أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الأخوة تتطلب اعترافاً بك كردياً














المزيد.....

الأخوة تتطلب اعترافاً بك كردياً


بير رستم
كاتب

(Pir Rustem)


الحوار المتمدن-العدد: 7212 - 2022 / 4 / 7 - 18:05
المحور: القضية الكردية
    


إن مقالتي السابقة والتي جاءت تحت عنوان؛ الدولة الكردية مدخل لأخوة الشعوب”، شكلت نقطة ارتكاز لبعض القراءات بخصوص الإدارة الذاتية وأهدافها وأهميتها ومدى خدمتها للكرد وقضاياهم، وللأسف فقد وقع بعض الأصدقاء في مغالطات بحيث تم فهم المقال والمقصد منها بعكس غاياتها ومقاصدها، ومنها قراءة للصديق العزيز سيبان توري والذي بدأ تعليقه بالعبارات التالية: “ماموستا بير رستم .. تدعي مشروع الإدارة الذاتية ليس مشروع قومي و لاتخدم القضية الكردية حسب مافهمت من مقالك”. ثم يكمل تعليقه بتعداد منجزات الإدارة الذاتية لصالح شعبنا الكردي وقضايانا الوطنية، وبالتأكيد لا نختلف معه فيما يخص بمسألة ما تحقق من منجزات في ظل هذه الإدارة، بل قد نزيد عليه في بعض الجوانب الأخرى، لكن نختلف معه بخصوص ما أورده في بداية تعليقه على المقال، وتوضيحاً لذلك كتبت له الرد والتعليق التالي:

المشروع ليس قومي هو ليس إدعائي صديقي، بل هو تعريف أصحاب المشروع لمشروعهم فهو يطرح حل المسألة القومية من خلال مشروع ما يسمى بالأمة الديمقراطية، أما إنه لا يخدم القضية الكردية فهو الآخر ليس إدعائي، بل هو ادعاءك وقراءتك أنت للمقالة وبطريقة غريبة حيث كل ما أردت قوله واستهدافه من مقالتي هو أن أوضح؛ بأن لتحقيق الأخوة الحقة علينا أولاً أن نؤسس ذاتنا وهويتنا وشخصيتنا الخاصة ومن ثم ندعو للأخوة مع الآخرين، كون من دون وجودك على الساحة لن تقدر على بناء أي أخوة وشراكة حيث بالأساس أنت غير موجود، أو إنك ستعيد تجربة الآخرين في التسيد عليهم، يعني أخوة فوقية وبالقوة، كما أخوة العرب والأتراك معنا من خلال الإسلام أو أممية الشيوعيين بين الروس وباقي القوميات بحيث جعل الجميع عبيداً للروس.

وبتوضيح أكبر نقول؛ إذا نجحت الإدارة الذاتية في مشروع الأمة الديموقراطية وضمن هذا السياق والمناخ الثقافي، الاجتماعي والسياسي فسيجعل الكرد أسياداً والآخرين أتباعاً ولن تتحقق الأخوة المطلوبة حينها أيضاً، وهذه قلتها عشرات المرات؛ بأن في حال نجاح التجربة؛ أي تجربة الإدارة الذاتية، فإنها سوف تخدم القضية الكردية أكثر مما يطرح من خلال المشروع القومي حيث هذا الأخير وإن كان يريد أن يجعل للكرد شخصية وهوية وكياناً سياسياً، فإن مشروع الأمة الديمقراطية -لو نجح- لن يحقق كل ما سبق فقط، بل سيجعل الآخرين أيضاً يخدمون تلك الأهداف لصالح الشعب الكردي.. أما التوهم بأن “الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب” سوف يتحقق في مجتمعات متخلفة، ما زالت رهينة العقلية القبلية العشائرية والطائفية الدينية، وتتصارع منذ مئات السنين، بأن أيهما كان على حق؛ علي أم معاوية، فبالتأكيد سيكون التفكير بتحقيق الأخوة بين هؤلاء المتخندقين قبلياً طائفياً نوع من التفكير الطوباوي ولذلك قلت؛ بأن تجربة البلدان الأوربية -أو العراقية- يمكن أن تكون أفضل الحلول وهي تشكيل كيانات خاصة بالمكونات المجتمعية الثقافية ومن ثم العمل على تشكيل اتحادات فيدرالية وكونفيدرالية تحقق التكافؤ والأخوة بين شعوبها وقبائلها وأطيافها ومكوناتها المختلفة.

