أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حازم كويي - كوكب الأرض، بيتنا المشترك،يحترق.















المزيد.....

كوكب الأرض، بيتنا المشترك،يحترق.


حازم كويي

الحوار المتمدن-العدد: 7107 - 2021 / 12 / 15 - 17:03
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


*ترجمة وإعداد:حازم كويي

إن قائمة الأدلة المادية على الاحترار العالمي الحالي طويلة، وآثارها الاقتصادية والاجتماعية مدمرة. وكما نشرت العديد من وكالات الأمم المتحدة، بما في ذلك المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، في تقارير سنوية،حيث جرى فيها تبليغ قادة دول العالم بمخاطرها.
الحالة الفيزيائية الحالية للمناخ وآخر تقييم لها في المستقبل.
على الرغم من وباء كورونا( COVID-19) العالمي، الذي أدى إلى إنخفاض 6-7٪ من غاز ثاني أوكسيد الكربون (وهومن صنع الإنسان) في الغلاف الجوي،حيث بلغ متوسط تركيزه في النصف الأول من عام 2021 عند أعلى مستوى، ويعتبر ثاني أوكسيد الكربون والميثان وأوكسيد النيتروزهي غازات دفيئة رئيسية مسؤولة عن إحتجاز الأشعة تحت الحمراء بالقرب من سطح الأرض، الذي يؤدي بدوره إلى إرتفاع درجة حرارة الكوكب.
تعود الزيادة الملحوظة في تركيزات غازات الدفيئة المختلطة جيداً في الغلاف الجوي منذ عام 1750 إلى التدخلات البشرية مثل حرق الوقود الأحفوري وأستخدام الأراضي والأنشطة الأخرى.
وكان متوسط درجة الحرارة العالمية للفترة بين 2017 الى 2021 هو الأكثر دفئاً في فترة مماثلة منذ بدء تسجيله. يبلغ الاحترار الملحوظ من 1850-1900 حوالي 1.15 درجة مئوية وأفضل تقدير للاحترار الإجمالي من صنع الإنسان هو 1.07 درجة مئوية. ومن خلال الأدلة الجيولوجية فأن درجة الحرارة قد تغيرت على مدار تاريخ الأرض، ولكن حجم الاحترار الأخير كان غير مسبوق منذ قرون وإلى آلاف السنين، ويمكن تسمية عدة أسباب رئيسية.
الاحترار يحدث في كل مكان تقريباً،وتقلبات درجات الحرارة الاكثر خلال العقود الماضية. إلا أن معدل الاحترارالسريع على مدى الخمسين سنة الماضية (أي فترة 50 سنة)تجاوز على مدى 2000 سنة الماضية.لقد تجاوزت درجة الحرارة في العقد الماضي درجة الحرارة للفترة الدافئة التي امتدت لقرون عديدة منذ حوالي 6500 عام.
هناك أدلة متزايدة على أن الاحترار من صنع الإنسان يؤثر على العديد من الظواهر الجوية والمناخية المتطرفة في جميع مناطق العالم. وتظهر مجموعة واسعة من المؤشرات، أننا نشهد تغيرات سريعة في العديد من سمات مناخنا العالمي.
وقد شهد الجليد البحري في القطب الشمالي انخفاضاً طويل الأمد منذ بداية عصر الكشف عن طريق الأقمار الصناعية (منذ عام1979 حتى اليوم). ففي سبتمبر 2020، وصل إمتداد الجليد البحري في القطب الشمالي إلى ثاني أدنى قيمة مسجلة. كما أنخفضت مساحة وسماكة إمتداد الجليد البحري في أنتاركتيكا بسرعة في السنوات الثلاث التي أعقبت عام 2015. إن الصفائح الجليدية في غرينلاند وأنتاركتيكا آخذة في الانكماش، وكذلك الغالبية العظمى من الأنهار الجليدية حول العالم.
أرتفع متوسط مستوى سطح البحر العالمي بمقدار 20 سم من عام 1900 إلى عام 2018، مع تسارع قَدرهُ 3.7 ملم / سنوياً، من عام 2006 إلى عام 2018. يؤدي الاحتباس الحراري إلى التوسع الحراري لمياه المحيطات وذوبان الجليد الأرضي. وتضاعف فقدان الصفائح الجليدية في غرينلاند وأنتاركتيكا ألى أربعة أضعاف بين عامي 1992-1999 و2010-2019، مما ساهم بشكل كبير في إرتفاع مستوى سطح البحر.
زادت درجات الحرارة المتطرفة (بما في ذلك موجات الحرارة) من حيث التواتر والشدة في معظم مناطق اليابسة منذ خمسينيات من القرن الماضي، بينما أصبحت الظواهر الباردة (بما في ذلك الموجات الباردة) أكثر ندرة وأقل حدة. زاد تواتر موجات الحرارة البحرية تقريباً منذ الثمانينيات.
ازداد تواتر وشدة هطول الامطارالغزيرة منذ خمسينيات القرن الماضي،وأزدادت حالات الجفاف الزراعية والبيئية بسبب زيادة تبخر الأراضي.
زادت الحصة العالمية من الأعاصير المدارية الشديدة (الفئة 3-5) على مدى العقود الأربعة الماضية، وتحول خط العرض الذي تصل فيه الأعاصير المدارية في غرب شمال المحيط الهادئ إلى أعلى حد لها شمالاً.
