أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - هل تحصل روسيا على ضمانات الناتو؟















المزيد.....

هل تحصل روسيا على ضمانات الناتو؟


كريم المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 7094 - 2021 / 12 / 2 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" يكفي أن نرى مدى اقتراب البنية التحتية العسكرية لحلف شمال الأطلسي من الحدود الروسية ، وهذا أكثر خطورة بالنسبة لنا ، وفي هذه الحالة نتخذ إجراءات عسكرية تقنية مناسبة ، لكن ، أكرر ، لسنا نحن من يهدد شخصًا ما ، ويلومنا على ذلك ، مع مراعاة الحالة الحقيقية للأمور ، أي تحويل اللوم ، كما نقول ، من رأس مؤلم إلى رأس سليم ، غير مسؤول على الأقل ".
بهذه الكلمات أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الاحتفال الذي أقيم في الكريملين لتسلم أوراق أعتماد 20 سفيرا ، ومن بينهم سفراء البرازيل وإسبانيا والهند وسلوفاكيا ونيجيريا ، موقف بلاده الواضح والصريح من تطورات الأوضاع على حدود روسيا الغربية ، وتحديدا في البحر الأسود ، وكذلك حث أوكرانيا ودعمها عسكريا ، لاستفزاز روسيا ، وأقتراب البنى التحتية ل ( الناتو ) من الحدود الروسية .
وأمام هذه التطورات فإن روسيا تنوي المطالبة بضمانات قانونية بأن الناتو لن يتوسع شرقًا ، لأنه وبحسب الرئيس بوتين ، فإن نهج البنية التحتية العسكرية لحلف شمال الأطلسي يشكل تهديدا خطيرا للاتحاد الروسي في المجال الأمني ، وسيكون من الصعب تحقيق مثل هذه الاتفاقات ، في حين يشدد الخبراء ، على انه لن تكون العلاقات الصعبة بين روسيا والشركاء الغربيين فقط هي التي يمكن أن تعرقل ذلك ، وفي ظل الوضع الحالي ،فإن روسيا موسكو تعتزم تقديم اقتراحات في أقرب وقت بشأن اتفاق على عدم توسع حلف الناتو إلى الشرق ، كما تعتزم روسيا السعي في حوارها مع الولايات المتحدة وحلفائها ، وفقا للرئيس بوتين ، إلى وضع اتفاقيات محددة من شأنها استبعاد أي تحركات أخرى لحلف شمال الأطلسي نحو الشرق ونشر أنظمة أسلحة تهدد روسيا على مقربة شديدة من أراضيها ، وقال فلاديمير بوتين "نقترح بدء مفاوضات جوهرية حول هذا الموضوع ، وأود أن أؤكد أننا بحاجة إلى ضمانات قانونية وقانونية ، لأن زملائنا الغربيين لم يفوا بالتزاماتهم الشفوية " ، وعلى وجه الخصوص ، يدرك الجميع هذه التأكيدات الشفوية بأن الناتو لن يتوسع شرقًا ، لكن كل شيء تم على عكس ذلك تمامًا ، في الواقع ، تم تجاهل المخاوف الأمنية الروسية المشروعة ولا يزال يتم تجاهلها الآن ، وهو ذات الأمر الذي أكد عليه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماع لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بستوكهولم ، أن موسكو ستصر في حوارها مع الولايات المتحدة وحلفائها على وضع اتفاقيات تستبعد توسع الناتو باتجاه الشرق ونشر أنظمة أسلحة على مقربة شديدة من أراضيها تهدد روسيا، مضيفا "في المستقبل القريب، سنقدم مقترحات ذات صلة، ونتطلع إلى النظر فيها بجدية ودون أعذار، ونعتقد أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يمكنها أن تلعب دورا مفيدا للغاية في ذلك".
