أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الثلجي - قرداحي وكلمة حرة














المزيد.....

قرداحي وكلمة حرة


ابراهيم الثلجي

الحوار المتمدن-العدد: 7060 - 2021 / 10 / 28 - 17:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


االكلمة الصادقة و والحرة هي المذاق الطبيعي الطيب والرائحة الطبيعية العطرة هي التعبير الحقيقي غير المقيد وغير المصطنع عن احلى معاني تشرح وتقدس اسباب الحياة
هذا ما احتوته كلمة فنان علم الاجتماع المؤمن بالعدالة جورج قرداحي
السيد جورج بكلمته غير الجارحة لاحد اقلقت تجار القومية والدين واصحاب سرابيل الكهنوت التي لا تقي حرا ولا باس الاحتلالات والاستعمار والتي تستمر في استهبال جماهير مدركة تماما ما يصنعون سرا وعلانية وهم يحسبون انهم متخفيون باقنعة الكذب والاعلام الماجور الذي لا يخفي لهم عورة ولن يمنع عليهم ثورة
ما قال هذا الجورج البطل بان هناك اطفال ونساء وجموع تذبح باسم (اللاشي) وانما تلبية لرغبات شذوذ من كل الاصناف اصاب المترفين من شخوص تعيينات وتفريغات وزارة المستعمرات الانجليزية سيئة الصيت
هل كذب جورج لما قال ان دماء تسفك في اليمن وقاطعوه قبل ان يعرج على حكاية فلسطين ولبنان
حديث كان دائما في سبعينات القرن الماضي حيث كان وتواجد الرجال الرجال الذين تزينوا بالبنادق الاممية وجعلوها عنوان قبل ان تتحول اليوم لادوات وقمع وتبعية للعدوان والارهاب
كانت الجلسة التثقيفية لاحرار امم وشعوب العالم تبدا بتقسيم المحاضرة او الكلام الى جعل البيان بمصفوفتين
مصفوفة حزب العدالة والحرية والكدح بشخوصها وبالاسم امريكا راس الافعى واذنابها حكام ادارة الاستعمار وعلى راسهم مشايخ النفط وما يفعلونه او يعبثون بارض واعراض الشعوب لمصلحة نزواتهم فيما يلقيه عليهم الاستعمار من عظام الوليمة والنهب الراسمالي لثروات وصحة شعوب الارض
وعلى راس تلك المنظومة لا ادري ما اقول دول او محميات الخليج التي جعلت من شراشف طاولات ظباط الانجليز المستعمرين شماغات تمثل التراث الذليل لاتباعهم
المختصر كان المحاضر والمستمع يفهم ويستمع بتشوق لكلام مفهوم وملموس الى ان ظهرت الرؤوس الانتهازية الرخيصة بعد ان اجهضت ثوراتها وتمجد خدام الحرمين والاسلام وهو منهم براء جندوا المجرمين وشذاذ الافاق وبرعاية امريكية وشركائها رؤوس الاستعمار والاحتلال الذي لم يطرد بعد من العالم عموما ومن الشرق الاوسط خصوصا حيث لا يزال يعيث فسادا مع لعبة تغيير الوجوه والتسميات
ضيعوا ثروات المنطقة واسبغوا عليها اسماء الجهل والتخلف والاجرام باسم الدين وتاريخ ليس لاحدهم اي دور مشرف فيه
وكما انهم تضامنوا ضد كلمة بسيطة عن الحقيقة اذن هي مؤثرة ويخشونها
فلنتضامن مع جورج وزير الكلمة الحرة في لبنان الجريح
الممثل الشرعي والوحيد لنكهة الكلمة الحرة بترديد ما ازعج الرجعية الكلاسيكية العربية بان عدوانهم على اليمن وسوريا والعراق ظالم وهم توابع لغرف عمليات دول العشرين التي لا تجد مذاقا الا بلحوم الفقراء والمظلومين بالرغم من خلوها من الشحم الذي اكتنزوه هم في مؤخراتهم وكروشهم البشعة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رؤية «آينشتاين» لليهودية ودولة اليهود
- الجزيرة الظالمة
- فخ بدنا نصلي
- الخليج والملحمة الكبرى
- بداية لا تصل لنهاية
- كورونا
- منظمة التحرير الفلسطينية
- قراءة في خطاب ابي مازن
- كيف نزل الحديد على الارض
- الداعش المؤسس ..والارهاب
- ترامب وابو الروس 2
- ترامب وابو الروس
- الحاج الخواجا
- منابع الارهاب
- سامي يتحدى ارسطو
- ترامب التتري الجديد
- صلاح الدين الكردي في وجه فرعون
- الحاكم ومركز ثقل الكتلة
- الكون نشا من العدم
- العزاء للاحرار


المزيد.....




- إردوغان يأسف لنشر تركيا كتابا يحوي رسوما للنبي محمد
- إردوغان يأسف لتوزيع كتاب مدرسي يصور النبي محمد في سوريا
- بغداد تتسلم مئة عراقي من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية كانوا ...
- وفد من حركة الجهاد الاسلامي يلتقي السفير الإيراني في سوريا
- راهب يهودي تونسي: بإمكان اليهود التونسيين مساعدة بلادهم إذا ...
- حي بن يقظان وروبنسون كروزو.. جدل حول التأثير الإسلامي على أد ...
- السيسي يتساءل عن جودة التعليم في 50 دولة إسلامية
- خلافات وانقسامات تسيطر على المشهد..خبراء إسلام سياسي: التصدع ...
- شيخ الأزهر لسفير فرنسا: قلقون من حملات الإساءة للإسلام لكسب ...
- شيخ الأزهر: قلقون من تعمد بعض السياسيين الإساءة للإسلام كأدا ...


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الثلجي - قرداحي وكلمة حرة