أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد سالم/هرمس - صلاة العشق














المزيد.....

صلاة العشق


زياد سالم/هرمس

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 22:26
المحور: الادب والفن
    


كنت بالامس احاور روحه فلم يحاور !
هامسته فلم يهمس ...
استنطقته ، لم ينطق ... واستجديته فلم يجدي ...
وكنت كلما استكتبته لم يكتب ؟
والله ربي انني شاغلته ولا ادري اذا انشغل ...؟! واستجودته فلا ادري ان استجاد ، واستكرمته فكانه اكرم ، ولما استسقيته كانه خجل!! ،
واني كلما استطعمته قال اني صائم...؟!
و كلما استدعيته حضر متحجبا برداء هيبته ،ولما استضحكته لم يضحك، وكلما غازلته سكت وسكن ...؟!
وربي انني استرحمته بالله فاشهدني شبائب رحمته،
ولما استدنيته دنى، فاستقربته فلم يقترب ...؟!
وكلما استحسنته خجل وابتسم ، ولما دعوته لصلاة العشق هرب ...!؟
وحق عينيه انني استصحبته في الروح لكن لاذ واختفى خلف الحجب ...؟!
ماذا اقول للذي كلما غاب عن عيني اقترب ...!؟ ماذا اقول للذي كلما هل هلاله انار الظلمه السوداء في ليلي ثم اغترب ....؟!
ماذا اقول له
ان جاء معاتبا واخجلني منه العتب ؟
أسامحه ، ام اصفح عن حبي له ؟
اعانقه ام اصد الشوق في روحي له؟ اصارحه ام اخفى هذا التوق للطواف حول بهاء كعبته ....؟!
ماذا اقول له ان جاء ودعوته لصلاة الشوق صوب قبلته ...؟!
أأكون له اماما ام اقبل امامته !؟
هيا ترقرق صوب محرابي يازاهدا ، اقيم فيك صلاة العشق لله الذي ابدع صورته ...؟!
ماذا اقول له ان جاء شاكيا لهيب محبتي ؟ أأحتفل بحضوره شعرا ام انثر على كتفيه قصائدي وقصائده؟ ام اسمع بكامل الخشوع لتلاوته ؟
قولوا له قولوا له صائم انا ، انتظر الافطار على طلعته !!
اني دعوت الله ربي ان يغفر لي زلتي وزلته . ورجوته وابتهلت له كطفل بائس يستجيب دعوتي ودعوته ..!
قولوا له قولوا له اني ادين بديانته ...



#زياد_سالم/هرمس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بائعة الضحكات
- ضفاف مياهك حدود دولتي
- الحضور في الغياب
- مرآه من صلصال
- لا لون لطعم الموت
- ( يوم لا حُب الا حبّك )
- قصيدة
- حروف منحازة لسمراء


المزيد.....




- -صافح شبحا-.. فيديو تصرف غريب من بايدن على المسرح يشعل تفاعل ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- خلال أول مهرجان جنسي.. نجوم الأفلام الإباحية اليابانية يثيرو ...
- في عيون النهر
- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...
- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد سالم/هرمس - صلاة العشق