أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - جمود فكري














المزيد.....

جمود فكري


رياض قاسم حسن العلي

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


منذ ستينيات القرن الماضي جرى الحديث بشكل موسع عن العلاقة التي تجمع بين النص او العمل الفني - الاثر بحسب تعبير امبرتو ايكو كما ترجمه المترجمون العرب- بالقارئ بحيث جرى تناسل العديد من المقولات والافكار التي تخص تلك العلاقة ومنها انتعاش نظريات جمالية التلقي وذبول البنيوية.
وعلى الرغم من أن الهوس الفكري بما بعد الحداثة خبا بعض الشئ في الفكر الغربي منذ عشرين سنة أثر الكثير من الاحداث السياسية والعسكرية والاجتماعية والعلمية مما دعا بعض المفكرين الى الحديث عن شئ مغاير لكل ماحدث فيما مضى ...
وحيث ان هذه الافكار والمواقف والمفاهيم نشأت في بيئتها وفقاً للتحولات التي ذكرناها والتي شكلت كرة جليدية بدأت بكرة صغيرة سرعان ما كبرت وفي كل مرحلة كان لها شكل جديد من دون ان تتلاشى الاشكال القديمة فهي بقيت موجودة ضمن الشكل الجديد لكن بطريقة مختلفة فأن هذه الافكار والاتجاهات تبدو غير مألوفة او مقبولة اذا ما انتقلت الى بيئة اخرى مازالت تعيش في زمن يحكم على صحة وخطأ الاشياء والاشخاص والافكار من خلال منطق عقلي عفا عليه الزمن منذ امد بعيد لذلك يجد الفرد الذي لم يواكب الفكر العالمي في مسيرته التطورية في عزلة واضحة تؤدي فيما بعد الى العنف ضد (الجديد) في مقابل الموروث النصي والعقلي ...
ولا يمكن بأي حال من الاحوال فهم ان المظاهر المادية لمابعد بعد الحداثة ( الانترنيت/ التقدم العلمي في كل المجالات/ وسائل التواصل الاجتماعي/ الاجهزة الرقمية/ وغيرها) هي تمثل مابعد بعد الحداثة بل ان هذه المظاهر ماهي الا القشرة الاخيرة في كرة الثلج ...
بمعنى اخر ليس العبرة في صنع جهاز موبايل سمارت بل الاهم هو جعله يشتغل..
وفي مجال الادبي لم ينتج نقادنا اية نظرية نقدية بل كانوا كلهم مجرد مستهلكين مثلما نحن الان نستهلك التقنية الغربية دون ان نفهم كيف صنعت وكيف تشتغل وكيف ستتطور واقولها بكل صراحة ان ماحدث من ثورة ترجمة في بلدان المغرب العربي لم يكن سببه هو فقر هذه البلدان من الناحية الابداعية في مجال الشعر والسرد كما يدعي البعض جهلاً بل لأن هذه المجتمعات ارادت تحديث الفكر التقليدي وربطه بالمتغيرات العالمية لكن مما يعيب هذه الحركة في الترجمة انها اقتصرت على مجال النقد الادبي واللسانيات في الاغلب.
فماهي صلة الحديث في علاقة الاثر الابداعي بالقارئ وبين التقدم التقني والعلمي؟
الصلة كما افهمها هي (الانسان) فالحداثة التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين كانت تنظر الى الانسان بكونه ضمن مجموع فبحسب المفاهيم الفرنسية التي ظهرت قبل وبعد الثورة فلم ينظر الى الفرد الى من خلال مصلحة الجمهور وهو ماكان -في وقته - ثورة فكرية حتى جاءت الثورة الفكرية الثانية والتي تمثلت في الفردانية الحديثة عن طريق يونغ وفرويد بحيث صار تحول في فهم التحولات التي تحدث عن طريق الفرد وليس العكس وهذه النظرة الجديدة يمكن فهمها ايضاً عن طريق استيعاب الصراعات اللاهوتية في اوربا...
ولأيضاح الفكرة اكثر حدث قبل ايام ان راسلتني احدى الصديقات الروائيات وجرى الحديث عن روايتها الجديدة وقلت لها ان هذه الرواية لايمكن ان يفهمها القارئ فكان ردها ان هذا لايهم طالما هي مقتنعة بها...
اي ان هذه الروائية ومعها الكثير من زملاؤها مازالوا يرددون مقولة ابو تمام ( لماذا لا تفهم مايقال) وهي المقولة التي لا تصمد امام التحولات الادبية العالمية.



#رياض_قاسم_حسن_العلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شئ عن التنوير/اراء ومواقف
- مقدمة في الحاجة الى منهج جديد للتفكير


المزيد.....




- ملحن مصري يهاجم الفنانة السورية أصالة بسبب امتنانها للسعودية ...
- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...
- -الحب تحت المجهر-
- أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية
- بعد تعرضه لحروق في وجهه.. شاهد كيف أضحك ممثل كوميدي المصورين ...
- اشترت قبعته بـ100 ألف دولار.. شاهد كيف فاجأت نيكول كيدمان صد ...
- قاليباف: ثقافة التعبئة ثقافة إنقاذ الوطن والتغلب على المشاكل ...
- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - جمود فكري