أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=742884

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - تفسير جديد لنقش قبَّة الصخرة في القدس قد يُحدِث صَدمة للعالم الأسلامي- ج2















المزيد.....

تفسير جديد لنقش قبَّة الصخرة في القدس قد يُحدِث صَدمة للعالم الأسلامي- ج2


نافع شابو

الحوار المتمدن-العدد: 7126 - 2022 / 1 / 4 - 18:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



يقول عالم اللغات "كريستوفر لوكسنبرغ" : في القرآن نفسه ، لانجد سيرة محمد . اسم "محمد" لايرد سوى 4 مرات في القرآن .بينما اسم "يسوع " نحو 30 مرة
من خلال نقش قبة الصخرة سنصل الى حقيقة قد تصدم المسلمين الا وهي : انّ "مُحمَد" في نقش قبة الصخرة هو نعت او صفة بمعنى"مُمجّد" يسوع المسيح"
ويضيف لوكسنبرغ كلاما خطيرا بقوله:
يجب ان نُميّز بين مُحمَّد الأول و مُحمد الثاني
مُحمد الأول هو "يسوع المسيح "، ومحمد الثاني هو "نبي المسلمين " . فماذا حصل ؟.
يظهر حصل الأبتعاد من المسيحية العربية ، أيّأم العباسيين ، وبالتحديد أيّام المأمون .اهمية هذا النص تاريخي ، أي ممكن ان يساعد المؤرخين ، على ما حصل . فبعد انقلاب العباسيين على ألأمويّين ، رفض العباسيّون ، إيمان او دين الأمويين (ألأموييّون كانوا نصارى اي مسيحيين ولكن لايؤمنون بالثالوث ، ولايعتبرون المسيح ابن الله وإنّما عبدالله وهذا ما سنكتشفه في نقش قبة الصخرة). في عهد العباسيين تم نقل النعت ، صفة المسيح ابن مريم وهو "مُحمَّد "اي "ممجَّدٌ "، نقلوه ونسبوه الى اسم نبي المسلمين "مُحمَّد".
وهذه الأستنتاج لكريستوفر لوكسنبرغ تؤيّده الأبحاث المعاصرة ، من خلال دراسة المسكوكات والمخطوطات و التاريخ ،للأسلام المبكر ، اي الحقبة ما قبل العباسيين ، التي فيها غموض عن حقيقة ما كانت عليه عقيدة او ديانة العرب . والسبب في عدم اعتمادنا على كتب السيرة والأحاديث النبوية والتراث الأسلامي هو وجود تناقضات رهيبة واساطير غير منطقية لايقبلها العقل . بالأضافة الى كل ذلك هو ألأسماء الأعجمية ،
التي الفت هذا التراث - المنسوب رجعيا الى رسول الأسلام والصحابة بحوالي 200- 300 سنة - منهم صحيح البخاري والترمذي ، وابن ماجة ، والنسائي، وأبو داود، وأنّ الغالبية العظمى لفقهاء المسلمين ومفسّريهم هم من أصل فارسي.

