أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - تجاهل قاعدة المجرب لا يجرب... لماذا؟














المزيد.....

تجاهل قاعدة المجرب لا يجرب... لماذا؟


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 7202 - 2022 / 3 / 26 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مواجهة الفساد سعت المرجعية الصالحة والجماهير الواعية الى اقصاء الزمرة الفاسدة من الحكم, فكان الخطوة العملاقة من المرجعية الصالحة عبر اطلاق قاعدة عظيمة وهي: (المجرب لا يجرب), والتي تمثل اساس حركة الاصلاح الحقيقية, البعيدة عن التزييف والشعارات الفارغة, فلو طبقت هذه القاعدة من قبل الجماهير والمؤسسات الحكومية لزال كل البؤس الذي يعيشه العراق, انها قاعدة مركزة لاجتثاث الفاسدين من مراكز القرار, بحيث لا يكون لهم وجود مؤثر في حياة العراقيين.
وقد استشعرت احزاب السلطة خطر خطوة المرجعية الصالحة, لذلك حاولت تأويل القاعدة باعتبار ان المجرب الفاسد لا يجرب, اما المجرب الناجح فلا تشمله القاعدة, وبما انهم يرون انفسهم ناجحون, اذن القاعدة لا تشملهم, هكذا يسخرون من الجماهير, ويغذون جهل جماهيرهم, ويضفون صفة القدسية على انفسهم, ليكونوا فوق النقد! وخط احمر يحرم الشك في نجاحه ونزاهته, وهكذا يلقنون جماهيرهم الغير واعية لما يفعل بها.
الى ان وصلنا في اخر انتخابات عام 2021 تم تجاهل القاعدة الرصينة لإزاحة الفاسدين, مما انتج لنا نتائج انتخابية كارثية! افرزت لنا مرة اخرى حفنة من الفاسدين, مما ادخل البلاد في نفق مظلم, ما بين الجماهير والمرجعية الصالحة وسعيهم لاجتثاث الفاسدين, وبين احزاب فاسدة حد النخاع ضد ارادة الشعب والمرجعية.
واقع الحال الان انه تم تماما تجاهل قاعدة (المجرب لا يجرب), وها هي المناصب الكبيرة تدور للفاسدين.
واضح جدا جواب السؤال الافتراضي عن سبب تجاهل الاحزاب والاعلام المسيس لقاعدة المجرب لا يجرب, وذلك لان المرحلة القادمة هي مرحلة اعادة تدوير الفاسدين, واشارات توزيع الكعكة بينهم علنية وليست سرية, لذلك نلاحظ الان الاعلام المحلي بصورة عامة قام بتغييب قاعدة المجرب لا يجرب!
اخيراً اقول: حان الوقت للأقلام الشريفة والنخب الواعية ولكل عراقي يحلم باجتثاث الفاسدين, ان تعيد احياء قاعدة (المجرب لا يجرب), عبر الكتابات والنشر والتذكير, لتكون حالة اجتماعية واعية ضاغطة على الطبقة الفاسدة, ولتعود الامة لكلمة الصواب وتأخذ بإرشادات المرجعية الصالحة حتى بزوغ فجر العدل على هذه الارض الحزينة.



#اسعد_عبدالله_عبدعلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنوح البعض نحو الكتابة الايروتيكية
- ما اكثر القتل في بلد السعلوسة!
- الحرب الهجينة بين روسيا والغرب
- قراءة في رواية ذكريات من منزل الاموات
- جريدة الجمهورية تاريخ عريق وتوقف غير مبرر
- عقد الخمسينات والمكر البعثي
- رحلة العراق في تصفيات كاس العالم 1990
- العراق وطريق الحرير
- السينما العربية تدعم العنف والارهاب
- مايك بومبيو يكشف صاحب فكرة اغتيال قاسم سليماني
- رحلة مع الروائي حسن مطلك
- التعصب يجتاح العراق
- قصة هزيمتنا في تصفيات كاس العالم 1994
- الحلو والمر في الرواية العراقية الحديثة
- خطة لإنقاذ الكرة العراقية
- قصة قصيرة جدا - وصية جدي -
- غربة في الوطن
- بلد معفن: بنات المتوسطة في خطر
- وزارة المالية وتكريس ظلم المحاسبين
- رحلة مع الروائي حامد فاضل


المزيد.....




- خلفا لبيلوسي.. توقعات بفوز جيفريز بقيادة الديمقراطيين في مجل ...
- يُشبه -ورقة مطوية-.. هذا البرج أول ما سيلفت انتباهك في أفق ا ...
- القبض على شبكة دولية لتجارة الكوكايين في الشرق الأوسط وأوروب ...
- روسيا وأوكرانيا: كييف تخصص خطا ساخنا لاتصال الجنود الروس الر ...
- اشتباكات بين الشرطة والمحتجين ضد إغلاقات كوفيد في عدة مدن صي ...
- قصة ميدان سباق الخيل - مرآة الواقع في بيروت الحزينة
- كابل تعود لوسائل النقل التقليدية بسبب ارتفاع أسعار الوقود
- المخابرات الخارجية الروسية تحذر بولندا من محاولات سلخ أراض غ ...
- أبو الغيط يدين التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
- اليونسكو تدرج خبز -الباغيت- الفرنسي ضمن قائمة التراث الثقافي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - تجاهل قاعدة المجرب لا يجرب... لماذا؟