أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان ابو نجم - غسان كنفاني(أيقونة الأدب المقاوم)














المزيد.....

غسان كنفاني(أيقونة الأدب المقاوم)


غسان ابو نجم

الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 08:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أن تمسك قلما متمردا على احرف اللغة وتطلق العنان لفكرك الذي لم تتسع له قواميس الجبناء فأنت كتيبة من المقاتلين تقتل الاعداء بالكلمة وتنتج وعيا ثوريا يترجم في فكر مقاوم وتغدو الفكرة اشد فتكا من مخزن عتاد.
لم يكن غسان هذا الشاب اليافع وصاحب الذهن الحاضر والمتوهج يدرك ماذا ستكون نتائج كتاباته على مسيرة الادب العربي المعاصر و ربما لم تسعفه الحياة القصيرة بحسابات السنين أن يرى نتاج وتأثير انتاجه على مسيرة الثورة الفلسطينية والفكر المقاوم ليفرض حالة من الخجل على الاقلام التي تخط مسيرته الزاخرة بعنف الحرف وثورية الفكرة وانسانية الهدف لم يكن ابو العز(وهو الاسم المستعار لبدايات كتاباته في بعض الصحف) رغم حداثة عهده بالعمل الصحفي الذي اكتسبه من والده ليقف عند حدود العمل المهني بالصحافة فالتحق بحركة القوميين العرب نتاج تأثير الدكتور جورج حبش ليوسع افاق عطائه ويكسي الفكرة ثوبا سياسيا تقدميا ويطلق العنان لفكره المتوهج واصبحت فلسطين قضيته الاولى وتأطر فكره المتبعثر نتيجة اللجوء من عكا الى يافا ثم مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان ومن ثم الكويت والعودة الى بيروت وتركز لتصبح الفكرة واقعا عمليا على طريق تحرير فلسطين خلال عمله في تحرير مجلة الهدف الى جانب بعض الصحف اللبنانية كان غسان شعلة من العطاء والتميز كان رشيقا ومتوترا كغزال يبشر بزلزال كما وصفه الشاعر محمود درويش فمن جريدة الحريةالى ادارة تجرير جريدة المحرر اللبنانيه حتى تأسيس مجلة الهدف الناطقة باسم جش لتحرير فلسطين اضافة لموقعه السياسي كعضو مكتب سياسي للجش ورغم انشغاله المهني والسياسي الذي كان يستغرق 10 ساعات يوميا كان يجد الوقت الكافي لعشيقته غاده السمان و لاسرته وكتاباته التي اذهلت ادباء العالم وترجمت الى 17 لغة ونشرت في عشرات بلدان العالم
ربما كان غسان يدرك بحسه الثوري وبصيرته النافذة ان البعض الفلسطيني سيخفي جزء من الحقيقة عن الجماهير فجعل شعار مجلة الهدف كل الحقيقة للجماهير لتثبت الوقائع التاريخية ان العديد من المشاريع المشبوهة قد تم تمريرها بعيدا عن أعين ومصلحة الجماهير واصبحت الهدف لسان ومنبر من لا منبر له ولسان حال المتقف الثوري ولا زالت الناطق الثوري باسم الجماهير الشعبية والمعبر عن رؤيتها ومصالحها.
ربما تعجز احيانا رغم قرائتك لادب غسان كنفاني رواياته قصصه القصيرة ودراساته عن الادب المقاوم ان تعرف به واذكر اثناء دراستي الجامعية 1980 طرحت الجامعة مساقا اختياريا عن الادب الفلسطيني وكان ادب غسان كنفاني انموذجا بادرت للتسجيل في المساق لعشقي لادب غسان ولرفع مستوى العلامات على افتراض انني ادعي انني مطلع على ادبه وكنت حينها اقدم ندوة عن رواية رجال في الشمس ضمن نشاط مجلس طلبة الجامعه دخل الدكتور الغول مدرس المساق والحاصل على الدكتوراه بادب غسان كنفاني وبادر بالتعريف بنفسه والتعرف على الطلاب وكان حاضرا في ندوتي دون معرفتي المسبقة به ووجه سؤلا لكل طلبة المساق وهو من هو غسان كنفاني؟؟ بادر الطلبة بالاجابة كل حسب رؤيته لغسان هو الكاتب المناضل الروائي العاشق الصحفي الانسان الفذ السياسي ووو وعندما جاء دوري لم استطع الاجابة وعجزت عن التعريف بغسان فهو كل هذا الخليط واكثر فضحك الدكتور الغول وقال لي لا عليك لقد مررت بموقف كهذا ابان نقاشي لرسالة الدكتوراه فلا انا او انت نستطيع تعريفه لان غسان كنفاني قضية شعب اختار الموت كي يحقق الحياة.اذهلتني الاجابة وشعرت بمدى جهلي بقضية شعبي وايقونتها الادبية المقاومة.

لم تسعف الحياة غسان كنفاني كي يعيش في معتركها فكان قرار الموساد الصهيوني بتصفيته بعد عملية اختطاف الطائرات وكان ان تم تفجير سيارته ب٩ كيلو غرامات من المتفجرات وتناثرت اشلائه ولطخت دمائه شرف كل من تواطى باغتياله فسقط غسان شهيدا وعاش اديبا وفنانا وانسانا وثائرا وقضيه وظل ارثه نبراسا للاجيال القادمة ومدرسة ثورية خرجت ولا زالت جيلا تربى على مبادى ثورية واستراتيجية نضالية خالدة بخلود روحه.



#غسان_ابو_نجم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آن الأوان أن ننتزع م.ت.ف من أنياب سلطةدايتون
- شعار الدوله الواحدة :رد على ملاحظات د.غانيه مليحس
- الساحه الفلسطينيه وفوضى الخيارات:المسار الثوري البديل
- 54 عامًا على وعد الشمس
- الدولة الواحده لزوم ما لا يلزم
- شعار الدولة الواحدة،، السلطة تسلم مفاتيح فلسطين،،
- مؤتمر اسطنبول....ومحاولة تجاوز منظمة التحرير
- لخروج من قمقم اوسلو،، في نقد اليسار الفلسطيني،،


المزيد.....




- إزالة تمثال الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت لإثارته جدلًا كبير ...
- معاق جزئيًا ونجا من تسونامي تونغا بعدما سبح 27 ساعة إلى اليا ...
- عاصفة ثلجية تضرب مخيمات نازحين في شمال سوريا: -لقد انقطع هؤل ...
- روساتوم- تعرض مجموعة كاملة من منتجاتها ضمن -إكسبو دبي-
- غرق 4 مهاجرين والبحث جاري عن 7 مفقودين إثر غرق مركب قبالة ال ...
- اليمن ـ سقوط نحو 200 بين قتيل وجريح في قصف سجن في معقل الحوث ...
- وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاماً
- دراسة: الصدمة النفسية يمكن أن تكون موروثة!
- روسيا.. سائق يتعرض لنوبة ويفقد السيطرة على حافلته لتحطم 5 سي ...
- تقارير تكشف عن ارتفاع حالات الطلاق في السعودية.. 7 حالات كل ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان ابو نجم - غسان كنفاني(أيقونة الأدب المقاوم)