"القرآن ألأول ظهر في الشام أمّا القرآن الحالي هو عمل في عهد الخلفاء العباسيين
الذين عدّلوا وغيّروا ومسحوا القرآن ألأول
الأسلام والقرآن الحاليين لايتفقان مع الأسلام والقرآن في بدايات أنتشار الدعوة ألأسلامية (النصرانية ) ، ولم يكن هدف محمد (العربي) تأسيس دين جديد ولم يسمّى ألأسلام كدين الا فيما بعد عبدالملك بن مروان . لم يرد أي ذكر للفظ مسلمين أو إسلام في أي مخطوطة من القرن السابع ، فكلمة "مسلم " لم تظهر كتابة الا في العصر العباسي ، فالعملات والنقوش الجدارية والمصادر الغير المسيحية لم تذكر كلمة مسلم".(1)
واستكمالا للجزء الأول من المقال كما في الموقع التالي
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=742500
سنواصل شرح ،لعالم اللغات القديمة "كريستوفر لوكسنبرغ"، للنص الداخلي لنقش قبة الصخرة
5 – " اللهم صلي على رسولك وعبدك عيسى ابن مريم – والسلم عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا".
بعد هذا الشرح عن طبيعة المسيح ،ألآن يطلب النص البركة على المسيح. اللهم يعني بالسريانية "اللهيم اي "يا الله " و "أيم " هي حرف نداء ياتي بعد وليس قبل بمعنى "يا الله"
"أيم " آرامية قديمة وهي نفسها في العبرية يقرؤوها "أيلوهيم " ولكن اصلها "أيلاهيم" اي "يا الله ". عربيا اصلها "اللهُمَّ" ولكن غير صحيحة بل الصح هو "اللهيم " .
"صلّي على رسولك وعبدك عيسى ابن مريم ".[هذا النص غير موجود في القرآن]
سنطرح سؤال :إذا كان محمد في البداية اسم علم فهنا طلب الصلاة على الرسول يستخدم نفس التعابير "الرسول " و"عبد " . أي "عبده ورسوله " ولكنه يعيدها مقلوبة" رسولك وعبدك ".اي "صلي على رسولك وعبدك ". فإذا كان هذا الرسول والعبد اسمه مُحمّد ، فأيِّ اسم المفروض يتبع هنا ؟ ستجاوبونني .طبعا "محمد"
لكن العبارة تقول "اللهم صلي على رسولك وعبدك عيسى ابن مريم " وليس "مُحمَّد"
فإذن "مُحمّد" هو تعبير للتمجيد ، وهذا المُمَجَّد "عبدالله " هو عيسى ابن مريم .
اذن النص واضح. الموضوع ليس عن رسول المسلمين ، وإنَّما عن عيسى ابن مريم ، بشهادة النص اعلاه. اهمية هذا النص تاريخي .
"والسلام عليه يوم ولد ويوم يموتُ ويوم يبعثُ حيا".
هذه الآية اعلاه اعادة لسورة مريم :15"والسلام علي يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا.
هنا السلام للغائب . بعد هذا الشرح بالنسبة لطبيعة المسيح ، ومن هو المسيح ؟ نستنتج انّ:
"ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه تمترون". اذن هنا "قول الحق" يعني الكلام الحقيقي بالنسبة الى طبيعة عيسى ابن مريم .!!!
"الذي فيه تمترون " كلمة تمترون بمعنى "تجادلون" من "جَدَل". اي الجَدل وعدم الأتفاق على طبيعة المسيح .وقد جاءت في سورة مريم :34
نرى في نص قبة الصخرة الجمل والعبارات متواصلة [بينما في القرآن هناك قفزات في الآيات وغير متواصلة او متناسقة في سياقاتها ]
" ما كان لله ان يتخذ من ولد". اي لايليق لله ان يتخذ ولد .
يقول لوكسنبرغ:
ولكني شرحت انّ معنى "اتَّخذ َ ولد" ليس معناهُ انّه هوَ . لم يلد ولم يولد. هنا لايقول انّه وَلَدَ .إتَّخذ ولدا تاتي بمعنى "تَبنّى" ولدا .وهذا ما موجود في لاهوت بعض البدع التي خرجت من المسيحية [وليس في المسيحية الرسمية التي جاء في قانون الأيمان لمجمع نيقية : ونؤمن بربٍّ واحد يسوع المسيح ابن الله المولود من ألآب قبل كُل الدهور اله من اله نور من نور ، وإله حق من اله حق ، مولود غير مخلوق ، مساوي للآب في الجوهر ].
- سبحنه – إذا قضى امرا فانما يقول له كن فيكون ". اي مُمجدا سبحانه
هذه الآية لسورة مريم :47 ولاتوجد ترابط بينها وبين الآية قبلها في القرآن بينما هنا هناك ترابط
" ان الله ربي وربكم فاعبدوه – هذا صراط مستقيم ".هذه الآية جائت في سورة مريم :36
هنا "صراط" مأخوذة من السطر والتي تعني "الخط المستقيم ". انّ عدم ترابط الآيات في القرأن تؤكد لنا انّ نص قبة الصخرة اضيف لاحقا الى القرآن ، دون وجود ترابط بينها بل مشتَّتة في القران .بينما هنا النص واضح ومترابط .
