أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - الضباع الرمادية الكردية..














المزيد.....

الضباع الرمادية الكردية..


محمد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 7043 - 2021 / 10 / 10 - 13:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعيدا عن التحليل والتفسير والتأويل والقيل والقال والتناطح والنطاح والعويل والنواح ...
عن سبب بقاء الابوجية ب ك ك الى الان في كردستان سورية , ومصيرهم المحتوم وهو الهروب والفرار ( على غرار فرارهم من عفرين وسري كاني بعملية الكر والفر ) والعودة الى كهوفهم , هذا ان بقت مغارات وكهوف الى ذالك الحين ..
تتمسك امريكا بالابوجية ب ك ك لسبب واحد وحيد وجلب الصداع على راسها .
يتواجد الان في مخيم الهول جنوب الحسكة – سوريا , ومعسكرات صغيرة أخرى بالقرب من الحدود العراقية السورية , اكثر من 90 الف داعشي منهم نساء واطفال واكثر من 20 الف مقاتل ..
وبرفض العالم اجمع تقبل مواطنيها الملتحقين بداعش باستثناء افراد لايتعدون عدة الاف ( قبلت المانيا اليوم بعودة ثمان اسر مع الاطفال ) ..
و تسمح العراق بين الفينة والأخرى بعودة البعض لايتعدون المائة يالاضافة الى تهريبهم بوسائل عديدة مقابل اموال وخاصة الى العراق وتركيا, وتقبل دول اوربية لافراد معدودين , ومع هذا القدر الهائل من العدد فلا توجد دولة تقبل بمواطنيها الدواعش , ومع هذه الحالة فالابوجية راضيين بارتزاقهم , كون ذلك اصبحت تجارة مربحة بحراستة الدواعش والاشراف عليهم مع غدق الامريكان الاموال لهم ,ومع عذا الارتزاق تدعي الابوجية بان أمريكا حليفة لهم ( ب ك ك مصنفة كتنظيم إرهابي ) .....
وهذه التجارة مفضلة ومربحة ومرجحة لجني الاموال ,,, ومن جهة ثانية ايجاد صنعة وعمل وشغل لمقاتليهم ( أكل ومرعى وقلة صنعة ) والذين ترهلوا من في تلك الجبال النائية لعشرات السنين , بالاضافة رفد قنديل باختطاف اطفال الكرد ليكونوا البدائل لاولائك المترهلين العوانس والمخصيين ..( يمنع الزواج ) ,,
بطبيعة الحال والحالة / انهم كمخلب القط بين ظهرانيي وعلى رؤوس الكرد وخاصة باحتلالهم للحدود الشمالية لاقليم كردستان , وبث الارهاب والرعب في الاجزاء الاربعة من كردسان وتقديمهم لعروض كأجراء " مرتزقة " تحت الطلب لدول حيث يتواجد الكرد حتي في أرمينيا وازربيجان ..
تراهم كالكلب المسعور ينبح وينهش في جميع الاتجاهات .
- ينصبون افخاخ ( عبوات ناسفة ) لتنقل وحدات البيشمركة في كردستان العراق ,
- يقصفون معسكرات لتجمعات مخيمات لاجئي الكرد الإيرانيين والسيطرة على طرق التهريب بين ايران وكردستان العراق , ومضايقة الوحدات المقاتلة الكردية الإيرانية على الحدود الإيرانية العراقية ,بواسطة فرعهم الإيراني " بژاك ".
- يغتالون اشخاص هنا وهناك في المدن والبلدات التركية ,
- يقصفون وسط مدينة عفرين وضواحيها وقراها بالصواريخ بحجة تحريرها وباخراج الفصائل الاسلاموية .
- يتحرشون بالاتراك في سري كاني وتل ابيض ومناطقها بتفجير مفخخات وعلى اثرها ترد تركيا بقصف عنيف ( كمن يقول تعالوا احتلوا الجزيرة , وتشتكي الابوجية ب ك ك للامريكان وللروس وللنظام بان تركيا خرقت اتفاق وقف اطلاق النار...
اما المضحك المضحك , ,,, يبحثون عن شريك لحمل اوزارهم , وما ان يقترب الشريك ملامسة فيلاحظ بانه كالمخدوع , وبانه تم ويتم تجميع وتركيب خازوق له ..
- بحرق مكاتبهم ,
- واختطاف نشطائهم واطفالهم
- وتفريق تظاهرتهم ( ليست تظاهراتهم )
- وقمع احتجاجهم (ليست احتجاجات بقدر اعتراض على فرمان ( مطلب بوقف رفع سعر الخبز والمازوت يستغلونها لاطلاق معتقليهم ( احتجاج واحد وفي اكثر الاحول ثلاثة احتجاجات ) .
- ومضايقة الشعب الكردي عموما حتى بقوت يومهم .
نستطيع القول بان الابوجية ب ك ك ضباع رمادية كردية على وزن الذئاب الرمادية التركية , انه نهاش الكورد ومن دون سواهم .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انحراف البوصلة الكردية السورية
- الخطر القادم والقائم ..قادم الايام كرديا
- من المجازر الارمنية بحق الكرد ...
- ماكرون ( الرئيس الفرنسي ) في كردستان . .
- محطة تذكيرية في الذكرى التاسعة لاختطاف المناضل جميل عمر( أبو ...
- اوقفوا هذه المهزلة ..قبل ان يقع الفأس بالرأس ,,( -انكسي - مم ...
- الفهلوة اللبنانية والاستغباء بالعراقيين
- شارلوك هولمز يحقق في جريمة , اقترفت من قبل ب ك ك بحق كرد ي م ...
- جردة مأساة ..
- في السياسة والسذاجة والخباثة والكياسة .. الكردية منها .
- مصطلحات ومفاهيم يجب ان تتغير....كردستان دولة مستقلة ..
- العراب والحصان الأسود ..
- فورما ( قالب) بيانات الأحزاب الكردية السورية وعلى مدى اكثر م ...
- بمناسبة ومن دون مناسبة ....
- الحوار الكردي والبكاء على الاطلال .
- لحظة تأمل للمرة المائة ..
- نصف جواب لسؤالين ..
- كردستان العراق امام مفترق..برتوش قانونية
- رؤية حول الاحداث الجارية ومعاناة الكرد
- حول مخيمات اللجوء في كردستان العراق..


المزيد.....




- كاميرا ترصد لحظة احتماء طلاب وهروبهم من الفصل أثناء إطلاق نا ...
- شاهد.. طفلان صغيران يتحديان أمواج أمريكا على لوح تزلجهما الخ ...
- لافروف يصف تصريحات ستولتنبيرغ بخصوص -نشر النووي شرق أوروبا- ...
- بغداد بين نارين
- صوت بدون صورة! ـ خبيرة تنصح بترشيد اجتماعات تقنية الفيديو
- بوتين: روسيا ستتخذ إجراءات عسكرية مناسبة ردا على استفزازات ا ...
- -نظام غذائي مضاد للشيخوخة-.. فواكه وخضروات يمكن تناولها -لدر ...
- بالفيديو.. ظاهرة شفق قطبي في سماء مقاطعة مورمانسك الروسية
- مصري يكشف سبب قتله زوجته في أقل من 5 دقائق
- الخارجية اللبنانية تصف هجومين للحوثيين على السعودية بـ-الإره ...


المزيد.....

- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - الضباع الرمادية الكردية..