أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس صليبا - المواطن الفرنسيّ هوبار لومار يسأل (15): هل تعرفون حقيقة مفهوم -الأمّة-؟














المزيد.....

المواطن الفرنسيّ هوبار لومار يسأل (15): هل تعرفون حقيقة مفهوم -الأمّة-؟


موريس صليبا

الحوار المتمدن-العدد: 7258 - 2022 / 5 / 24 - 14:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أيّها المسلمون، هل تعرفون حقيقة مفهوم "الأمّة"؟
خلافا لما يُقال لكم، لم يُخترع الإسلام في البداية ليكون دينا، يل لتكوين قواعد وأسس تصلح لتنظيم حياة بعض البدو القاطنين في الصحاري البعيدة. لماذا؟ لأنّ البدو لم يتوقّفوا، منذ فجر التاريخ، عن السرقة والنهب والقتال والانتقام وممارسة هوايتهم المفضّلة المشهورة والمعروفة بالغزو.
لذلك عزم محمّد، كديكتاتور وقائد حرب، على توحيدهم، دون التفكير إطلاقا بإقامة دين وإعطائه صبغة شموليّة. ولكن كان لا بدّ من أن تأتي عدة أجيال بعد موته، كي تظهر فكرة تبرير فتوحات وغزوات بدويّة حصلت بسرعة غير منتظرة. فجرى صبغ هذه الإيديولوجيّة التوسعيّة بغطاء روحيّ يتوافق مع الحلّ والترحال.
كان الإسلام ، بادئ ذي بدء، إيديولوجيّة سياسيّة حربيّة قبل أن يُغلّف ببهرجات دينيّة بهدف تبرير انتشاره وفتوحاته، والتأكيد على أن الله هو الذي فرضه على الإنسانيّة. لذلك لا يمكن الحديث عن الإسلام دون معرفة الرحم البدويّ الذي نشأ فيه.
بعد رحيل محمّد ومنذ اختراع إيديولوجيّته السياسيّة الدينيّة، لم يتبدّل هدف الإسلام، أي الفتح والغزو بكل أنواعه وإخضاع الإنسانيّة له بكل الوسائل المتاحة، حتّى انتصار إرادة إله محمّد المزعومة. هذا ملخص روحانيّة الإسلام، وكلّ ما ينبغي إدراكه.
*
إن إيديولوجيّة تأمر بقتل من يرفض الخضوع لدكتاتوريّتها من المستحيل أن تشكّل دينا. فالإسلام ليس بالتالي إلا بدعة سياسيّة توتاليتاريّة توسّعيّة تشكّل خطرا مميتا على الإنسانيّة.
بعد كل هذه التأكيدات على الأخوّة التضامنيّة الكبيرة داخل "الأمّة"، ألا يثور غضبكم وسخطكم عندما يتبيّن لكم أنّه، منذ نشأة الإسلام، ليس من إنسان أخطر بالنسبة لمسلم إلا مسلم آخر؟ فماذا تقولون عن الكراهيّة الدائمة بين المسلمين السنّة والشيعة، مع العلم أن المسلمين الشيعة ينقسمون إلى مجموعة من الفرق، تؤكّد كلّ منها أنّها تمثّل الإسلام الصحيح؟
وهكذا تتكرّر السبحة منذ أربعة عشر قرنا، والمسلمون ينهشون بعضهم بعضا كتماسيح "الكَيمان" في مستنقعهم المشترك. فكل فرد منهم يعادي أو يحارب الآخر وكلّ مجموعة تعادي أو تحارب الأخرى. فهل هذه هي أخوّة الأمّة التي يتشدّق بها قرآنكم؟
أنتم تشهدون اليوم، وأكثر من أي يوم مضى، أن لا أحد يقتل مسلمين إلاّ المسلمون أنفسهم. وهذا ما يشهد عليه اليوم العالم أجمع. لذلك نرى كيف يتحارب المسلمون مع بعضهم في بلدان المغرب العربي أو في دول الشرق الأوسط، وفي أيّ مكان آخر يتواجد فيه مسلمون. لذلك لا يتذكّر أحد منهم ما جاء في القرآن في سورة النساء 4، الآيّة 93 والتي تقول بكلّ وضووح:
"من يقتلُ مؤمنا متعمّدا فجزاؤه جهنّم خالدا فيها وغضبَ الله عليه ولعنًهُ وأعدّ له عذابا عظيما."
وبالرغم من هذه الآية، يستطيع المراقب والمتابع للأحداث أن يرى كل يوم بهجة انحدار أخوّتكم الإسلاميّة العظيمة نحو أعماق جهنّم التي وعدكم بها قرآنكم. هذه الأخوّة تتقاتل وتتناحر وتتمزّق بشراسة بربريّة لا مثيل لها أمام أنظار المراقبين المنذهلة. حتما، لا يستنكر ذلك أي مسلم، لأنّ كلّ شيء يحصل باسم محمّد وإله محمّد الأكبر، وعلى مرأى دون شكّ من "الشيطان الأكبر" الذي تزداد سعادته بسفك دماء المسلمين على أيدي المسلمين!
هل ستكون جهنّم المصير الرئيسيّ للمسلمين؟ أليس هذا هو المكان المخصّص لقطّاع الطرق واللصوص والمجرمين والسفّاحين والجزّارين الذين ينتجهم الإسلام بغزارة لا مثيل لها، ابتداء من نبيّهم محمّد "القدوة الدمويّة المفضّلة" لهم، وأوّل مسؤول عن معظم الجرائم والاغتيالات المقترفة باسم الجهاد المشوّه للخليقة والذي يدعو إليه هذا "النبيّ"؟
إذا كنتم تؤمنون بالقرآن، وحصرا بالآية الرابعة من السورة 93، فإنّ محمّد يجلس في جهنم على قمّة "بانتيون" الفجّار والزقاقيّين والسوقيّين والمجرمين الكثر باسم الإسلام!
أليس هناك من حافز يثير سخطكم وغضبكم عندما يُفرض عليكم الإيمان الأعمى بمثل هكذا "نبيّ" وبعقيدته التوسّعيّة الهدّامة لكل الإنسانيّة والتي لا علاقة له بها إطلاقا؟
ألا تذكرون محمّد بن جرير الطبري، المتوفي عام 310 هـ، كيف وجّه كلاما لاذعا إلى محمّد، في كتابه "تاريخ الرسل والملوك"، الجزء الثالث، ص 244، قائلا: "لم نسمع إطلاقا عن ملك أو رئيس حارب ضد شعبه مثلك، وقتل منه كما قتلت أنت، يا محمّد."
الإسلام يشكّل في الواقع الأمّة الأكثر انقساما في العالم. فلم ولن نشهد أيّة أخوّة ولا رابط تضامنيّ داخل هذه "الأمّة" التي، كما نستنتج ذلك كلّ يوم، بالرغم من تبجّح فقهائها وعلمائها والمنتمين تحت رايتها، بأنّ إله القرآن "أخرجها خير أمّة للناس". ما شاء الله.

