أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حازم كويي - لماذا نحتاج إلى أفكار ماركس لمحاربة الأزمة البيئية لكوكبنا














المزيد.....

لماذا نحتاج إلى أفكار ماركس لمحاربة الأزمة البيئية لكوكبنا


حازم كويي

الحوار المتمدن-العدد: 7068 - 2021 / 11 / 5 - 15:33
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ترجمة وإعداد:حازم كويي


"لقد فسر الفلاسفة العالم بطرق شتى،غير أن المهم تغييره ". هذه الجملة للفيلسوف الألماني والثوري كارل ماركس مشهورة عالمياً والتي يجري الاستشهاد بها دائماً.
يعتقد المؤرخ والخبيرالاقتصادي توماس كوتشينسكي*، أن ماكتبه ماركس، وأفكاره حول نقد الاقتصاد السياسي في وقت مبكر من القرن التاسع عشر،كونها لا تشرح الظواهر الحالية فقط، مثل العولمة أو تفاقم عدم المساواة بدرجة شديدة، ولكنها تُظهر أيضاً مدى إستغلال الناس، الطبيعة والبيئة كضرورة رأسمالية.
ويشرح كوتشينسكي علاقة أطروحات ماركس بالأزمة البيئية الحالية والتدمير المستمر للطبيعة،حيث أُستقبل كارل ماركس في وسائل الاعلام وفي المعارض والمؤتمرات، وبحضور أكبر بمناسبة الذكرى 200لميلاده،ومن المؤكد أن المناسبات السنوية قبل كل شئ لم تكن فقط،هي التي لعبت دوراً في الاستقبال العالي غير المعتاد لماركس.
الاسباب الاخرى لإرتباط تفكير ماركس الجديد ستكون من ناحية مشكلة عدم المساواة،التي أصبحت أكثر حدة من أي وقت مضى،قبل 50 عاماً كان راتب الموظف العادي الى راتب الرئيس التنفيذي بنسبة 1:20،اليوم أصبح بنسبة 1:100 .
من ناحية أخرى،لاحظ الرأسماليون منذ 20 عاماً، أن ماركس قد توقع تطورات اقتصادية معينة مثل العولمة في البيان الشيوعي، يصف فيها كيف تبني البرجوازية العالم على صورتها الخاصة، وبأسعارها الرخيصة كمدفعية، ستهدم حتى الجدران الصينية. من حيث المبدأ، تحقق ذلك في عام 1989، سقط الجدار(جدار برلين) وخسر الاقتصاد الاشتراكي عرق جبينه.ولهذا تظهر حالياً أهمية طروحات ماركس وتحليلاته.
ويرى كوتشينسكي، أننا بحاجة إلى ماركس حتى نتمكن من تحليل الأزمة البيئية الحالية بطريقة ذات مغزى. فالتعرف على الأسباب الأعمق للتدهور البيئي العالمي المستمر سيكون مستحيلاً بدون نظريته الاقتصادية مثل تطوير أستراتيجيات فعالة اقتصادياً ضد التدهور البيئي. يقال دائماً أن علم البيئة لا يلعب دوراً عند ماركس، لكن هذا ليس صحيحاً. كان تركيزه على تحليل رأس المال والعمل المأجور. وحتى لو لعبت الطبيعة دوراً ثانوياً، كان واضحاً له،كون الطبيعة بالتأكيد مشكلة لماركس، بمصطلحات مختلفة والتي لم يستعملها على نطاق واسع.
بالنسبة له، كانت الطبيعة مفهوماً فلسفياً. وما نعنيه بالطبيعة اليوم يُسميه الأرض. وهذا هو السبب في أنه كتب في وقت ما، في رأس المال، أن الاقتصاد الرأسمالي ُيدمر مصادر كل الثروة - العمال والأرض.
هنا يقوم على فكرة من القرن التاسع عشر، والتي مفادها أن الأفراد في تبادل مع بيئتهم. وفقاً لهذا المنطق، يُنتج البشر ويستهلكون السلع والغذاء ويستخدمون الموارد الطبيعية في هذه العملية، والتي ينبغي عليهم بعد ذلك إعادة إنتاجها.
