أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - ينجو وتنجو!؟














المزيد.....

ينجو وتنجو!؟


سعد الله مزرعاني

الحوار المتمدن-العدد: 7096 - 2021 / 12 / 4 - 19:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مراقبة مسار التحضير للمعركة الانتخابية «العظمى»، كما يمكن تسميتها (نظراً للمعوَّل عليها من قبل الفريق الأنشط في تغذية الأزمة اللبنانية وفي استغلالها) يقود بسهولة لتوقّع أن تذهب الأمور، وفق كلا الاحتمالين الراجحين أو المرجّحين، إلى صمود وبقاء النظام السياسي اللبناني كما هو، وإلى إفلات منظومة التحاصص من المحاسبة الحقيقيّة. طبعاً هذا أمر غريب بعد أهوال الأزمة المتمادية، وبعد تحوّل الأكثريّة السّاحقة من الشعب اللبناني إلى ضحايا لها، دون حدود ورحمة، بما لا مثيل له، تقريباً، بالمقارنة مع كوارث ونائبات مماثلة في لبنان وحتى في العالم!

في مباشر القول ومختصره أن الصراع الحقيقي الذي ستُترجم محصّلته في صناديق الاقتراع (في حال حصول الانتخابات) هو ذلك الذي يتمثّل قُطباه، بمنظومة التحاصص من جهة، والمجموعات والأحزاب التي يعبّئها ويحرّكها عموماً الطرف الأميركي من جهة ثانية. بالتأكيد لن يقتصر المشهد الانتخابي والسياسي العام على هذين اللّاعبَين. ثمّة قوى أخرى، تحاول أن تجد لها موقعاً. وهي قوى متضرّرة واسعة: قديمة وجديدة. غير أنّها محدودة التأثير. وهي بالتالي، عاجزة عن أن تدخل المنافسة من بابها الواسع الذي يوفّر لها فرصة الحضور في النتائج وفي توجيه الأحداث ولو بنسبة محدودة.
لا يُلغي ما تقدّم، ومن ضمن سياقه أو بمحاذاته، احتمال وصول أفراد ومجموعات (يُوفّر لها الدعم السياسي والمالي، ويوفّر لها الإعلام اللبناني الذي يعمل جلُّه في كنف الخطة الأميركية، فرصة الظهور الكثيف) إلى الندوة النيابية. لكن ذلك لن يمثّل تعبيراً عن الاحتجاجات الشعبيّة وعن معاناة أكثريّة اللبنانيّين المفقَرين والموجوعين والمنهوبين والضائعين. هو بالأخصّ، لن يمثّل صوت هؤلاء ومصلحتهم في فرض المحاسبة والعقاب والتغيير الجذري والإصلاح...
الثّابت، وربّما المفاجئ في الأحوال العاديّة، أنّه في المحصّلات، حتى لو خسرت قوى المنظومة وحارسة النظام السياسي اللبناني، الأكثرية في الانتخابات، فالنتيجة لن تكون على حسابها إلّا جزئياً. ذلك أن تلك النتيجة لن تكون، أبداً، ضد نظامها السياسي مصدر الخلل وأساس العلل: العجز عن بناء دولة مؤسسات سيّدة حصينة مستقرة مزدهرة. انعدام وحدة وطنية تحرس السيادة والاستقلال وتوحّد البلاد في وجه الطامعين أو المفرِّطين، وتدافع عن المصلحة الوطنية في وجه المرتكبين والنهَّابين والعابثين من الداخل والخارج...
لقد جرى إلباس المصالح الأنانيّة الخاصة بالفئات العليا من الطبقة البرجوازية والإقطاع السياسي: أي أصحاب النفوذ والثروات والأرباح الخياليّة، والولاء للخارج خصوصاً، لبوس تمثيل مصالح سواد المنتمين، عفوياً وطبيعياً، إلى الطوائف والمذاهب. بذلك تم تطييف ومذهَبَة المؤسسات والنشاطات الرسمية عموماً. اقترن هذا التطييف بتحويله إلى هوية وانتماء وأداة سلطة على حساب الهوية والانتماء الوطنيّين، وبرعاية دائمة من قوى خارجية طامعة أو محتلة. بالموازاة تمَّ تغذية مسار أيديولوجي دعائي بإضفاء هالة وهمية من الفرادة والتميّز والتفوّق على «الخلطة» أو «الصيغة» الوليدة التي لم توفّر يوماً السيادة، أو الوحدة الوطنية، أو العدالة، أو الاستقرار...
قوى المنظومة ولو على نزاع وتنافس وتقاتل، لن تغادر إلّا مرغمة نظامها ومنظومتها. أما القوى الخارجية التي تقود معركة ضارية ضد سياسات بعض أطراف السلطة وضد العلاقات والتحالفات التي استظلّت بها، فلا تستهدف المنظومة ونظامها أبداً. هو نظام تريد له أن يستمر ويتعمَّم كنظام تبعية وتفتيت وتنازع من ضمن سياق ينبغي أن يعم المنطقة جمعاء. المستهدف هو ذلك العامل «الدخيل» الذي تسلّل من خلال ثغرات المنظومة وفئوية ونزاعات أطرافها، ليُدخِل عاملاً خطراً و«إرهابياً» على المعادلات المحلية والإقليمية. ذلك هو المقاومة، بكل ألوانها، التي فرضت الهزيمة على العدو الصهيوني: أداة وهراوة المشاريع الغربية الاستعمارية الرامية إلى فرض هيمنتها على المنطقة والسيطرة على مواردها وأسواقها وقرارها.
تجارب بلدان عديدة من مصر إلى تونس إلى السودان... كشفت أن تغيير حكّام في أنظمة موالية للغرب، بتشجيع من دول المتروبول الاستعماري، لم يؤدِّ يوماً إلى تغيّر تلك الأنظمة. وهكذا فإن واشنطن التي تنخرط مباشرة في شأننا الداخلي لم تُثِر حساسية دعاة السيادة ولا سدنة «الصيغة»، بل هي شحذت شهيّتهم وأذكت حماسهم من أجل أن يتنكبوا أدواراً لم يستطع جزء من فريق السلطة الحالي أن يتنكبها.
لماذا نتحدث فقط عن احتمالَين راجحَين أو مرجّحين. السبب بسيط أثارت الأزمة احتجاجات مئات الآلاف من المتضرّرين. لكن هؤلاء لم يتوحدوا على برنامج وقيادة وأولويات لمواصلة ومحاسبة المسؤولين عن الأزمة وإطاحة نظامهم، ولبلورة البديل الإنقاذي المطلوب. لقد تشتّتوا. من بقي في الميدان ليس، عموماً، سوى أنصار أحزاب يسارية حائرة، أو المجموعات التي جرى تجنيدها في خطة ذكرنا أهدافها وهي تحويل النقمة في وجه خصوم واشنطن وتل أبيب وحلفائهما، وليس ضد المسؤولين الأساسيّين المحليّين عن الفساد والنهب والفشل والانهيار.
زاد في قتامة المشهد أن قوى التغيير القديمة التي ناضلت عقوداً طويلة ضد النظام وتركيبته وأطرافه وسياساته وارتباطاته، عجزت عن أن تتشكل في عمل جبهوي موحَّد وموحِّد تستطيع بواسطته التأثير في الحركة الشعبية الجماهيرية الهائلة التي كانت ولا تزال تحتاج إلى نواة صلبة ثورية توجّه وتفعّل نشاطها ضد المرتكبين في الداخل والمستغلّين المتآمرين في الخارج.
الانتخابات، في حال حصولها، لن تكون نهاية المطاف. الأزمة مستمرّة حتى سنين غير محدودة. ما تبقّى من وقت حتى موعد الاستحقاق يتّسع لإطلاق ومباشرة بداية عمل تأسيسي كبير بما يتجاوز الموعد الرسمي للانتخابات المقبلة والانتخابات نفسها، وذلك من ضمن كفاح مفتوح يتوقّف في محطّات الاستحقاقات لكنه يستمر ويثابر حتى تحقيق هدفه النهائي والجذري.



