أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - عذاب القبر














المزيد.....

عذاب القبر


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7133 - 2022 / 1 / 11 - 15:35
المحور: الادب والفن
    


هواجس السيد نون
٢٢ - الدرس الأول : عذاب القبر

جلس السيد نون على أحد المقاعد في ركن الصالة الكبيرة، وتحسس بيده جانب عنقه الذي ما يزال يحرقه قليلا، ثم فتح المطبوعة الملونة التي ما تزال في حوزته ليتعرف على ما تحتويه من معلومات وصور. غير المطبوعة لم تكن تحتوي أية صور في حقيقة الأمر، النصوص والكلمات هي التي كانت ملونة، فكلمة جنة مثلا كانت مكتوبة بالحبر الأخضر وكلمة النار بالأحمر وهكذا كل النص يبدو طفوليا ويطفح بالسذاجة حسب تصور السيد نون.
وترائى له في الصفحة الأولى عنوان كبير بخط أحمر مضيء : عذاب القبر، ثم بدأ يقرأ النص ذاته والمكتوب بحروف صغيرة متراصة : " وعذاب القبر هو عذاب البرزخ، فكلّ من مات وهو كافر أي مستحقّ للعذاب، يتمّ تعذيبه، سواءً دُفن أو لم يُدفن، حتى لو احترق، وصار رماداً، وهو مستحقّ للعذاب ويصل إلى روحه وجسده ما يصل للمقبور، ويُمكن القول أنّ لكلّ دارٍ من الدور الثلاث؛ دار الدنيا، ودار البرزخ، والدار الآخرة، طبيعتها وأحكامها، حيث إنّ الله خلق الإنسان من جسدٍ وروحٍ، وجعل أحكام الدنيا على الأجساد والأرواح تبع لها، وكذلك في البرزخ فالأحكام على الأرواح والأجساد تبع لها، وفي الآخرة يكون النعيم والعذاب للروح والجسد معاً. القبر هو أول منزلة من منازل الآخرة، وما بعده يعتمد عليه، فإذا كان حال الإنسان في قبره شديداً كان ما بعده أشدّ منه، وإذا كان يسيراً كان ما بعده أيسر منه حسب النصوص المعروفة . وهناك من يصدق ويؤمن بنعيم القبر وعذابه، وهناك من لا يصدق أنّ الروح تردّ إلى الجسد في القبر، وأنّ الله يرسل إلى الميت ملكان فيسألانه عن ربّه، وعن دينه، وعن نبيّه، فإذا كان من أهل الإيمان أجابهم إجابة صحيحة، وكانت عاقبته خيرا، إذ تاتيه ملائكة بيضاء الوجوه فتحيط به وتشعره بالراحة والأمان، وأمّا إذا كان من أهل الكفر فلا يستطيع الإجابة، ثمّ تأتيه ملائكة سوداء الوجوه، يضربونه ضرباً شديداً بمطارق حديدية ضخمة. وبعد السؤال والإجابة يتحدّد مصير الإنسان في قبره، إمّا في العذاب، وإمّا في النعيم، إما الجنة وإما الجحيم، كما يتنوع العذاب في القبر بحسب الذنوب التي كان يقترفها الإنسان في الدنيا " هذه السطور كانت في الصفحة الأولى من المطبوعة، بخط دقيق ومتراص، وقد وجد السيد نون صعوبة في قراءة بعض الكلمات نظرا لأنه يفتقد نظاراته الطبية كما سبق القول.
وادرك السيد نون العلاقة بين هذه المعلومات التي كان يجهلها وبين النموذج الذي ملأه في المكتب السابق، حيث كانت إجاباته أغلبها بلا أدري، حيث لم يكن على علم بكل هذه التفاصيل. وأدرك أن كل هذا يحدث بطبيعة الحال كمقدمة ليوم الحشر أو يوم القيامة، أو يوم الحساب النهائي ودفع الفاتورة. ثم واصل قراءة القصة حيث يواصل النص سرد وقائع مروعة حسب سيناريو يبعث على القشعريرة كأفلام الرعب الإنجليزية، حيث تتعدّد المشاهد والأحداث الّتي تحصل يوم القيامة ورتبت الأحداث بطريقة مرقمة وبعناوين ملونة لتسهيل القراءة على ما يبدو:
١ - النّفخ في الصّور: والنّفخ في الصّور يكون عبارة عن نفختين، يؤدّيهما ملكٌ من الملائكة يُدعى إسرافيل، وهو الملك الذي وُكّلت إليه مهمّة النّفخ في الصّور، فتكون النّفخة الأولى هي نفخة الصّعقة؛ أي يُصعق بهذه النّفخة كلّ كائنٍ وبها يعلن الله إنتهاء الدنيا وإنزال الستار ونهاية المسرحية، ليُنهِي الحياة في الأرض وفي السّماء، فيموت كلّ من في الأرض والسماء غير الله بطبيعة الحال ومن يشاء من ملائكته الذين لهم وظائف مخصوصة تتطلب عدم موتهم. وتكون هذه النّفخة هائلةً ومدمّرةً، فعندما يسمعها الإنسان لا يستطيع أن يقوم بشيء، ولا يستطيع أن يعود إلى أهله، أو يتحرك من مكانه، ومن المرجَّج أنّ السّاعة تقوم في يوم الجمعة، حيث أنه حسب الأخبار المتواردة، خيرُ يومٍ طلعت عليه الشَّمسُ يومُ الجمعةِ؛ فيه خُلِق آدمُ، وفيه أُدخل الجنَّةَ، وفيه أُخرج منها، ولا تقومُ السَّاعةُ إلَّا في يومِ الجمعةِ. أمّا النّفخة الثّانية فهي نفخة بعث النّاس وقيامهم من القبور، للتّهيئة للحساب وعرض الأعمال. المراد بالبعث هنا المَعاد الجسمانيّ، وإحياء الموتى الذين في القبور، والنّشور كلمة مُرادفة للبعث في معناها، يُقال: نُشِرَ الميت نشوراً إذا عاش بعد الموت. فعندما يشاء الله أن يعيد النّاس ويُحييهم ليدفعوا الحساب فإنّه يأمر إسرافيل فينفخ في الصّور مرةً أخرى، فتعود الأرواح إلى أجسادها، ويقوم النّاس للقاء الربّ ويكون إنبات الأجساد من التّراب كما النّباتات تنبت من الأرض إذا نزل عليها الماء من السّماء.

