أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - جمود فكري














المزيد.....

جمود فكري


رياض قاسم حسن العلي

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 01:18
المحور: الادب والفن
    


منذ ستينيات القرن الماضي جرى الحديث بشكل موسع عن العلاقة التي تجمع بين النص او العمل الفني - الاثر بحسب تعبير امبرتو ايكو كما ترجمه المترجمون العرب- بالقارئ بحيث جرى تناسل العديد من المقولات والافكار التي تخص تلك العلاقة ومنها انتعاش نظريات جمالية التلقي وذبول البنيوية.
وعلى الرغم من أن الهوس الفكري بما بعد الحداثة خبا بعض الشئ في الفكر الغربي منذ عشرين سنة أثر الكثير من الاحداث السياسية والعسكرية والاجتماعية والعلمية مما دعا بعض المفكرين الى الحديث عن شئ مغاير لكل ماحدث فيما مضى ...
وحيث ان هذه الافكار والمواقف والمفاهيم نشأت في بيئتها وفقاً للتحولات التي ذكرناها والتي شكلت كرة جليدية بدأت بكرة صغيرة سرعان ما كبرت وفي كل مرحلة كان لها شكل جديد من دون ان تتلاشى الاشكال القديمة فهي بقيت موجودة ضمن الشكل الجديد لكن بطريقة مختلفة فأن هذه الافكار والاتجاهات تبدو غير مألوفة او مقبولة اذا ما انتقلت الى بيئة اخرى مازالت تعيش في زمن يحكم على صحة وخطأ الاشياء والاشخاص والافكار من خلال منطق عقلي عفا عليه الزمن منذ امد بعيد لذلك يجد الفرد الذي لم يواكب الفكر العالمي في مسيرته التطورية في عزلة واضحة تؤدي فيما بعد الى العنف ضد (الجديد) في مقابل الموروث النصي والعقلي ...
ولا يمكن بأي حال من الاحوال فهم ان المظاهر المادية لمابعد بعد الحداثة ( الانترنيت/ التقدم العلمي في كل المجالات/ وسائل التواصل الاجتماعي/ الاجهزة الرقمية/ وغيرها) هي تمثل مابعد بعد الحداثة بل ان هذه المظاهر ماهي الا القشرة الاخيرة في كرة الثلج ...
بمعنى اخر ليس العبرة في صنع جهاز موبايل سمارت بل الاهم هو جعله يشتغل..
وفي مجال الادبي لم ينتج نقادنا اية نظرية نقدية بل كانوا كلهم مجرد مستهلكين مثلما نحن الان نستهلك التقنية الغربية دون ان نفهم كيف صنعت وكيف تشتغل وكيف ستتطور واقولها بكل صراحة ان ماحدث من ثورة ترجمة في بلدان المغرب العربي لم يكن سببه هو فقر هذه البلدان من الناحية الابداعية في مجال الشعر والسرد كما يدعي البعض جهلاً بل لأن هذه المجتمعات ارادت تحديث الفكر التقليدي وربطه بالمتغيرات العالمية لكن مما يعيب هذه الحركة في الترجمة انها اقتصرت على مجال النقد الادبي واللسانيات في الاغلب.
فماهي صلة الحديث في علاقة الاثر الابداعي بالقارئ وبين التقدم التقني والعلمي؟
الصلة كما افهمها هي (الانسان) فالحداثة التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين كانت تنظر الى الانسان بكونه ضمن مجموع فبحسب المفاهيم الفرنسية التي ظهرت قبل وبعد الثورة فلم ينظر الى الفرد الى من خلال مصلحة الجمهور وهو ماكان -في وقته - ثورة فكرية حتى جاءت الثورة الفكرية الثانية والتي تمثلت في الفردانية الحديثة عن طريق يونغ وفرويد بحيث صار تحول في فهم التحولات التي تحدث عن طريق الفرد وليس العكس وهذه النظرة الجديدة يمكن فهمها ايضاً عن طريق استيعاب الصراعات اللاهوتية في اوربا...
ولأيضاح الفكرة اكثر حدث قبل ايام ان راسلتني احدى الصديقات الروائيات وجرى الحديث عن روايتها الجديدة وقلت لها ان هذه الرواية لايمكن ان يفهمها القارئ فكان ردها ان هذا لايهم طالما هي مقتنعة بها...
اي ان هذه الروائية ومعها الكثير من زملاؤها مازالوا يرددون مقولة ابو تمام ( لماذا لا تفهم مايقال) وهي المقولة التي لا تصمد امام التحولات الادبية العالمية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جمود فكري
- شئ عن التنوير/اراء ومواقف
- مقدمة في الحاجة الى منهج جديد للتفكير


المزيد.....




- فيلم الرعب “هالوين كيلز” يتصدر شباك التذاكر في صالات السينما ...
- نتفليكس تطلق مجموعة قصص فلسطينية بأفلام حائزة على جوائز عالم ...
- شاهد: أعضاء الطاقم الروسي لتصوير أول فيلم في الفضاء يعودون إ ...
- كاريكاتير القدس: الإثنين
- كتاب -أوراق الورد- للأديب مصطفى صادق الرافعي
- كتاب -ملوك العرب- لأمين الريحاني
- الفنانة اللبنانية إليسا معلّقة على أحداث الطيونة: نزع السلاح ...
- فيلم أمريكي يعطي الأمل بتعافي قطاع السينما بإيرادات شباك الت ...
- مصر.. العثور على قطع أثرية من العصر البيزنطي قرب معبد الأقصر ...
- شاهد: افتتاح مهرجان عموم إفريقيا للسينما والتلفزيون فيسباكو ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - جمود فكري