وتقول موسكو إنها ملتزمة بالتعاون المتبادل المنفعة والمتساوية في الساحة الدولية وهذا ضروري لحل المشاكل العالمية المعقدة ، وعلى وجه الخصوص ، فإن الحديث يدور عن مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتغير المناخ ، بالإضافة إلى ذلك ، هناك حاجة إلى التعاون الوثيق من أجل مكافحة جائحة كوفيد -19 بشكل فعال ، ومع ذلك ، بحسب قول الرئيس السوري ، فإن المجتمع الدولي لا يزال يتصرف بشكل غير متماسك ولا يمكنه الاتحاد لحل المشاكل المهمة ، وتحاول بعض الدول كبح التطور في روسيا على الإطلاق ، وتصعيد التوتر على حدودها والضغط على العقوبات ، وإنه في ظل الوضع الحالي ومع الموقف الحالي لكل من الولايات المتحدة وعدد من أعضاء الناتو الآخرين تجاه روسيا ، لا يمكن للمرء أن يتوقع تقديم مثل هذه الضمانات ، كما يقول يوري روغوليف ، مدير مؤسسة فرانكلين روزفلت للأبحاث الأمريكية في جامعة موسكو الحكومية ، الذي قال أيضا " إذا تعاملنا مع هذه القضية من زاوية مختلفة قليلاً ، أعتقد أن أعضاء الناتو ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، يدركون أن قبول أوكرانيا وجورجيا سيكون محفوفًا بفضيحة ومشاكل كبيرة".
ومن وجهة النظر الامريكية ، فإن أعضاء حلف شمال الأطلسي لن يعترفوا بذلك رسميًا أبدًا ، لأنهم ينطلقون من افتراض أن عملية الانضمام طوعية ، وأوضح بافيل شاريكوف ، الباحث في معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية أن البلدان نفسها تعبر عن رغبتها ولا يمكن إعاقتها إذا استوفت جميع معايير الانضمام إلى الناتو ، وانه من أجل تقديم ضمانات قانونية ، سيتعين على الكتلة العسكرية السياسية تعديل ميثاقها وإلغاء ما يسمى بمبدأ الأبواب المفتوحة ، ووفقا لذلك ، يمكن للدول أن تنفذ بشكل مستقل بعض إجراءاتها الداخلية والتقدم بطلب العضوية ، وأنه لا يوجد شيء من هذا القبيل يجبر الناتو شخصًا ما على الانضمام إليه ، وان - كل التوسع شرقا الذي حدث في السنوات السابقة كان بالأحرى مبادرات من هذه الدول.
ان افتراضات الناتو حول "عدوان روسي" مستقبلي لا أساس لها من الصحة كما قال مجلس الاتحاد ( الشيوخ) ، وان الحلف يحاول استخدام هذه البيانات لتقوية نفسه على حدود روسيا ، وانه في الاجتماع الأخير لوزراء خارجية دول المنظمة ، توصل الوزراء إلى نتيجة مفادها أنه في حالة نشوب نزاع مسلح بين الاتحاد الروسي وأوكرانيا ، والذي ، في رأيهم ، يمكن أن تبدأه موسكو ، فهم على استعداد لفرض عقوبات عليها ، وتطالب روسيا بدورها ألا يتوسع الناتو شرقاً وأن يضع بنيته التحتية في أوكرانيا - كما قال فلاديمير بوتين ، فإن موسكو تحتاج إلى ضمانات مضمونة قانونياً ، و واكد نائب رئيس مجلس الاتحاد كونستانتين كوساتشوف ان الناتو يستخدم التكهنات بشأن "عدوان روسي" على أوكرانيا لتبرير اندفاعه شرقًا ، وإن الشكل الوحيد للحوار الذي يسمح به التحالف الآن هو محادثة ازدراء ، يُسمح فيها بكل شيء ، بينما لا يُسمح لموسكو بأي شيء ، وعلى الرغم من تصريحات الأمين العام ينس ستولتنبرغ حول الانفتاح على الحوار ، إلا أن وزراء دفاع الناتو اتفقوا على خطة جديدة لمواجهة الاتحاد الروسي.
الحوار الممكن من وجهة النظر الروسية هو عندما لا تتعارض الأفعال والخطابات ، وطالما كان هذا هو الحال ، فإن موسكو مستعدة على تطوير علاقاتها مع الناتو ، وتشير الى انه في مرحلة ما ، بدأ هذان العنصران في التحالف يتباعدان ، وأصبح الخطاب أكثر عدائية ، وبقيت بعض عناصر الدعوة للحوار ، ولكن في الممارسة العملية لم يتم فعل أي شيء لملء هذه المحادثة بمحتوى ملموس ، علاوة على ذلك ، تم عمل كل شيء لجعل هذا الحوار مستحيلا ، ففي السنوات الأخيرة ، اتخذ الناتو نهجًا مزدوجًا تجاه روسيا ، فهو يجمع بين "الاحتواء والحماية" والرغبة في "حوار دوري وهادف حول قضايا محددة" ، وانه في هذا الصدد ، تتوافق استراتيجية الكتلة مع موقف الاتحاد الأوروبي ، الذي صاغ في عام 2021 نهجًا ثلاثي الأبعاد هو "صد ، وقيد ، واشترك" ، وقال نائب وزير خارجية الاتحاد الروسي ألكسندر غروشكو " ان الناتو يفضل دبلوماسية مكبر الصوت ، ويدلي بتصريحات بأنهم نادمون على قرارنا ، وكأنه سقط من السماء ، ولم يكن بسبب خطواتهم غير الودية علنًا" ، مشددًا على أن شروط التفاعل مع الحلف اليوم لا .