6 – "شهد الله انه لا اله الا هو - ولمليكه واولوا العلم قيما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم "
هنا الله لايشهد على نفسه إنّما هنا سريانيا على وزن " فعَّل " اي "شَهَّدَ" الله ، بمعنى نَبَّهَ ،حذَّرَ الله .اي الله نَبَّهنا ان لا اله الا هو ، كما جاء في الوصايا العشرة لموسى .
في قاموس منّا :"شَهَّدَ" بمعنى "نَّبه" و"حذَّر" و" ناشَدَ" و"إستحثَّ ". اذن "شَهَّدَ " وليس "شَهِدَ" الله . اذن مفسروا القرآن كان الأجدر بهم ان يرجعوا الى اللغة السريانية لعدم وجود كلمة "شَهَّدَ" في اللغة العربية . [ولهذا ذهب المفسرون في تاويل كلمة "شهد" الى عشرات المعاني واختلفوا في تاويلها لأنهم لم يفهموا الكلمة التي هي من جذور سريانية ]
إذن يقرأ النص :"شَهَد(حذَّر) الله انه لا اله الا هو "
" والمليكه " الهاء هنا تُعبّر عن الجمع السرياني ، ولذا تُقرأ :ملايكي وليست ملائكة .
"واولوا العلم قيما بالقسط "
السؤال كيف نفهم العبارة اعلاه ؟ الجواب : الملايكة واولوا العلم بمعنى الجمع والفعل التابع المفروض ايضا ان يكون بالجمع وليس بالمفرد . من هو"قيما بالقسط"؟
"اولوا" جمع "آل " العلم" اي اصحاب العلم .
"قيما" هي كتابة آرامية بابلية في اللهجة المندائية كما يقول "تيودور نلدكة " وهو جمع سرياني ،لأن الألف في آخر الكلمة تدل على الجمع ، وتُقرأ سريانيا "قيَّامي" اي "قيّامين" بالجمع وليس "قائما". "قيّامي" سريانيا تعني يؤكّدون . اي يؤكِّدون ب "القسط" اي الحق "لا اله الا هو العزيز الحكيم "
الآية اعلاه جائت في سورة "آل عمران :18" اي انتقلنا من سورة مريم الى سورة ال عمران .
ولكن المفسرون المسلمون فسّروا "قيما" بالمفرد ونسبوها الى الله وهذا خطأ. اي الله هو القائم بالقسط . بينما تدل هنا على الجمع "الملايكة واولوا العلم".إذن ليس الله هو القايم بالقسط .
7 – إنَّ الدين عند الله الأسلم – وما اختلف الذين اوتوا الكتب الا من بعد ما جاهم العلم بينهم – ومن يكفر باييت الله فان الله سريع الحساب "
هنا في النص اعلاه توجد جملة لها وزن تاريخي !! مامعنى إنّ الدين عند الله ألأسلام؟
إذا اخذنا هذه العبارة من هذا النص لايمكن فهمها إلاّ بمفهوم اليوم ، وهو إنّ الدين الوحيد الذي ربِّنا يعترف به هو الأسلام ّ!! انتهى
لكن هنا لا "الدين" يعني "الدين أو العقيدة" ولا "أسلام" لدين سمّوه فيما بعد "ألأسلام" ولاعلاقة للنص بالدين ألذي سُمّية فيما بعد أسلام !!!!!!
الدين ، كما شرحنا ، هو مفهوم الكتاب الصحيح ، او الشرح الصحيح للكتاب .
فإذا الشرح الصحيح للكتاب عند الله . هنا ما معنى الأسلام ؟ الترجمة الحرفية للسريان "شَلموثا " تعني "الموافقة "او " المطابقة " مع الكتاب . فإذا الشرح الصحيح للكتاب ، المفروض يكون مطابق وليس مخالف للكتاب ..
إذن كلمة "ألأسلام" يعني المطابقة ، اوالموافقة مع ،و الخلاف "واختلف " جاء فيما بعد
ولذلك ياتي بعد هذا النص"وما اختلف الذين اوتوا الكتاب الا من بعد ما جاهم العلم بغيا بينهم ".
إذن هذه الجملة التاريخية :"ان الدين عند الله الأسلم " لها اهميّة كبرى في هذا النص .لأنّه لاتعني ان الدين اسمه "اسلام". ولا الدين بالمعنى الدين كما يفهمه المسلمون اليوم .هنا الدين منسوب الى مفهوم الكتاب .فإذن المفسرون للكتاب يجب ان يطابق تفسيرهم للكتاب وليس العكس .هذا هو مفهوم النص .ولكن للأسف اليوم لن يفهمه المسلمون بهذا المعنى .
سوف نرى انّ الذي قرأ هذا النص وهو الخليفة العباسي وهو "المأمون "، اعتقد انه هو الذي سمّى هذا الدين الجديد ب"ألأسلام"،لأنَّه قرأ هذه العبارة ، واخذها من "قُبّة الصخرة ".ولكن بالمفهوم العربي وليس بالمفهوم السرياني .لأنَّ الدين بالعربي تعني "الدين" [عقيدة] والأسلام سمّى اسم علم اسمه "ألأسلام". وهذا شرح خاطيء تماما ،لأنّه لاعلاقة له بالنص اعلاه ، ولكن اخذ من هذا النص بالمفهوم العربي .فإذا طالما "ألأسلام " تعني "ألأتفاق الموافقة مع " اي المطابقة مع ". وعكس "المطابقة والوفاق " هو "الخلاف ". ولذا تأتي العبارة بعدها :"وما اختلف الذين اوتوا الكتب الا من بعد ماهم العلم بغيا بينهم ".
