أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - مخاض الصمت














المزيد.....

مخاض الصمت


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 14:01
المحور: الادب والفن
    


271.
من رحم عتمة الحزن حيث الحنين وجنان الدفء،
هناك مسافات دروب،
وترانيم غرباء،
ووقع ظلال،
وترية البعد،
لزمن محفوف بثورة هيام.


272.
العُجالة تحيّدنا صوب الندامة،
وبنهاية الأمر يصفف عِرقنا النادم،
اختيارات عُجالتنا..

273.
لماذا حين لا أمر بكم،
أنال نصيبًا من الحزن ؟

274.
أعانق مخاض صمتٍ،
ولد لي حقيقة جديدة.

275.
الوحدةُ منزل تقطنهُ أشباح الظنون،
وأفكار ملآى بالوهم.

276.
ماذا لو هجرتك كما أريد أنا..؟
وعشتك حياةً لا يحاسبني عليها العقلاء..؟

277.
رأيت روحك مرت قرب بابي.

278.
المسافة بين حدود كلامنا،
كغبار الضوء المتسرب عبر نافذة كلامك المواربة.

279.
هو:
حاول أن يسترق سمع قلب أخرى.
أعذريني،
إن خنتكِ،
أعذريني،
صدمة غير مألوفة رآها عند بابها.

أنا:
جلست عند الباب ... انتظر مجيئكَ.
أتأملك بين العابرين من أمامي، أبحث عنك،
لكنك لم تفِ بوعودك الكاذبة،
أتمتم بوجعي،
وعليك غضبي.

280.
الحنين؛أبخرة لهفة ترتق الروح بالشوق،
استغفر الحنين العاصف في أعماقي،
أن يطأ محرابك كي لا تعي أنني أتنفس شاهق ذكراك.


______________
من المجموعة الشعرية قيد النشر: شوارد منقوع على عزف منفرد
#فاطمة_الفلاحي



#فاطمة_الفلاحي (هاشتاغ)       Fatima_Alfalahi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأنسنة في شعر فاضل العتابي
- سطوة شغف
- ريح الهزيمة
- طوق عناق
- القصيدة المُختالة
- ضرير القلب
- ظل حلم
- ذاكرات الوجد
- نقض ميثاق الهوى
- دبيب التفاصيل
- أينما حلت المرأة يكون العالم بخير.
- غير ذي حصاد
- قرابين الهجر
- قرابين الهوى
- قصيدة المشتهى
- قضمة لقاء
- صوتك الأزرق
- بصرية اللؤلؤ الأسود
- حنايا الترقب
- عناقيد الصفو


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - مخاض الصمت