من المحتمل أن يكون التأثير البشري قد زاد من إحتمالية الأحداث المتطرفة ذات الصلة منذ عام 1950. وتشمل هذه الزيادة في تواتر موجات الحر والجفاف المتزامنة على المستوى العالمي، وإشتعال الحرائق في بعض مناطق القارات المأهولة بالسكان وحدوث مستويات عالية من المياه في وقت واحد على السواحل وفي الأنهار (الفيضانات المركبة) في بعض الأماكن.
التوقعات قصيرة الأجل للسنوات الخمس المقبلة (2021-2025)تشير إلى أن متوسط درجة الحرارة عالمياً سيكون محتملاً وبشكل كبير بين 0.9 و 1.8 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الفترةالصناعية، ومع إحتمال 40 في المائة أن يصل الى 1.5 درجة مئوية.
فيما يتعلق بمستقبل المناخ، فإن الرسائل الرئيسية الواردة في تقرير التقييم الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تثير القلق بعدة طرق.
ستستمر درجة حرارة سطح الأرض في الارتفاع في ظل جميع سيناريوهات الانبعاثات حتى منتصف القرن على الأقل. سيتم تجاوز الاحترار العالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية و 2 درجة مئوية خلال القرن الحادي والعشرين إذا لم يكن هناك إنخفاض عميق في إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون وغيرها من إنبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العقود القادمة.
العديد من التغييرات في نظام المناخ آخذة في الازدياد في إتصال مباشر مع زيادة الاحتباس الحراري. وتشمل هذه الزيادة في تواتر وشدة موجات الحرارة الشديدة، وموجات الحرارة البحرية والأمطار الغزيرة، والجفاف الزراعي والإيكولوجي في بعض المناطق، ونسبة الأعاصير المدارية الشديدة، فضلاً عن إنخفاض الجليد البحري في القطب الشمالي والغطاء الثلجي والتربة الصقيعية.
من المتوقع أن يؤدي الاحترار العالمي المستمر إلى زيادة تكثيف الدورة الهيدرولوجية العالمية، بما في ذلك تقلبها، وهطول الأمطار الموسمية العالمية، وشدة فترات الأمطار والجفاف. في السيناريوهات التي تتزايد فيها إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، يُفترض أن تصريف الكربون في المحيطات وعلى اليابسة أقل فعالية في الحد من تراكم ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
العديد من التغييرات التي يمكن إرجاعها إلى إنبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الماضي والمستقبل لا يمكن عكسها على مدى قرون إلى آلاف السنين، لا سيما التغيرات في المحيطات والصفائح الجليدية ومستويات سطح البحر العالمية.
من وجهة النظر الفيزيائية العلمية، يتطلب الحد من الاحترار العالمي،وهو من صنع الإنسان إلى مستوى معين للحد من إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التراكمية، وتحقيق ما لا يقل عن الصفر الصافي لانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، إلى جانب إنخفاض كبير في إنبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأخرى. من شأن التخفيض الكبير والسريع والمستدام في إنبعاثات الميثان أن يَحُد أيضاً من تأثير الاحترار الناتج عن تقليل تلوث الهبوب الجوي وتحسين جودة الهواء.
الآثار الاجتماعية والاقتصادية لتغير المناخ.
تشير جميع الأدلة المتاحة، بما في ذلك الدراسات الفيزيائية، والأرصاد الجوية، ونماذج المناخ الإقليمية المختلفة، وبمزيد اليقين، إلى أن تغير المناخ من صنع الإنسان، قد زاد من إحتمالية وشدة مثل هذا الحدث وأن هذه التغييرات ستستمر في مناخ إحترارسريع. وفي سياق التقدم في تغير المناخ، ستتكررمثل هذه الأحداث في المستقبل.
