أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=747559

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سعد السعيدي - المؤامرة على الزراعة في العراق














المزيد.....

المؤامرة على الزراعة في العراق


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7167 - 2022 / 2 / 19 - 23:54
المحور: الصناعة والزراعة
    


من خلال التهيئة للمقالة السابقة حول الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات اكتشفنا بعض الامور الغريبة من الاعيب هذا العهد الفاسد والكاذب. فعلى صفحات فرع الشركة المسمى منتجات مصنع الميكانيك على الشبكة قد رأينا صورا لمنتجات زراعية معروضة كما يفهم على انها من صنع محلي. من هذه ساحبات بعلامات امريكية واخرى من غيرها، غير معدات زراعية اخرى. بيد انه بعد تدقيق امر هذا الغموض على الشبكة قد تأكدت لنا بعض الامور. وهي مع كون كل هذه المنتجات مستوردة، وان معظمها كالساحبات الامريكية لا تأتي من منشئها الاصلي حيث ربما ستكون غالية الثمن. إنما من مناطق اخرى في العالم حيث يجري تجميعها. وحتى في هذه الحالة لا يستورد إلا المستعمل منها ربما ايضا لرخص ثمنه. ولما لا تكون كل هذه المعلومات مذكورة على موقع الشركة، يكون في الامر كذب وغش.

لم يكن قرار تصنيع الجرارات محليا في العراق هو فقط للحفاظ على المال العام. وإنما غرضه الاساس كما هو واضح هو مساعدة الفلاحين بمعدات زراعية عالية المواصفات وباسعار مناسبة لا تثقل كاهلهم. إذ لا يخفى من انه بمكننة الزراعة لا تكون الاهداف فقط زيادة انتاج الحقول مع تقليل فترة العمل عليها، إنما ايضا بتقليل كلفة الانتاج الزراعي. وكانت احصائيات لمنظمة الفاو للدول النامية تعود الى العام 2013 او قبله، قد بينت بان البلد يحتاج تقريبا الى 350 الف جرار زراعي. بينما بينت دراسة للامم المتحدة لنفس الفترة بان عدد الجرارات في العراق كان ثلاثة لكل الف شخص، مقارنة ب 30 جرار في ايران و 130 في اوروبا. وهو ما يجعل اعداد الجرارات في البلد لتلك الفترة 96 الفا. من الواضح بان استمرار هذه الاوضاع بهذا الشكل الى حد هذه اللحظة يشير الى عدم اهتمام واضح بالزراعة في العراق إن لم يكن هو الاهمال الكلي.

ولم يطل الاستيراد التجهيزات اعلاه فقط، انما طال ايضا باقي المنتجات الاخرى مثل معدات الحرث واقراص التمشيط وتسوية الارض. فهي ايضا مستوردة من الخارج حيث ان معظمها تركية المنشأ. كذلك قد انتبهنا الى وجود صور على موقع الشركة لمنظومات ري بالرش. هذه ايضا اكتشفنا من خلال البحث والتدقيق بعدم وجودها في الحقيقة من ضمن منتجات الشركة. إذ لا وجود لمعمل لهذه المنظومات في العراق. ولا ندري إن كان قد وجد اصلا. إذ لم يسعفنا البحث على الشبكة باي إثبات لوجوده إن سابقا او لاحقا. وعلى هذه الشاكلة توجد منتجات اخرى مختلفة على نفس الصفحة الآنفة لكن ويا للسخرية.. من دون اسعار !! وهو ما يمكننا من اطلاق صفة الوهمية عليها.

