أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - فشل سياسي أخر للحزب الديمقراطي الكوردستاني ...!!














المزيد.....

فشل سياسي أخر للحزب الديمقراطي الكوردستاني ...!!


خليل كارده

الحوار المتمدن-العدد: 7163 - 2022 / 2 / 15 - 21:07
المحور: القضية الكردية
    


أن سلسلة الفشل الادراي والسياسي للبارتي اصبحت عادة , والسبب الوحيد لهذا الفشل هو المستشارين السياسيين المتملقين الذين يحيطون بالسيد مسعود برزاني , هذه البطانة الفاشلة التي لا تنقل الحقائق كما هي للسياسيين من عائلة برزاني وهدفهم الارتزاق أكثر فأكثر ولا يهمهم ما ألت اليه اقليم كوردستان من احباط وتفشي البطالة والهروب الجماعي من الاقليم الى اوروبا من أجل حياة أفضل بعيدا عن تبعات سياسة التخبط التي تنتهجها السلطة الحاكمة في اقليم كوردستان .
اولى هذا التخبط والفشل السياسي كان الاستفتاء المشؤوم الذي لولاه لكان الاقليم الان في احسن حالاته السياسية والاقتصادية والثقافية ولكن التعنت والاصرار والمضى قدما في الاستفتاء رغم مناشدات الاصدقاء والمخلصين من الكتاب الكورد للسيد البرزاني في التراجع أو حتى تأجيل الاستفتاء لاشعار أخر حتى يتسنى أبعاد الاقليم عن الكارثة التي سوف تحل به , ولكن لا حياة لمن تنادي , وكان الذي كان من خسارة أكثر من نصف مساحة الاقليم وانسحاب القوات الكوردستانية من المناطق والاراضي المتنازع عليها وتقديمها للحكومة المركزية على طبق من ذهب رغم التضحيات الجسيمة التي قدمتها البيشمركة حيث استشهد أكثر من 1500 شهيد للحفاظ على هذه الاراضي في صراعهم وقتالهم المتنافي مع داعش الارهابي , ومن نتائج هذا الاستفتاء ايضا خسارة هيبة السلطة الحاكمة في الاقليم حيث كانت حكومة الاقليم هي التي تحدد من سيكون رئيس الحكومة المركزية .
أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني والسلطة الحاكمة برهنت بما لا يدعى مجالا للشك بأنهم فشلوا في ادارة الاقليم فشلا ذريعا , ومع ذلك فانهم مازالوا في ضلالهم القديم , والمستشارين والبطانة السياسية للسيد برزاني ما أنفكوا يبررون لهذه الكارثة التي أحلت بالاقليم وشعبها .
الان الصراع على رئاسة الجهورية وصل الى حد تكسير عظم بين الحزبين الرئيسيين البارتي واليكيتي وكل منهما يحاول تعزيز قدرته الانتخابية و الاستحقاقية و الدخول في تحالفات مع الاحزاب السياسية العربية للوصول الى اهدافهم في تحقيق نصرا على الاخر ضاربين عرض الحائط بكل المكتسبات التي حصلت عليها الاقليم من دماء شعبنا الكوردستاني , ولا يفكرون حتى بمواد الدستور التي وضعت لصالح الاقليم ومنها المادة 140 التي حتى هذه اللحظة لم يتطرق اليها اي من نواب الاحزاب الكوردستانية في مجلس النواب العراقي .
رشح البارتي السيد هشيار زيباري لرئاسة الجمهورية وبعد شكوى السيد برهم صالح في المحكمة الاتحادية عليه , اصدرت المحكمة الاتحادية قرارا بسحب ترشيح السيد هشيار زيباري من الرئاسة لانه متهم بالفساد الاداري والمالي , رغم مناشدتنا بتقديم مرشح غيره وكالعادة لا لا يسمعوا للمخلصين من ابناء شعبنا فمضوا في غيهم فكانت النتيجة انتحار سياسي للسيد زيباري فلا يمكنه حتى استلام اي منصب ولو كان في الاقليم وهكذا مستمرون في سلسلة الفشل السياسي والاداري .
تم تقديم البارتي لمرشح اخر وهو السيد ريبر احمد وهو يشغل حاليا وزير داخلية حكومة السيد مسرور برزاني بعد سحب ترشيح السيد زيباري من قبل المحكمة الاتحادية , وهذا لن يكون أكثر حظا من سابقه , لان مخرجات الاجتماعات بين الاحزاب السياسية العراقية تقر بأن المنصب سيكون لصالح مرشح الاتحاد الوطني لكونه استحقاق توافقي ومحاصصي ومتعارف ومتفق عليه بين الاحزاب السياسية العراقية الحاكمة .
اطالب واناشد من خلال هذه المقالة السيد مسعود برزاني بسحب ترشيح السيد ريبر احمد و الالتفات الى الاقليم قليلا واعطيه مزيدا من الاهتمام والحفاظ على ترتيب البيت الكوردستاني وتقويته والحفاظ على المكتسبات وخاصة هناك قرار أخر من المحكمة الاتحادية برفض قانون النفط والغاز في الاقليم والزام الاقليم بالاموال التي حصلت عليها لبيعها النفط وارجاعه الى خزينة الحكومة العراقية .
الحفاظ على أمن وسلامة الاقليم من واجب المخلصين من أبناء شعبنا الكوردستاني فهل منكم رجل رشيد يسمع لهذه المناصحة , ولا تسمعوا للمتملقين المصفقين الذين لا هم لهم سوى الارتزاق .