ويتبادل الحلف وموسكو البيانات غيابيًا حول التهديدات العسكرية من بعضهما البعض ، وعلى سبيل المثال ، شدد ينس ستولتنبرغ على أن روسيا طورت في السنوات الأخيرة صواريخ تفوق سرعة الصوت ، ووسعت ترسانتها بشكل كبير ، ويعتبر الناتو هذا تهديدًا للمنطقة الأوروبية الأطلسية ، ولمناقشة هذا الموضوع ، من المقرر عقد اجتماع لمجموعة التخطيط النووي للتحالف ، حيث سيقرر الوزراء كيف يمكن للمنظمة "ضمان ردع نووي آمن وموثوق وفعال" ، في حين قال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو ، متحدثًا في الكلية المشتركة لوزارتي الدفاع الروسية والبيلاروسية ، إن حلف شمال الأطلسي يزيد من وجوده العسكري ، ويجري تحسين بنيته التحتية العسكرية ومخزون الأسلحة والمعدات العسكرية والأموال المادية وإجراءات نقل القوات على حدود دولة الاتحاد، وبحسب الوزير ، فقد زادت القوات الأساسية للناتو مؤخرًا من 25 ألفًا إلى 40 ألفًا عسكريًا ، كما زاد عدد الرحلات الاستطلاعية بنسبة 30٪ ، ويتم إجراء أكثر من 30 تدريبات سنويًا بالقرب من حدود الأمن العام ، بناءً على سيناريو المواجهة مع روسيا ، و في كثير من الأحيان تشارك فيها الدول التي ليست أعضاء في التحالف - جورجيا وأوكرانيا والسويد وفنلندا ، وبدأت أراضي دول البلطيق وبولندا ومنطقة بحر البلطيق تُستخدم بنشاط أكبر في المناورات" ، مشددًا على أن قاطرة الحلف ، الولايات المتحدة ، تقوم الآن بتحديث أسلحتها النووية التكتيكية وتخزينها في مواقع في أوروبا.
وتتحدث هذه التصريحات عن سباق تسلح وتزايد التنافس العسكري في أوروبا ، ومع ذلك ، في الواقع ، لا يوجد شيء جديد في هذا ، كما يقول الخبراء ، وأوضح ديمتري ستيفانوفيتش ، الباحث في مركز الأمن الدولي التابع لـ IMEMO RAS ، المؤسس المشارك لمشروع Vatfor ، "كان هناك دائمًا" تهديد "صاروخي نووي محتمل من روسيا إلى دول الناتو ، و كان تعديل القنابل النووية الأمريكية من طراز B61-12 معروفًا منذ فترة طويلة ، و "لم يشك أحد في ظهورها في أوروبا" ، و من الواضح أن البنية التحتية لحلف الناتو تتعزز ، كما أن روسيا لا تظل مكتوفة الايدي ، وعلى ما يبدو ، فإن ظاهرة بسيطة نسبيًا مثل "المعضلة الأمنية" لا تزال غير مفهومة تمامًا - ما يراه أحد الطرفين على أنه يعزز دفاعه ، بينما يعتبره الآخر تهديدًا ، ولحل هذه المشكلة ومنع "السقوط" في قمع التصعيد ، يلزم إجراء حوار موضوعي على جميع المستويات ، ولسوء الحظ ، يقوم الناتو حاليًا بكل ما يمكن تخيله لمنع مثل هذا الحوار.
روسيا سجلت مرارا وعلى جميع المستويات الممكنة افتقارها إلى أي نوايا هجومية استباقية في الاتجاه الأوكراني ، وان كل شيء آخر يُنسب إلى روسيا ليس أكثر من وضع الأساس لمبادرة الناتو وأعماله الهجومية ، وهذه ظاهرة جديدة في الجغرافيا السياسية لكنها ، للأسف ، أصبحت ممارسة يومية للتحالف ، يُنسب فيها لروسيا الفضل في النوايا الخبيثة ومدفوعين بالإجراءات العملية التي تعزز الوجود العسكري لحلف الناتو والأنشطة العسكرية غير المنضبطة على طول الحدود الروسية ، ويقول ستيفانوفيتش "منذ أن بدأت هذه اللعبة ، لا شك في أنها ستستمر في المستقبل ، ويجب أن نكون مستعدين لذلك" ، وفي هذا الصدد ، قال السياسي إن روسيا لديها القدرة على ضمان أمنها القومي ، ودعم الحلفاء وحماية مواطنيها ، إذا لزم الأمر.