خذ الغابات المطيرة في البرازيل، على سبيل المثال والتي نستمر في قطعها، بالمعنى الماركسي الكلاسيكي لا يتم احتسابه اقتصادياً. حتى أن ماركس كتب صراحةً في الفصل الأول من كتاب رأس المال، أن الخشب الذي ينمو في البرية لا قيمة له، ومع ذلك الشجرة متواجدة في جميع أنحاء العالم.
إذا كان هناك نقص في الإمدادات وكان لا بد من إعادة تشجير الغابات المطيرة، فإن هذا يُكلف العمل الذي يجب دفع ثمنه. وبما أن وقت العمل يحدد قيمة سلعة ما، فإن حساب التكلفة المنطقية يجب أن يتضمن مقدار وقت العمل الذي يستغرقه إعادة تشجير الغابة أو إعادة إنتاج الموارد الطبيعية الأخرى.
وتفسير ذلك بالنسبة لماركس للوضع الحالي،فإن وقت العمل الذي يجب أن يوضع في إنتاج سلعة ما، يحدد قيمتها.العامل الحاسم هو أنه ليس العمل الموضوعي هو الذي يخلق القيمة،إنما العمل الضروري.اليوم لم يعد بإمكاننا أخذ الخشب الذي ينمو في البرية كأمر مُسلم به كما كان قبل 150 سنة، الموارد الطبيعية أصبحت شحيحة،لذلك علينا أن نعلق عليها قيمة أقتصادية وسيكون وفقاً لماركس،هو وقت العمل الذي نحتاجهُ لإستعادة الموارد الطبيعية، فالشجرة التي نستهلك خشبها، علينا أن نحسب كم يكلف العمل لزراعة مثل هذه الشجرة مرة أخرى. ثم أضف هذا إلى قيمة البضاعة.
ويعتقد كوتشينسكي، أنه إذا أضطر ماركس إلى إعادة كتابة رأس المال اليوم مرة أخرى، فسوف يولي مزيداً من الاهتمام للجوانب البيئية.
ولم يتغاضى ماركس عن الآثار المدمرة للأقتصاد الرأسمالي والتكنولوجيا كما يتصوره البعض،كونه غيرصحيح،فقد أدرك الإمكانات المُدمرة لرأس المال وعواقبه على الناس والطبيعة، في الفصل المتعلق، عن النضال حول طول يوم العمل، حلل من أن حقوق العمل في النظام الرأسمالي تقوم على ما هو مناسب للمنطق الرأسمالي، سواءاً ماتت الناس أو تدمرت، فالبيئة غير مهمة ولا صلة لها بها. هناك حاجة لعملية الإنتاج، بهذا وصف ماركس القوة المُدمرة لرأس المال - للإنسان والطبيعة.
بصرف النظر عن المقاطع العديدة المثيرة للاهتمام في عمله، وجد كوتشينسكي دائماً الشيء الأكثر روعة في ماركس، كيف أنه تحرك في مجال التوتر بين العلم والسياسة. كان اقتصادياً وثورياً بشخصيته، مُعتقداً، أن أنشطته السياسية حفزت عمله العلمي - حتى لو اشتكى مراراًوتكراراً، من أن السياسة كانت تسرق وقته من أجل عمله.
كوتشينسكي قام بدمج تغييرات ماركس للنسخة الفرنسية الى النسخة الألمانية ، لأنه أدخل تحسينات مهمة هناك. فمن ناحية، زادت وضوحاً من خلال هيكلية أكثر منطقية. من ناحية أخرى، تم إدخال مصطلحات مهمة جديدة، مثل التمييز بين التركيز - هناك المزيد والمزيد من رأس المال - والمركزية - هناك عدد أقل وأقل من الرأسماليين. كلاهما يؤدي إلى أحد أسباب أهمية ماركس الحالية، الزيادة في عدم المساواة العالمية. لأنه إذا تمركزت الثروة الأكبر في أيدي عدد أقل وأقل، فإن هذا يزيد من عدم المساواة بين أولئك الذين يمتلكون والذين يعملون.