#خليل_كارده (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السباق المحموم لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة ...!!
- هل المعارضة الكوردستانية أنتهت؟؟؟
- مصير التحالف الكوردستاني والانتخابات العراقية ...!!
- في كل مشكلة اوصراع فتش عن البارتي ...!!
- هل فشلت التجربة الفيدرالية ...!!؟؟
- ابادة الايزيديين ... وصمة عار
- اُن الاوان للإنسحاب من الكابينة التاسعة ...!!
- الحرب التركية- العربية ...!!
- تفكيك فيدرالية الاقليم ...
- لماذا أستمات البارتي لتعيين فؤاد حسين ...؟؟؟
- هل يستطيع برهم صالح الخروج من المأزق ...!!؟؟
- تبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر
- لماذا سافر برهم الى السليمانية فجأة ثم رجع !!؟؟
- هل أنتهت الرواية ...!!؟؟
- تغيير الدستور أم تعديله ...!!!
- الانتفاضة الجماهيرية في العراق ...
- كوردستان ضحية الحرب العالمية الاولى ...
- اغلاق ملف مقتل خاشقجي مقابل ...!!
- قانون غلوبال ماغنتيسكي ... وخطف خاشقجي
- حركة التغيير... المسيرة الطويلة ...


المزيد.....




- رشيد: من غير المقبول تبرير استمرار ملف النازحين في البلاد
- شاهد حادثة طعن قرب مبنى الاتحاد الأوروبي في بروكسل.. واعتقال ...
- زاخاروفا تكشف عن -حرية التعبير- على الطريقة الأمريكية
- رويترز: خبراء أمميون يدعون لتحقيق مستقل في احتمال ارتكاب قوا ...
- العراق.. اعتقال 5 متهمين بتجارة البشر في بغداد بينهم أجنبيات ...
- حكم بالإعدام على تاجر مخدرات في غزة: المركز يطالب السلطات في ...
- إيران تطالب بمساءلة أستراليا حول استمرار موت اللاجئين والسكا ...
- إسرائيل: اعتقال 4 أشخاص بشبهة طباعة أسلحة
- الكنيست يخطو خطوة أخرى لإقرار مشروع قانون سحب المواطنة من ال ...
- مصدر حكومي: عمليات اعتقال الفاسدين ستتواصل وبزخم عال


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - فشل سياسي أخر للحزب الديمقراطي الكوردستاني ...!!