مامعنى ":بغيا بينهم ".بمعنى "جدلا بينهم" بمعنى الخلاف بين بعضهم . اي اهل الكتاب اختلفوا في شرحهم للكتاب بعد ان جائهم العلم .
وعن سؤال فيما اذا يكون معنى "ألأسلام" هو الكمال ؟ اجاب كريستوفر لوكسنبرغ "هنا في هذا النص غير صحيح ان يكون المعنى "الكمال " ممكن في نصوص اخرى . بينما هنا يعني الموافقة مع الكتاب .لأنه هناك ترابط منطقي بين "وما اختلف الذين اوتو الكتاب.." عكس "ألأسلام " اي شرحهم للكتاب غير مطابق . غير مُسلم يعني غير مطابق . لاحظ بالعربي "المُسلّمات" يعني الأشياء المُتَّفق عليها ، لذا هناك حتى في العربي هذا المعنى . ممكن ان نقول :"أسلَمتُ" اي انا معك اي رايي مع رأيك مطابق مع رأيك .
إذن "بغيا بينهم " سريانيا "بعاعام" يعني "جادلَ" خاصم " بين بعضهم . وبالنتيجة:
"ومن يكفر باييت الله فان الله سريع الحساب" ( هذه الآية 19 من سورة ال عمران)
باييت الله : هنا تم تنقيط الكلم باييت ولكن قبل التنقيط تعني الكلمة "بآثات الله " فان الله سريع الحساب"..
الخلاصة :لأن عبدالملك بنى هذه القبة .والقبة اسمها "قبة الصخرة" لأنّها عبارة عن قبر المسيح . ولذا الصخرة ، ليس صدفة انها قبة الصخرة ،لأنّ حسب الأناجيل ان المسيح وضع في قبر منحوت في الصخر (كما ورد في الأناجيل ).
فإذن هنا حتى في قبة الصخرة يوجد تحتها قبو .ولحد الآن هناك مسلمي الشرق في سوريا يأتون الى قبة الصخرة لانهم احتفظوا بهذا التراث المسيحي. كذلك يحجون القدس ايضا . قبة الصخرة اقرب الى مقبرة اليهود من كنيسة القيامة الحالية التي يقال انها بنيت على قبر المسيح .فبالأحرى قبة الصخرة كانت اقرب الى مقابر اليهود.واعتبروه مضاربة على قبر البيزنطينيين (يعني كنيسة القيامة البيزنطينية ). لذلك لاهوتيا ايضا يقولون انتم عندكم الثالوث ونحن عندنا اله واحد ، لكن التعليم مازال مسيحي على كل حال ، لأنه لم يصلهم تعليم نيقية الذي صدر لأول مرة "الثالوث".
وعن سؤال هل قبة الصخرة كانت جامع ام كنيسة ؟ يقول لوكسنبرغ : لم تكن لا جامع ولا كنيسة ،لأنّ القبة هي للقبر كبناء . حتى التسمية عبارة عن قبر . البناء فوق القبر هذا هو القبة وإلا سُمّية جامع .
سؤال لماذا البناء مثمّن، الأضلاع للقبة ؟ الجواب لأنَّ الهندسة هي هندسة مسيحية ، ولم يكن اصلا جامع . والى الآن لايصلّون ولايستخدموه كجامع .وهذا يعني انهم احتفظوا بهذا التراث فقط للصلاة ، ولكن ليس صلاة جماعية ، لذا عندهم جامع الأقصى وليس قبة الصخرة .ولذلك الساحة حول القبة تسمّى الحرم . وهي معمولة للحجاج طبعا .اي الحج كان في القدس حول قبة الصخرة . ولا توجد آية عن الأسراء والمعراج عن قبة الصخرة بل تم ابتداعه فيما بعد ، اي في السيرة النبوية في العهد العباسي . فلاتوجد آية عن الأسراء والمعراج بل تتكلم عن المسيح . والنتيجة هناك اكثر من هذا كله وهو ألأهم . اذا كان النص لايتكلم عن رسول المسلمين "محمد" بل صفة "تمجيد" للمسيح . وما جاء بعد ذلك في السيرة النبوية عن ميلاد نبي المسلمين ووفاته .ولادته سنة 570 م ووفاته سنة 632 م . فهذا يعني تاريخيا لايمكن ان تكون النصوص تتكلم عن قبة الصخرة ، بل كتبت وابتدعت فيما بعد، وليس قبل .وهذا الرأيي والأستنتاج يحمل خطورة [بل صدمة للمسلمين ]. ولكن هذه هي الحقيقة. هناك نص تاريخي ان قبة الصخرة مؤرخة سنة 72 للحكم العربي ، ولم تكن هناك سنة هجرية ،لأنه كان مسيحي ،والذي يطابق سنة 692 ميلادي.(2)
----------------------------------------------------------------------------
المصدر
(1)
راجع مقال الكاتب كما في الموقع التالي
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=636576
(2)
النص الداخلي لقبة الصخرة عم كريستوف لوكس
https://www.youtube.com/watch?v=6JEMW_8CbVY&t=1246s