وقد تابع الجميع كما نعتقد امر انشاء مصنع استثماري لهذه المرشات الزراعية في العراق باموال سعودية. وهو ما نراه مؤامرة لتهميش الزراعة. إذ اننا لا نعرف لماذا جرى تأخير امر انشاء مثل هذا المعمل طوال هذا الوقت، والاهم هو عدم معرفتنا باسعار هذه المرشات لمن هم بحاجة اليها. وبرأينا فان مصنع المرشات الزراعية هذا لن يرى النور كون منتوجه وبسبب غلاء ثمنه المؤكد لن يكون قابلا للتصريف. وانه من الافضل للدولة انشائه بنفسها ليكون باسعار معقولة خدمة للصالح العام. وكل تأخير في انشائه يعني ان الدولة غير مهتمة بالمطلق بدعم وتطوير الزراعة في البلد.

إن الاستنتاج من كل ما وجدناه هو وجود مؤامرة على الزراعة والاقتصاد الوطني. ومن خلال هذه المؤامرة تجري خدمة الرغبات الامريكية في تدمير الزراعة والصناعة العراقيتين. اي تدمير كل ما بناه العراق خلال عهوده كلها. وخدمة هذه الرغبات تسمى تواطؤا وخيانة عظمى. لذلك برأينا يكون الحل هو عودة الدولة لانتاج كل هذه المنتجات كما كان الامر سابقا والابتعاد عن سياسات حكومات 2003.



#سعد_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفوضى والتخبط وانعدام التخطيط للحاضر والمستقبل
- بشأن الموقف من الارهابي خميس الخنجر وما نريد رؤية تحققه..
- بضعة ملاحظات حول جلسة رئيس السن
- نطالب باحالة مفوضية الانتخابات الى القضاء
- قانون الاستثمار في تصفية النفط الخام.. يخالف الدستور
- ازمات الكهرباء مفتعلة
- نظام الاستثمار بعقود البوت او البووت
- اوقفوا تنفيذ الربط السككي... اوقفوا هذا التفريط بمصالح العرا ...
- حماية الآثار التي ستغمرها مياه سد مكحول
- اتفاقية الربط السككي مع ايران خيانة لمصالح العراق العليا
- مصير مشاريع البتروكيماويات العراقية
- مشروع مصنع البتروكيماويات العراقي مع شركة شل في البصرة
- حول ضرورة تشريع قانون الاقليم
- دعوى قضائية دولية ضد الامريكيين بشأن تهديداتهم حول التسليح
- الدعوى القضائية ضد الامريكيين بشأن تسليم الاسلحة العام 2014
- الفكرة الخرقاء في التقارب العسكري مع دولة داعمة للارهاب
- اسئلة حول الاذرع الاخرى للخامنئي في العراق
- تلاعب مفوضية القضاة بارقام الانتخابات
- مشروع الصدر للاصلاح عنوان مخادع
- وجوه كالحة تغطي نصب 14 تموز


المزيد.....




- قطر تسمح لمواطني ومقيمي دول مجلس التعاون الخليجي بدخول أراضي ...
- -شباري المحيسن-.. حكاية أصيلة لحرفة أردنية منذ 180 عامًا
- الخارجية السعودية تعلن موعد وبرنامج زيارة الرئيس الصيني للمم ...
- كييف تحاول إصلاح منشآت للطاقة وإعادة الكهرباء غداة الضربات ا ...
- قطر تسمح لمواطني ومقيمي دول مجلس التعاون الخليجي بدخول أراضي ...
- الخارجية السعودية تعلن موعد وبرنامج زيارة الرئيس الصيني للمم ...
- المغرب في مواجهة إسبانيا.. أداء قوي للمنتخبات الأفريقية بقطر ...
- وزير الدفاع الروسي شويغو: هجمات الجيش الأوكراني على محطة زاب ...
- وزير الدفاع الروسي: الخسائر الأوكرانية في نوفمبر بلغت أكثر م ...
- -ليس بعد-.. الكرملين يعلق على آفاق عقد اتصال بين بوتين وماكر ...


المزيد.....

- كيف استفادت روسيا من العقوبات الاقتصادية الأمريكية لصالح تطو ... / سناء عبد القادر مصطفى
- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سعد السعيدي - المؤامرة على الزراعة في العراق