#كريم_المظفر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا لا تسعى للعيش -خلف أسوار قلعة-
- بوتين نتعامل مع شركاء غير موثوقين للغاية
- أوكرانيا حَشرٌ مع الجمعٍ عيد
- لماذا يُصعِد الغرب بأزمة المهاجرين
- موسكو لن تسمح بكسر - التكافؤ الإستراتيجي -
- أولويات روسيا المطلقة
- حزب روسيا ومعارك المرحلة المقبلة
- روسيا لتركيا ، ألم تتعبوا من سماع التوبيخات !!
- روسيا الموحدة يفوز بالانتخابات رغم خسارته بعض المقاعد
- الروس يصمون آذانهم عن الاتحاد الأوربي
- الانتخابات الروسية والتصويت -الذكي الأمريكي-
- رسائل بوتين في لقاءه مع الأسد
- لا تلدغ روسيا من جحر أفغانستان مرتين
- -شباش - يفشل في إعادة القرم لأوكرانيا
- لهذه الأسباب روسيا تتخوف من اللاجئين الأفغان
- هل غيرت موسكو موقفها من طالبان
- هل تشفع لأوكرانيا عند الغرب استفزازاتها لروسيا
- صراع الرياضة والسياسة بين روسيا والغرب
- الى متى تمر المتاجرة السياسية بالعراقيين بدون حساب
- المهاجرون العراقيون وأزمة مينسك وبروكسل


المزيد.....




- الأمير خالد بن سلمان يدعو للضغط الأممي على الحوثيين لفتح طرق ...
- شاهد: برنامج إسرائيلي يساعد في الحماية من حوادث الغرق بواسطة ...
- حقل الغراف النفطي يثير خلافاً بين مسؤولي ذي قار ومطالبات بتد ...
- الكهرباء النيابية تطالب بدفع مستحقات ايران لضمان تدفق الغاز ...
- إطلاق سراح صحفية ألمانية كانت معتقلة في العراق
- الأزمة تتصاعد.. السويد تتأهب عسكريا بعد تهديدات روسيا
- سوريا: قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي جنوب العاصمة دمشق
- وزير الصحة اللبناني: لا توجد إصابات بـ-جدري القردة- في البل ...
- تتبع تطور الرأس بشكل مفاجئ بعيدا عن خط أسلافنا!
- بطائرة أمريكية خاصة.. مدير عام الأمن العام اللبناني يتوجه إل ...


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - هل تحصل روسيا على ضمانات الناتو؟