لكن وللأسف عاد الصديق سيبان ليكتب لي تعليقاً آخراً يوضح فيه فكرة ومشروع “الأمة الديمقراطية” بحيث جعلني أعيد وأرد عليه بالتعليق الموجز التالي: أعتقد إنني أجبتك من خلال تعليقي السابق صديقي؛ المشكلة إننا نريد أن نذهب للأخير دون المرور بالبدايات حيث ولكي تحقق تلك الأمة الديمقراطية تتطلب أولاً وجود عدد من المكونات التي لها شخصيتها الكاملة الحرة المستقلة، وبإرادتها تؤسس ما يمكن تسميتها بالأمة الديمقراطية، وليس فرضها على الشعوب والأمم من خلال أيديولوجيا ما، تذكرنا بالتجربتين الإسلامية والشيوعية، يعني ولكي تحقق أو تدعو للأخوة بين عدد من الشخصيات والمكونات المتميزة كل منها بخصوصياتها اللغوية الثقافية، عليك بالبداية أن تقرّ وتعترف بشخصية كل منهم، بل يحقق الجميع شخصيتهم الاعتبارية المستقلة ومن ثم يجتمعون على مشروع للتكامل، إن كان تحت مسمى الأمة الديمقراطية أو الشيوعية أو الإسلامية أو أي مصطلح آخر حيث المجموعة القوية المتضامنة تتشكل من أفراد بالغين لهم اعتبارهم الشخصي القانوني، أما أن تأتي من فوق ودون تحقيق الكيانات والذوات الخاصة بها فهي إعادة للتجارب الفاشلة السابقة.. هذه قراءتي بالأخير مع تقديري لقراءة الآخرين.

بالأخير نقول: بأن الأخوة تتطلب وجود عدد من الأخوة واعترافاً متبادلاً بين الجميع بالحقوق الكاملة المتساوية.



#بير_رستم (هاشتاغ)       Pir_Rustem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة الكردية مدخل لأخوة الشعوب
- الإمبراطورية الميدية؛ تؤكد بأن نحن الكرد كنا أسياد هذه الجغر ...
- عنصريتكم تجعلنا نتقوقع في شرانقنا!
- بشهادة مفكريكم؛ نحن أحق بحكم هذه الدول والبلدان
- إيميلي.. تعلمنا معنى الانتماء للهوية
- هل بدء الأمريكان بدعم الإدارة الذاتية سياسياً بعد أن كان الد ...
- صلاح دميرتاش؛ يطالب بتوحيد المقاومة من أجل حرية الشعب الكردي
- روسيا في المستنقع الأوكراني، هل يستفيد الكرد منها؟!
- ماذا نستفيد نحن الكرد بضم تركيا ل”الاتحاد الأوربي”؟
- إعتقال أوجلان؛ هل كانت مؤامرة ضده أم ضد الكرد؟!
- أي “قرار وطني مستقل” وأنتم في حضن الاستخبارات التركية؟!
- “داعش” لم تكن وحدها في هجومها الأخير
- لا تقدموا حبل النجاة لأردوغان مجدداً!
- ملاحظات حول دعوة روسيا الإدارة الذاتية للحوار مع النظام السو ...
- هل يولد الزعماء وفي يدهم “عصا الطاعة”؟!
- نحن الكرد.. هل سننتقل من موقع الضحية لموقع الظالم المستبد؟!
- هل هناك قوى ديمقراطية لنتهم الآخر بالوقوف مع الاستبداد؟!
- هل كان اليهود قادرين على العودة لمناطق الاحتلال النازي ليعود ...
- سعود الملا؛ هل يكون قائد مرحلة أم كبش فداء؟!
- هل “داعش” وحدها هي من تهاجم إقليم كردستان؟!


المزيد.....




- أخطر مكان بالعالم.. اليونيسيف تعلن استشهاد أكثر من 11 ألف طف ...
- الخارجية السودانية: نرفض تنظيم فرنسا مؤتمرا وزاريا حول الوضع ...
- فقدان عشرات المهاجرين في انقلاب قارب بالبحر المتوسط
- مسئول أممي يؤكد تأزم الوضع الإنساني في غزة جراء تعطل دخول ال ...
- شروط حماس لإسرائيل.. وقف الحرب مقابل الأسرى
- السفارة السورية لدى لبنان تصدر بيانا بشأن الاعتداءات على الل ...
- اليونيسف: لم نتمكن من إدخال مساعدات لشمال غزة عبر معبر إيريز ...
- مسؤولة أميركية تقر ببدء المجاعة في قطاع غزة
- الصين تدعم عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة
- عام من الحرب في السودان.. ملايين النازحين في تشاد يواجهون خط ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الأخوة تتطلب اعترافاً بك كردياً