أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - القصيدة المُختالة














المزيد.....

القصيدة المُختالة


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 7215 - 2022 / 4 / 11 - 13:42
المحور: الادب والفن
    


231.
أَ تذكر متى تَفجرت الكلمات في ينابيع الهوى !!
أَ تذكر متى وَزعتك أخيلة الشوق!!
أَ تذكر متى قلت سيستَقر الوجع ..!!
أَ تذكر متى قلت ستَكف عن مواراتي !!
متى يصبح الضوء عطرًا ؟
متى تولد فراشات النار؟
متى تشيخ القلوب،
متى صرتُ برفقة الجنون ؟.

232.
تتوسد أرصفة المشتكى وغصة غيابك الموجع،
تنام بصدرها أنات،
تُنبت أظفارها في الروح فتقطر دمًا ودمعًا.

233.
إلى بنات أفكاري..
ظننت أن القصيدة المُختالة..
خليقة بالكلمات،
فتسربتني آسنتها.

234.
انهكتني لسعة نار الحُلُم؛
بذريعة أن الحِلم هو امتداد لمدارج السراب.

235.
هل عليّ أن أحب حتى أفقه للحب معنى ؟
هل عليّ أن أفشل لأدرك أن للعشق نبوءة؟
هل عليّ أن أوسم بالجنون كي تفقه انهزامي في كل فصول الحب ؟

236.
أنا القربان الذي سيجيز للكلمات عبور هذه المتاهة،
أنا مَن سيغفر لك،
ضَحكات الأيام البالغة دهرًا،
وأنا التي ستتناسخ مع الخوف لتتبادل الملامح معه،
واختصر نفسي في البياض.

237.
لا تقسَ على حلمي الفتيّ.

238.
كُل نجم يغفو على أهدابها، لا يضل قلبك.

239.
الحُلُم والحِلم لايفقهان بعضهما،
كل منهما يشد اليقظة صوبه.

240.
أيها الحبر،
المتشرد في أقاليم روحي،
كف عني يد الخون.


______________
من المجموعة الشعرية قيد النشر: شوارد منقوعة على عزف منفرد.



#فاطمة_الفلاحي (هاشتاغ)       Fatima_Alfalahi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرير القلب
- ظل حلم
- ذاكرات الوجد
- نقض ميثاق الهوى
- دبيب التفاصيل
- أينما حلت المرأة يكون العالم بخير.
- غير ذي حصاد
- قرابين الهجر
- قرابين الهوى
- قصيدة المشتهى
- قضمة لقاء
- صوتك الأزرق
- بصرية اللؤلؤ الأسود
- حنايا الترقب
- عناقيد الصفو
- كلمة عشق كافرة
- إله متفرد بذاته
- الركام العاطفي
- ذاكرات من وشم
- دثار بلا أقدام


المزيد.....




- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- دبي: انطلاق معرض سوذبيز لفنون القرن العشرين
- ذكرى رحيل الروائي السويدي هينغ مانكل
- 11 مطربا في مهرجان -الغناء بالفصحى- بالرياض.. ماجدة الرومي ت ...
- بحلته الجديدة المبتكرة.. متحف الفن الإسلامي بقطر يبرز روائع ...
- وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية في تعليقه على قرار أوبك+ ...
- -من هي المرأة؟-.. خلافات الأجوبة النسوية عن أسئلة الاستقلالي ...
- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - القصيدة المُختالة