يتبع



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيجارة السابعة والنصف صباحا
- الآخر ومنفى الأنا
- الكابالا والفلسفة الحديثة
- التصوف والعدم
- اللغة كسلاح ملوث
- الثورة .. والثورة
- عار الكلمات العارية
- أزمة العقل وضرورة الثورة
- المادة والثورة
- الحيوانات تحب لعق البترول
- الأمل أفيون الفقراء
- فكرة .. مجرد فكرة
- عن السلطة والمال والسلاح
- الإنسان مشروع الألوهية
- الرقم الروحي أو QR code
- الفن والحشيش وضرورة الهلوسة
- الإبداع الفني والمخدرات
- تيك تاك
- شكيبير .. الشاعر المسطول
- بمناسبة الإنتخابات الليبية


المزيد.....




- بريتني سبيرز تهدد بمقاضاة أختها جيمي لين
- وفاة الممثل الفرنسي غاسبار أوليه نتيجة لحادث رياضي
- نجل الفنان السعودي خالد سامي: قلب أبي توقف
- توقيف اشغال لجنة القطاعات الاجتماعية بسبب منع  الصحافة من ال ...
- عازف البيانو الروسي دينيس ماتسويف يتولى الإدارة الفنية لمسا ...
- متحف مدام توسو يعرض تمثالي بايدن وهاريس (فيديو)
- عبد الله بن المعتم وعمرو بن جندب الغفاري أبرز المدفونين فيه. ...
- ما سر فستان مارلين مونرو الوردي اللون بفيلم -الرجال يفضلون ا ...
- البرلمانيون يسائلون أخنوش عن السياسة الثقافية
- #ملحوظة_لغزيوي: بين سنتين !


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - عذاب القبر