أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مارد الاسدي - التجنيد الالزامي خطوة أخرى للوراء














المزيد.....

التجنيد الالزامي خطوة أخرى للوراء


علي مارد الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 7007 - 2021 / 9 / 2 - 22:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علي مارد الأسدي

يبدو أن دوافع غير بناءه، ولا تخضع لما هو منطقي وممكن ومفيد وصالح، ستظل هي من تؤسس وتخطط مسارات المستقبل للعراق، وترسم له إستراتيجيات البقاء في خانة الدول الفاشلة، وتمهد أرضية العودة الكئيبة لعهود القهر والاستعباد والاذلال..

وفي الواقع فإن هذا الوصف ينطبق تماماً على قرار مجلس الوزراء بإحالة مشروع قانون التجنيد الإلزامي إلى مجلس النواب تمهيداً للتصويت عليه.

فمن المستغرب أن أحداً لم يلتفت إلى أن خدمة العلم التي وردت في الدستور العراقي ،ضمن المادة التاسعة الفقرة ثانياً، نصت على أن(تنظم خدمة العلم بقانون)، وهي هنا لم تشير من قريب أو بعيد إلى إلزامية الخدمة في الجيش، بل أشترطت وقيدت ضمن مواد دستورية صريحة و واضحة أن لا تكون هذه الخدمة قسرية.

إذ نصت المادة الثانية من الدستور العراقي :

 ب- لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع مبادئ الديمقراطية.

ج- لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية..

فيما جاء في المادة السابعة والثلاثون من الدستور :
اولاً..
أ- حرية الإنسان وكرامته مصونةٌ.

وفي نفس المادة أعلاه نص الدستور العراقي
في الفقرة ثانياً:-
تكفل الدولة حماية الفرد من الإكراه الفكري والسياسي والديني.

ثالثاً:- يحرم العمل القسري (السخرة)، والعبودية..

كل ذلك وغيره يحرض لتراكم الأسئلة عن الأسباب الحقيقية التي تدفع البعض من المسؤولين والساسة قبيل نهاية كل دورة إنتخابية، لمحاولة تمرير قانون بدائي وغير المنتج ، في بلد يقف على حافة الانهيار الاقتصادي.

وقبل البحث في الاجوبة، لنتوقف قليلاً أمام حقيقة أن من أصل 206 دولة في العالم، هناك ما يقارب 60 دولة فقط ما زالت تطبق التجنيد الاجباري على مواطنيها، مما يدل على أن غالبية دول العالم قد تحولت في عقيدتها العسكرية من الكم إلى النوع ،ومن الإجبار إلى الاختيار ، ومن العامل البشري إلى الفاعل التقني.

ومع دراسة طبيعة الدول التي ما زالت تطبق الخدمة الالزامية في الجيش نجد أن غالبيتها تمتلك المبررات والظروف الموضوعية لاستمرار العمل بها وخصوصاً في حالة نقص الموارد البشرية ضمن المتطوعين في الجيش ، أو أنها تطبقها بشكل نظري على الورق كأحتياط وطني جاهز تحسباً لحالات الطواريء، وبعضها عملت على تطويرها والزج بها في ميادين البناء والأعمار.

إذن ماذا عن العراق؟
لنراجع معاً المعطيات التالية :

1. تستحوذ موازنة المؤسسات العسكرية والأمنية حالياً على ما يقارب ربع موازنة الدولة العراقية التي تعاني من عجز مزمن.
وهذه نسبة هائلة، خارج حسابات التخطيط السليم، وغير طبيعية في كل المقاييس العالمية.

2. هناك نقص حاد في الأسلحة والمعدات والتجهيزات العسكرية، يحتاج لتخصيص مبالغ سنوية ضخمة من الموازنة لتغطية هذا النقص.