سنتابع نشر تساؤلات المواطن الفرنسيّ هوبار لومار في حلقات متتالية.



#موريس_صليبا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هوبار لومار يسأل (14): أيها المسلمون، هل تعرفون حقيقة موسى و ...
- هوبار لومار يسأل (13): أيّها المسلمون، ماذا تعرفون عن الخنزي ...
- هوبار لومار يسأل (12): أيّها المسلمون، هل تعرفون حقيقة صيام ...
- هوبار لومار يسأل: أيّها المسلمون، هل تعرفون حقيقة رُكني الحج ...
- تساؤلات (10)المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (9) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (8) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (7) المواطن الفرنسيّ موبار لومارعن الإسلام
- تساؤلات (6)المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (5) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (4) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن
- تساؤلات (3) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات (2) المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام
- تساؤلات المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام (1)
- تساؤلات المواطن الفرنسيّ هوبار لومار عن الإسلام. حلقة تمهيدي ...
- الإسلام وتجارة العبيد في إفريقيا من منظور باحث مسلم سنغالي ( ...
- الإسلام وتجارة العبيد في إفريقيا من منظور باحث مسلم سنغالي
- -الإسلام يُعرّيهِ بنو جِلدتِهِ-
- -لا دموع في سبيل الله-، كتاب السعوديّة خلود بريده
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ...


المزيد.....




- عون يسلم فرقة «مياس» وسام الاستحقاق اللبناني المذهب
- السيد الحوثي: الهجمة الغربية المعادية للإسلام تسعى للإساءة ل ...
- هذا ما تفعله قوات الاحتلال داخل المسجد الاقصى المبارك
- المساعد السياسي لوزارة خارجية حكومة طالبان في افغانستان يشيد ...
- قائد حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك الحوثي: الهجمة ...
- فصائل المقاومة على أهبة الاستعداد للقيام بواجبها لتلبية نداء ...
- الموت في قتال أوكرانيا يغسل كل الذنوب.. -فتوى- لزعيم الكنيسة ...
- فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تعلن التأهب للدفاع عن المسج ...
- الشيخ يوسف القرضاوي.. مسيرة حافلة لدعم تجربة البنوك الإسلامي ...
- الأوقاف الإسلامية: مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موريس صليبا - المواطن الفرنسيّ هوبار لومار يسأل (15): هل تعرفون حقيقة مفهوم -الأمّة-؟