أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - وجود الشيء واحتراقه!














المزيد.....

وجود الشيء واحتراقه!


محمد محضار
كاتب وأديب

(Mhammed Mahdar)


الحوار المتمدن-العدد: 7192 - 2022 / 3 / 16 - 09:02
المحور: الادب والفن
    


سار مع صديقه التفت إليه بعد أن سمع منه شيئا أضحكه، ضحك لكي يغسلَ سأم ملل ثقيل يجثم داخله ،استمر في الحديث عن الخجل...هذه المشاكل تَعلق بذهنه لمدة طويلة .كان يُنصت لصديقه وكأنه هو الذي يتكلّم...نفس المشاكل، نفس الأراء، نفس النّتائج، الفرق الوحيد بينهما هو أنّه لا ينسى ، وصديقه ينسى أو يستعملُ أشياء معيّنة لينسى، أحس بالارتياح وهو معه.
وصلا إحدى البنايات القديمة ،كان ذلك بيت صديقه، ألح عليه في الدخول، دخلَ، البيتُ بسيط ،جلس فوق "السدَّري" القديم .دائما يدور الحديث في الدائرة المفرغة ،نفس المواضيع...هذا بيت شهد أحداَثا كثيرة، لا تنظرْ لصغره هنا بالضبط كانت القصّة التّي حكيتُها لك..ثمّ استمرّ في التفاصيل...
خرج صديقه من الصالون ،ثمّ عاد يحمل صينِية وضعها على المائدة الصغيرة ثم استمر في حكاية كان قد بدأها...كنا نعيش حياة هادئة ، كنا نعيش مع النصارى ،"إيَّهْ الله يعَمّرْهَا سلعة" ،كان المسيو روبير يدلّلني كأحد أبنائه،نظر إلى الصحن صاح بصوت عالٍ: الزيت! حمله ثم عاد به مملوءاً، "الزيت موجودة ،كول ما تحشمش"... تابع: الكلام لن يغير من واقعنا شيئا لكنه يخفف عنا الضغط، نحن نتكلم لنحس بوجودنا.
ودع صديقه ثم خرج، قادته قدماه إلى بيته وهو يستمتع بظلمة المساء التي تعجبه كثيراً لكنه فوجئ بعينيه تتحسسان جِسمَ الشبح الذي طالما علق بمخيلته وبجانبه فتاة تضع وشاحا أسودا فوق كتفيها تشبه ممثلات السينما الفاتنات ،أدخل يده في جيب بنطلونه، ثم فكّرَ طويلا، وفي الأخير لم يجد أحسن من التمتّع بظلمة المساء .

٢٦ أكتوبر ١٩٧٨



#محمد_محضار (هاشتاغ)       Mhammed_Mahdar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العجوز و الموت
- لقاء
- تذكرة سفر نحو المجهول
- زمن البرشمان
- العامريات
- أنفة المنكسرين
- سيدة الفجر المغتال
- ليل حزين
- زمن الدم
- قصة قصيرة : عبير الماضي
- نص شعري:تمرد
- قصة قصيرة :رحلة الصمت


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محضار - وجود الشيء واحتراقه!