3. يعاني الجيش العراقي من نقص كبير في البنى التحتية ، وفي كل ما يتعلق بالشؤون اللوجستية الخاصة بالخزن والتدريب والإعداد والتأهيل..

4. يتصدر العراق دول العالم التي لديها ترهل كبير جداً ، يفيض عن حاجتها الفعلية ،في صنوف قواتها المسلحة والأمنية، ولذلك يعتبر العراق من الدول القليلة التي أغلقت أبواب التطوع على ملاكها الدائم في مؤسسات الدفاع والامن منذ سنوات.

إذن.. والحال هكذا.. نرجع لطرح نفس السؤال :

لماذا هناك من يريد العودة بكل وسيلة للتجنيد الإلزامي، سيء الصيت، في العراق رغم تغير شكل النظام السياسي فيه من نظام دكتاتوري، شمولي،مستبد، يؤمن بعسكرة المجتمع، إلى نظام ديمقراطي، برلماني، دستوري، يرفع شعارات المدنية وحقوق الإنسان ؟

الجواب بمقدار من التلخيص :

إنها بقايا ثقافة البعث المتغلغلة في نفوس بعض الذين لا يتخيلون شكلاً للدولة والتربية الوطنية خارج أطر ومفاهيم وسياقات دولة البعث التي سقطت غير مأسوف عليها عام 2003 إلى غير عودة.

وهي أيضاً جزء من مخطط خبيث، يسير فيه البعض بدون وعي، لعسكرة المجتمع وتأزيمه ووضع المزيد من العراقيل أمام نهوضه ،بل واسقاط ما تبقى من الدولة العراقية إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً..

وهي كذلك وهم مريض لا يتحقق، يعشعش في عقول من يعملون ليل نهار لتفكيك وإستبدال المنظومة النوعية للحشد العقائدي ،التي أثبتت إنها وحدها القادرة على حفظ العراق من المخاطر الداخلية والخارجية التي تهدد وجوده.

دون أن ننسى إنها ستكون بوابة مشرعة لنهب الموازنة العامة وللفساد المالي. حيث ستنتعش معها الصفقات والمحسوبيات، والعلاقات الخاصة، التي تأخذ بيد أبناء المسؤولين والمترفين بعيداً، خارج الجيش بل وخارج الوطن، ما دامت الجنسية الثانية متوفرة لدى أغلب ساسة العراق وأولادهم الذين يعيش أغلبهم في الخارج، فيما سيكون أبناء الفقراء من الجنوب والوسط (لان اقليم الشمال بالطبع خارج المعادلة) ،مشاريع قهر واستعباد وسخرة عبثية،ما داموا لا يملكون ما يكفي من المال لشراء حريتهم وربما حياتهم ايضاً.پ



#علي_مارد_الاسدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في حضرة صباح السهل
- قبل ان يغادرنا فؤاد سالم


المزيد.....




- -مجلس الحرب- الإسرائيلي يلتئم لتقييم الموقف بعد الهجوم الإير ...
- فرنسا توصي مواطنيها بمغادرة إيران
- الأردن يعلن اعتراض -أجسام طائرة- دخلت أجواء البلاد أثناء هجو ...
- مصر تعرب عن قلقها تجاه التصعيد الإيراني الإسرائيلي وتدعو إلى ...
- مسؤول إسرائيلي: رد تل أبيب سيتم تنسيقه مع الحلفاء
- خبير عسكري مصري يكشف لـRT تداعيات الضربة الإيرانية لإسرائيل ...
- الرئيس العراقي يبحث مع مستشاره للأمن القومي الوضع الأمني في ...
- ودعي المبيدات الحشرية السامة.. 13 بديلا آمنا لمنزلك
- ليست مجرد كافيين.. 3 مزايا تضيفها قهوتك الصباحية إلى حياتك
- استخبارات غربية: طائرات إسرائيلية وأميركية أسقطت معظم المسير ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مارد الاسدي - التجنيد الالزامي خطوة أخرى للوراء