح القناع 2022 العراق.



#منصور_عمايرة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسرح في الوطن العربي
- مسرحية حب وحال
- مديريات الثقافة في وزارة الثقافة
- العرض المسرحي ومسرح الصدفة
- المسرح الطفلي
- الثورة الجزائرية في المسرح، مسرحية أبناء القصبة
- المسرح والهجرة
- الجوقة المسرحية
- 1846م تاريخ المسرح العربي؟
- نظرية اشتغال سينوغرافيا المسرح
- المسرح المدرسي
- جمالية الأداء والإخراج في المسرح الطفلي
- من جماليات العرض المسرحي الطفلي
- اللغة المسرحية
- كينونة المقاومة لدى عبد الرحمن الشرقاوي وكاتب ياسين
- القسوة والقسوة مسرحية هاملت3D
- بترا وجود وهوية، مسرحية صدى الصحراء
- مئة عام من المسرح في الأردن
- ترى ما رأيت تشكيل مسرحي تعبيري
- التوثيق المسرحي


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور عمايرة - كتاب مسرح القناع ل منصور عمايرة