#نافع_شابو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفسير جديد لنقش قبَّة الصخرة في القدس قد يُحدِث صَدمة للعالم ...
- من هو -مُحمَّد- القرآن ؟ كيف تحوَّل الى نبي المسلمين ؟ من كت ...
- التراث ألأسلامي وازدراء وتحقير الأنسان و الأديان الجزء الثان ...
- هل يعرف المسلم انَّ -القرآن ألأول - كان كتاب -نصراني - ؟ الج ...
- معنى ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ في سورة الأخلاص الآية (2) ...
- التراث ألأسلامي وازدراء وتحقير الأنسان و الأديان الجزء الأول ...
- هل يعرف المسلم انَّ -القرآن ألأول - كان كتاب -نصراني - ؟ الج ...
- هل يعرف المسلم انَّ -القرآن ألأول - كان كتاب -نصراني - ؟ الج ...
- عقيدة صلب المسيح في التراث الأسلامي - الجزء الخامس-
- الأبحاث العلمية المعاصرة تؤكد على انّ (المسلمين ألأوائل) كان ...
- -وما قتلوه وما صلبوه لكن شبه لهم-- بين ألعقيدة الأسلامية وال ...
- ماقتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ ولكن شُبِّهَ لَهُمْ !!! الجزء الث ...
- وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِنْ شُبِّهَ لَهُ ...
- كيف استطاعت ايران احتلال اربعة دول عربية ؟؟؟؟!!ّ!!
- سرقة كاتب القران ل-سورة المؤمنون - الأيات 12، 13، 14 من الكت ...
- برهان –الوعي - : لغز العقل دليل على انّ العلم يشير الى مصمم ...
- مخطوطات البحر الميت وكهوف قمران شاهد على صحة الكتاب المقدس ب ...
- محاضرة – للعالم والباحث الأردني الدكتور --عمر الغول- عن مخطو ...
- مخطوطات البحر الميت وكهوف قمران شاهد على صحة الكتاب المقدس ب ...
- المسيح الثائر هو المحرِّر الحقيقي للأنسان من قيود العبوديَّة


المزيد.....




- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال تعتقل 3 فتيات فلسطينيات من نا ...
- مدل بيست .. بن سلمان يجتهد في طمس الهوية الإسلامية للدولة وت ...
- الأمم المتحدة تؤكد استخدام تنظيم -الدولة الإسلامية- لأسلحة ك ...
- مجلس الشوري الاسلامي يناقش غدا الاربعاء التصويت على الثقة لو ...
- حماس تحذر من تصعيد إسرائيل اقتحامات المسجد الأقصى في القدس
- مقتل نجل أحد زعماء الطرق الصوفية في السودان بوابل من الرصاص ...
- الاحتلال يستكمل بناء المصعد الكهربائي بالمسجد الإبراهيمي
- بالتمر والقهوة العربية.. قطريون يروجون لسماحة الإسلام بين جم ...
- نال ألقابا عدة منها -صاحب الحنجرة الذهبية وكروان الجنة وصوت ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي: المملكة اكتوت بأذى وشر أصحاب ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - تفسير جديد لنقش قبَّة الصخرة في القدس قد يُحدِث صَدمة للعالم الأسلامي- ج2