#سعد_الله_مزرعاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات العظمى
- الطيونة... تابع !!
- تحدّي الانتخابات
- «جمول» والمؤتمر الثاني وفرج الله الحلو
- ثورتان وفرز عاجل!
- سيناريو الفوضى والخراب!
- الجبهة الوطنية المطلوبة
- مئة عام من المعاناة والصمود والمقاومة
- متى يبدأ النقاش الجدّي؟
- الركائز الأربع ل«المشروع الوطني الجبهوي»
- منظومة المحاصَصة خطر على الكيان!
- المئوية الإشكالية والحزينة
- هجوم فاجر ودفاع مدمّر وقاصر
- فقط «المؤقت السلبي» يدوم!
- من دروس تجربة الاحتجاج الشعبي
- إطلاق العميل الفاخوري: صراع بأدوات المحاصصة والحرب الأهلية.. ...
- الأزمة مستمرّة: ماذا عن المشروع الوطني؟ [2/2]
- الأزمة مستمرة ماذا عن المشروع الوطني؟ [1/2]
- الانتفاضة بروفة أولى نحو إنضاج مشروع التغيير
- مواجهة... لكن أكثر جذرية واتساعاً


المزيد.....




- خامنئي يشكر الجيش ويؤكد أن إيران -أظهرت قوة إرادتها- إثر اله ...
- الأسد يؤكد ثقته في انتصار روسيا بالنزاع في أوكرانيا
- -كمين العلم-.. إصابة مستوطن إسرائيلي بجروح بعد انفجار عبوة ن ...
- ضغوط وقيود تجارية على إسرائيل وعقوبات على مستوطنين بالضفة
- الأسد يتهم الولايات المتحدة بالاستفادة من الصراع الفلسطيني ا ...
- بعد إثبات أحقيتها.. مصر تستعيد رأس تمثال الملك رمسيس الثاني ...
- ماذا يحدث لجسمك عند تدخين السجائر الإلكترونية؟
- -تلقيح السحب- وعلاقته الجدلية بغزارة هطول الأمطار
- -ناسا- تعوّل على هبوط روادها على القمر قبل الصينيين
- شكري يستقبل المقررة الأممية الخاصة بالأراضي الفلسطينية


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - ينجو وتنجو!؟