يُظهر أحدث تقريرللمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) حول الوفيات والخسائر الاقتصادية الناجمة عن الظواهر الجوية والمناخية والمائية المتطرفة، أنه من بين 22326 كارثة تم تسجيلها في جميع أنحاء العالم بين عامي 1970 و 2019، يمكن أن يُعزى أكثر من 11000 كارثة إلى الطقس والمناخ والمخاطر المتعلقة بالمياه. تسببت هذه الكوارث في مقتل 2.06 مليون شخص وتسببت في خسائر بقيمة 3.64 تريليون دولار. حوالي 44 ٪ من الكوارث كانت مصاحبة للفيضانات (24٪ فيضانات أنهار، 14٪ فيضانات عامة) و 17٪ بالأعاصير المدارية. كانت الأعاصير المدارية والجفاف أكثر التهديدات شيوعاً، حيث شكلت 38٪ و 34٪ من الوفيات المرتبطة بالكوارث، على التوالي. أما بالنسبة للخسائر الاقتصادية، فقد ارتبط 38٪ بالأعاصير المدارية، بينما كان 31٪ مرتبطاً بأنواع مختلفة من الفيضانات، وهي فيضانات الأنهار (20٪) والفيضانات العامة (8٪) والفيضانات السريعة (3٪) (المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، 2021) .
ورغم زيادة عدد الكوارث المسجلة لخمسة أضعاف خلال هذه الفترة، أنخفض عدد القتلى ثلاثة أضعاف تقريباً. ويرجع ذلك جزئياً إلى أنظمة الإنذار المبكر الأفضل لمختلف المخاطر التي تعمل على تحسين الوقاية والتأهب ووقت الاستجابة.
91 ٪ من جميع الوفيات حدثت في البلدان النامية وفقاً لتصنيف الأمم المتحدة. في تصنيف البنك الدولي، تتشابه النسبة، 82٪ من الوفيات حدثت في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. توضح طريقتا التصنيف الاقتصادي المختلفتان - أسلوب الأمم المتحدة والبنك الدولي - أن غالبية الوفيات المُبلغ عنها بسبب الظواهر الجوية والمناخية والمائية المتطرفة حدثت في البلدان النامية، بينما عانت البلدان الأكثر تقدماً أكبر الخسائر الاقتصادية .
من المهم أيضاً فهم الروابط بين تغير المناخ وخطة التنمية المستدامة لعام 2030، والتي تتجاوز كثيراً هدف التنمية المستدامة للعمل المناخي.
أظهرت دراسة نُشرت مؤخراً حول تأثير أحدث البيانات والبحث العلمي على حالة مناخ العالم على التنمية المستدامة، كيف يؤثر تغير المناخ بالفعل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة. نظراً لأن تركيز ثاني أوكسيد الكربون يتسبب في تغير المناخ العالمي، فهو مسؤول بشكل غير مباشر عن المخاطر المرتبطة بكل هدف من أهداف التنمية المستدامة تقريباً.
على أساس سبعة مؤشرات مناخية (درجة حرارة السطح، والمحتوى الحراري للمحيطات، وتركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وتحمُض المحيطات، وارتفاع مستوى سطح البحر، وتوازن كتلة الأنهار الجليدية و جليد البحر)، توصلت الدراسة إلى إستنتاج بشيء من اليقين، بأن تغير المناخ خطير ويشكل تهديداً للتنمية المستدامة، ولا سيما التنوع البيولوجي، مما يؤدي إلى تحديات محتملة للأمن الغذائي، والحد من الفقر وحفظ السلام.
يزيد التأثير المتتابع لتركيزات ثاني أوكسيد الكربون المتزايدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة من أوجه عدم المساواة القائمة ويهدد الاحتياجات الأساسية للتغذية وإمدادات المياه والرعاية الصحية والمأوى والأمن الاقتصادي والسلام الجماعي في جميع أنحاء العالم.
إن فهم تعقيدات تغير المناخ والتنمية الدولية يمثل تحدياً مستمراً. ومع ذلك، هناك حاجة إلى تعاون دولي أقوى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل من 2 درجة مئوية أو حتى 1.5 درجة مئوية بحلول نهاية هذا القرن. لا شك أن تسريع الحد من إنبعاثات غازات الاحتباس الحراري هو أحد أكثر التدابير المتعلقة بالمناخ فاعلية وضرورية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
دعوة عاجلة للعمل.
يشكل تغير المناخ تحدياً عالمياً كبيراً، ولكنه يمثل أيضاً فرصة كبيرة. على مدار العقد الماضي، أنخفضت تكلفة مصادر الطاقة المتجددة الرئيسية مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتخزين البطاريات، وهناك أدلة قوية على أن فوائدها قد لعبت دورها أيضاً، في مجالات أخرى من الاقتصاد.
هناك فرص هائلة لإيجاد حلول إبداعية في جميع مجالات الاقتصاد العالمي. بعزم وشجاعة كبيرين، يمكن أن يكون المستقبل النظيف والمستدام وشيكاً، يتم إنشاؤه من خلال الابتكارات التكنولوجية، ودعم الطبيعة والخدمات التي تقدمها، وكفاح كل الفاعلين الاجتماعيين من أجل مستقبل أفضل. يجب على قادة العالم تحمل المسؤولية لتبني التغيير والفرص التي يمكن أن تنشأ عنه. لا يمكننا تفويت فرصة تأمين إرث متعدد الأجيال للأجيال القادمة.