* توماس كوتشينسكي،كان أستاذاً للاقتصاد في جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة، تعامل بشكل مكثف خلال العشرين عاماً الماضية مع الجزءالأول لرأس المال.



#حازم_كويي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السياسة الصينية تجاه أفغانستان بعد إنسحاب الناتو.
- الماركسية وتغير المناخ
- ماركس كعالم إيكولوجي
- النيوليبرالية تحتضر
- ما يقوله ماركس عن التدمير البيئي
- الحديث عن الاشتراكية
- النضال من أجل الكرامة وتقرير المصير
- بدائل الطاقة المتجددة،ومستقبل النفط
- | نجاحات الهزيمة ما الذي يمكن تعلمه من الحملة الانتخابية من ...
- هتلر،من كان وماذا تعني المقاومة ضد هذا الشخص؟
- هل نحن بصحة جيدة
- أميركا أولاً ،بوسائل أخرى
- ماذا تعني الاشتراكية في القرن الحادي والعشرين؟الجزء الثاني
- ماذا تعني الاشتراكية في القرن الحادي والعشرين؟
- 150 عاماً على ميلاد أيقونة الثورة روزا لوكسمبورغ
- لا نهاية للعنف، لماذا لايستطيع المجتمع البرجوازي أن يجلب الس ...
- فكرة الشيوعية لدى ماركس والماركسية لاحقاً
- المشاكل الخمس لمناقشة الاشتراكية اليوم/ إنغار سولتي
- أمريكا :هل يفي الديمقراطيون بوعودهم
- ماالذي يمكن توقعه من سياسة جو بايدن الخارجية


المزيد.....




- بيان حقيقة لقطاع المحاماة التابع لحزب التقدم والاشتراكية
- نعوم تشومسكي: لا يمكن للغرب أن ينتقد روسيا بعد -غزو وتدمير ا ...
- وزارة الدفاع التركية تعلن -تحييد- 22 عنصرا من حزب العمال الك ...
- صدى العمال العدد 16
- على طريق الشعب : في ذكرى انعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر.. ...
- بانوراما: ترقب لعملية تركية برية بسوريا وحكومة اليمين المتطر ...
- حزب التجمع يؤكد : الشعب المصري فقد الثقة في البرلمان الأوروب ...
- وكالة البلح.. سوق الفقراء يستقطب الأغنياء في مصر
- الشرطة التركية تعتقل متظاهرين في تجمع مناهض للعنف ضد المرأة ...
- الولايات المتحدة: انتصارات الراديكاليين والاشتراكيين الساحقة ...


المزيد.....

- حول مفهوم الهوية ربطًا بمسألتي الوطنية والقومية / غازي الصوراني
- دعوة إلى الطبقة العاملة في البلاد، والعاملين لحسابهم الخاص ف ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- أشهر عشر أكاذيب ضد الثورة البلشفية 2 / أليكس غرانت
- نَص كلمة الحزب الشيوعي اليوناني في الندوة الأيديولوجية الأمم ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- تصحيح مفاهيم الصراع في الفكر الماركسي / سامى لبيب
- المادية التاريخية وأهم مقولاتها :التشكيل الاجتماعي – الاقتصا ... / غازي الصوراني
- إرث ثورة أكتوبر (لذكراها الرابعة بعد المائة) / ديفيد ماندل
- ثورة أكتوبر والحزب الطليعي - بعض الاستنتاجات التاريخية والنظ ... / دلير زنكنة
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ... / شادي الشماوي
- لا ضرورة مستمرّة و الأمل على أساس علميّ : عالم مختلف راديكال ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حازم كويي - لماذا نحتاج إلى أفكار ماركس لمحاربة الأزمة البيئية لكوكبنا