أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!














المزيد.....

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!


خليل كارده

الحوار المتمدن-العدد: 7260 - 2022 / 5 / 26 - 19:00
المحور: القضية الكردية
    


لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي تعيش حالة من البيات الشتوي لا تحسد عليه , بينما في الجانب الأخر الاحزاب والحركات الكوردستانية في حالة نشاط وجذوة من الفعاليات السياسية وخاصة حزبي السلطة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني , وحركة الجيل الجديد هي الرابح الاول في هذا الاتجاه مستغلة تشرذم الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير الى تيارات , وهي اي الجيل الجديد تلعب دورا محوريا ورئيسيا في استقطاب وأحتواء العناصر النشطة والفعالة من الحزبين المذكورين . دخول المال السياسي على الخط وكذلك الطموح للمناصب والامتيازات وشراء الذمم وهذه مجتمعة هي الاسلحة التي تقاتل بها الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني في الانتخابات القادمة .
أما لماذا وصلت حركة التغيير التي يوما يوما كانت قائدة فعلية للمعارضة الكوردستانية الى هذه الحالة البائسة والفاقدة لكل مقومات النجاح والاستمرار فيرجع بنظرنا الى عدة عوامل رئيسية , العناد السياسي وعدم الاستماع للاخر , الاخطاء الاستراتيجية التي وقعت فيها الحركة متمثلة بقيادة حركة التغيير القبول الاختياري للتصويت على الاستفتاء المشؤوم الذي خسر فيها اقليم كوردستان أكثر من نصف مساحته بهذا الاستفتاء الذي لم يرى النور, هذه المساحة من أجلها البيشمركة قدمت ألاف الضحايا .
في أكتوبر 2017 بعد دخول القوات العراقية الى كركوك على أثر فشل الاستفتاء والعناد العشائري من قبل قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني اللتي أصرت على الاستفتاء, والخسائر الجسيمة التي كبدتها من الناحية النفسية والبشرية , قدمت قوات التحالف للمعارضة الكوردستانية فرصة ذهبية وهي تشكيل حكومة أنقاذ على نقيض حزبي السلطة وأمهلت المعارضة 48 ساعة لتشكيلها ولكن التردد والخوف من قبل المعارضة الكوردستانية حالت دون تشكيل هذه الحكومة الانتقالية , والتي كانت ستغير من مجرى الاحداث تماما وما كانت لتصل الى حالة الانسداد السياسي الحالية التي تعيشها الان .
أن دخول المعارضة الكوردستانية في أئتلاف في الحكومة الحالية لمسرور برزاني خسرت الاصوات التي كانت للمعارضة بين الجماهير المتمردة على هذه الحكومة التي لاتؤمن بالاصلاح السياسي والمالي ناهيك عن محاربة الفساد , وهذه الحكومة الائتلافية قدمت العديد من الوعود الكثيرة المعسولة قبل تشكيلها وبأنها سوف تقاضي المفسدين وتعمل على محاربة الفساد على جل الاصعدة , ولكن بعد مرور سنوات على تشكيلها لم تقدم على اي محاولة لمحاربة الفساد بل على النقيض من ذلك أزداد وأتسع الفساد والمفسدين .
وعليه طالبنا مرارا وتكرارا وناشدنا قيادة حركة التغيير بالانسحاب من هذه الحكومة الائتلافية والاسطفاف مع الجماهير الكوردستانية , ولكن دون جدوى ولا حياة لمن تنادي مما حدى بالجماهير الكوردستانية التي صوتت لحركة التغيير بالعزوف عن التصويت له ومعاقبة قيادة حركة التغيير.
نحن الان على مفترق طرق الخطوة الاولى نحو الترميم والاصلاح هي الانسحاب من حكومة مسرور برزاني الائتلافية وأن نقدم على المصالحة بين قيادة حركة التغيير و الجماهير الغاضبة ومخاطبة الذين تركوا صفوف حركة التغيير والدعوة الى حوار بناء وهادف والاستماع اليهم لكي نصل الى مصالحة تهدف الى وحدة الصف والتهيئة للانتخابات القادمة .
هل منكم رجل رشيد !!؟؟



#خليل_كارده (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماوراء زيارة نجيرفان برزاني الى السليمانية !!؟؟
- فشل سياسي أخر للحزب الديمقراطي الكوردستاني ...!!
- السباق المحموم لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة ...!!
- هل المعارضة الكوردستانية أنتهت؟؟؟
- مصير التحالف الكوردستاني والانتخابات العراقية ...!!
- في كل مشكلة اوصراع فتش عن البارتي ...!!
- هل فشلت التجربة الفيدرالية ...!!؟؟
- ابادة الايزيديين ... وصمة عار
- اُن الاوان للإنسحاب من الكابينة التاسعة ...!!
- الحرب التركية- العربية ...!!
- تفكيك فيدرالية الاقليم ...
- لماذا أستمات البارتي لتعيين فؤاد حسين ...؟؟؟
- هل يستطيع برهم صالح الخروج من المأزق ...!!؟؟
- تبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر
- لماذا سافر برهم الى السليمانية فجأة ثم رجع !!؟؟
- هل أنتهت الرواية ...!!؟؟
- تغيير الدستور أم تعديله ...!!!
- الانتفاضة الجماهيرية في العراق ...
- كوردستان ضحية الحرب العالمية الاولى ...
- اغلاق ملف مقتل خاشقجي مقابل ...!!


المزيد.....




- مسؤول أميركي: خطر المجاعة -شديد جدا- في غزة خصوصا في الشمال ...
- واشنطن تريد -رؤية تقدم ملموس- في -الأونروا- قبل استئناف تموي ...
- مبعوث أمريكي: خطر المجاعة شديد جدا في غزة خصوصا في الشمال
- بوريل يرحب بتقرير خبراء الأمم المتحدة حول الاتهامات الإسرائي ...
- صحيفة: سلطات فنلندا تؤجل إعداد مشروع القانون حول ترحيل المها ...
- إعادة اعتقال أحد أكثر المجرمين المطلوبين في الإكوادور
- اعتقال نائب وزير الدفاع الروسي للاشتباه في تقاضيه رشوة
- مفوض الأونروا يتحدث للجزيرة عن تقرير لجنة التحقيق وأسباب است ...
- الأردن يحذر من تراجع الدعم الدولي للاجئين السوريين على أراضي ...
- إعدام مُعلمة وابنها الطبيب.. تفاصيل حكاية كتبت برصاص إسرائيل ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!