*جرى الأعتماد في ترجمة وإعداد المقال على روبرتا بوسكولو، رئيس قسم المناخ والطاقة في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية .



#حازم_كويي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- »إعادة أكتشاف (ديالكتيك الطبيعة) لأنجلز
- لماذا نحتاج إلى أفكار ماركس لمحاربة الأزمة البيئية لكوكبنا
- السياسة الصينية تجاه أفغانستان بعد إنسحاب الناتو.
- الماركسية وتغير المناخ
- ماركس كعالم إيكولوجي
- النيوليبرالية تحتضر
- ما يقوله ماركس عن التدمير البيئي
- الحديث عن الاشتراكية
- النضال من أجل الكرامة وتقرير المصير
- بدائل الطاقة المتجددة،ومستقبل النفط
- | نجاحات الهزيمة ما الذي يمكن تعلمه من الحملة الانتخابية من ...
- هتلر،من كان وماذا تعني المقاومة ضد هذا الشخص؟
- هل نحن بصحة جيدة
- أميركا أولاً ،بوسائل أخرى
- ماذا تعني الاشتراكية في القرن الحادي والعشرين؟الجزء الثاني
- ماذا تعني الاشتراكية في القرن الحادي والعشرين؟
- 150 عاماً على ميلاد أيقونة الثورة روزا لوكسمبورغ
- لا نهاية للعنف، لماذا لايستطيع المجتمع البرجوازي أن يجلب الس ...
- فكرة الشيوعية لدى ماركس والماركسية لاحقاً
- المشاكل الخمس لمناقشة الاشتراكية اليوم/ إنغار سولتي


المزيد.....




- طلقة نارية تصيب طفل في الثانية من عمره بأمريكا.. والآن هو بح ...
- جنوب إفريقيا: -جيش من الأيتام- تعرف على أحد وجوه الخراب النا ...
- شقيق المهندس يرفع دعوى قضائية على شخصيات عراقية وأمريكية
- النزاهة تعلن صدور أمر قبض وتفتيش بحق مدير عام بوزارة التجارة ...
- بارزاني والأعرجي يؤكدان أهمية تنسيق بغداد وأربيل لضبط الحدود ...
- تقرير إسرائيلي: المصريون يهينون الإسرائيليين في قطر
- هيئة النقل اللندنية تحظر الترويج لقطر بسبب موقفها من مجتمع ا ...
- مقتل جنديين تركيين خلال العملية العسكرية ضد المسلحين الأكراد ...
- رويترز: سقوط طائرة حربية في مصر أثناء التدريب ونجاة طاقمها
- استجابة لخطة الطوارئ.. تطبيق تعرفة جديدة للكهرباء في لبنان


المزيد.....

- ‫-;-وقود الهيدروجين: لا تساعدك مجموعة تعزيز وقود الهيدر ... / هيثم الفقى
- la cigogne blanche de la ville des marguerites / جدو جبريل
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حازم كويي - كوكب الأرض، بيتنا المشترك،يحترق.