أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم الجوهرى - ما الدولة واللا دولة.. في العبور الجديدة














المزيد.....

ما الدولة واللا دولة.. في العبور الجديدة


حاتم الجوهرى
(Hatem Elgoharey)


الحوار المتمدن-العدد: 7000 - 2021 / 8 / 26 - 01:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حقيقة شيء مخز للغاية أن تضطر للحديث في البديهيات وأسس وجود الدول المحترمة ومؤسساتها؛ وأنت بصدد الحديث عن مدينة العبور الجديدة.
حقيقة ما يحدث في العبور الجديدة هو الفساد في الأرض بعينه، وقد صبرنا عليهم ليكون من بينهم رجل رشيد لكن دون جدوي.
فمؤخرا خالف عاصم الجزار وجهاز العبور الجديدة القانون عيانا بيانا؛ بأن تعدوا على أرض الناس المسجلة قانونا وهدموا أسوارها العامة دون وجود قرار بنزع ملكية الأرض وتعويض أهلها، ولقد حدث ذلك في منطقة القادسية في سور منطقة الفيلات، وفي سور تقسيم الروضة الخضراء المعتمد كجمعية سكنية والمجاور لتقسيم مصر للطيران.
في الفيلات قالوا أن ذلك من أجل القطار المكهرب، وفي الروضة قالوا ان ذلك من أجل طريق سيصل لطريق مصر الاسماعيلية الرئيسي، رغم أن الجزار ووزارته لو كانوا يحترمون الناس والقانون، لوضعوا في المخطط العمراني ما يحترم الملكية المستقرة بسهولة وزحزحوا الطريق خارج أسوار كمبوند الروضة، وزحزحوا محطة القطار والطريق في التصميم الأساسي القديم والمبكر، ولكنه التبجح وغياب الخوف من المحاسبة والتغول على حقوق الناس.
في حين أن صوت صغار ملاك المدينة قد بح في المطالبة بإزالة التعدي على حرم الطريق الواصل من الفيلات وحتى مصر للطيران والبترول، وبموازة سور الطلائع الخلفي، حيث وضعت الشركات يدها على الطريق - أمام التقسيمات- الذي كان مزدوجا وباعتها، دون أن يستجيب الجزار وجهاز العبور الجديدة.
ناهيك عن أن الجزار وصلته شكوى جماعية من ملاك الأرض غير المخصصة للنشاط الزراعي (السكني والاستثماري وما في حكمهما)؛ تفيد بأن موظفي الجهاز خالفوا القانون في إعلان شهر أبريل، ولم يعير الجزار الأمر انتباها ولم يكلف نفسه بالرد على الناس، الذي من المفترض انه خادم عندهم ويحصل على راتبه من الضرائب التي يدفعونها.
كل ما فعله الجزار كسياسي مبتدئ، هو أن أرسل بعض موظفيه من ديوان الوزارة ليتم تصويرهم إلى جوار بعض المنشأت، وكانه يرد على الشكوى بأن الأمور على ما يرام وليس بالإمكان أفضل مما كان!
والحقيقة أن الجزار في ملف العبور الجديدة وكأنه خيال مآته لأن الذي يدير الملف مجموعة من الموظفين وشبكات المصالح القديمة، الذين على تواصل مع بعض الشركات القديمة، فموظفي الجهاز الفسدة لا يريدون رفع تقرير للجهات السياسية بأن عقود الأرض غير المخصصة للنشاط الزراعي تجبر أصحاب الشركات على توفير المرافق.
بل وصل الأمر لأن طرحت -سابقا- مافيا الجهاز مع الشركات مخالفة مزدوجة للقانون على حساب صغار الملاك، بأن تدفع الأرض غير المخصصة للنشاط الزراعي مبلغا غير قانوني تحت اسم "رسوم تحسين" للجهاز، في مقابل أن يتغاضى الجهاز عن إلزام الشركات بإدخال المرافق وفق نص العقود.
والحقيقة أنه لم يعد في قوس الصبر منزع؛ كيف يمتنع والجزار عن منح تراخيص البناء للأرض غير المخصصة للنشاط الزراعي، رغم توفر الماء والكهرباء والتصميمات المناسبة، مع نص عقودها على اتباع الاشتراطات العمرانية!
حقيقة النصيحة الآن واجبة: أفيقوا.. واستقيموا
أفيقوا إن الظلم الظلمات
أفيقوا.. قبل أن تحرقوا كل الجسور..
أفيقوا وردوا الحقوق لأهلها
ولا يغرنكم صبر الصابرين والكاظمين للغيط






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراد وهبة أسطوريا: خطاب الاستلاب فيما بعد صفقة القرن
- أفغانستان: فرضية التفكك والانسحاب للمسألة الأوربية ونقاط احت ...
- طريق العرب إلى ديربان 4 : محلية الخطاب الثقافي وهيمنة معاداة ...
- أزمة الذات العربية بين الأوراسية والأطلسية
- إسرائيل في أفريقيا ونقطة تحول للسياسات الخارجية المصرية
- مصطفى الفقي.. المزيد من خطاب الاستلاب في ملف السد
- العرب وإعادة إنتاج المسألة الأوربية: المسيحية الشرقية والغرب ...
- روسيا والسد الأثيوبي: عودة المسألة الأوربية في شكلها الديني
- الجمهورية الجديدة.. بين دولة ما بعد الاستقلال والمجتمع الفعا ...
- السياسات الخارجية المصرية.. ومتطلباتها الداخلية
- الحصار وتوافيق وتباديل النموذج المصري في السياسات الخارجية
- السياسات التنموية بين المراكز والأطراف.. مصر والإمارات أنموذ ...
- مصطفى الفقي وظهور تيار الاستلاب للآخر في سد أثيوبيا
- هل يمكن أن تؤسس مصر لنظام عالمي جديد في أزمة السد!
- مصر 2021م: خطورة تفجير التناقضات الميتة، ولصالح من!
- أثيوبيا والسد: تفجير التناقض بين شمال القارة وجنوبها
- ظهور منحنى القضم من الصهيونية: الانتصار في الانتفاضة وعودة ا ...
- مرجعية الذهنية الصهيونية للخطاب الأثيوبي ضد مصر
- البيان الشعري لصدور ديوان: -الطازجون مهما حدث-
- ردا على حوار يوسف زيدان والصهيونية لجريدة الوطن


المزيد.....




- بعد حديث الرئيس الجزائري...هل حُسمت عودة سورية إلى الجامعة ا ...
- عودة الهدوء في هولندا بعد أيام من الاحتجاجات الواسعة ضد إجرا ...
- مقتل شخص وإلقاء القبض على اثنين في إحباط محاولة هروب من سجن ...
- السودان: إعفاء المدير العام للشرطة ونائبه والإفراج عن ساسة ب ...
- نيويورك تعلن حالة الطوارئ استعدادا لمواجهة -أوميكرون-
- للتوقيع/ 670 صحفي بينهم 2 من النقباء و16 عضو مجلس ونواب برلم ...
- عبدالله حمدوك يقرر إعفاء المدير العام لقوات الشرطة السودانية ...
- وزير الصحة البريطاني: تسجيل إصابتين بمتحور كورونا الجديد “أو ...
- دعوة الصدر لنزع سلاح الفصائل في العراق.. سياسية أم منهاج حكو ...
- حمدوك يعين مديرا عاما جديدا للشرطة السودانية بعد إعفاء المدي ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم الجوهرى - ما الدولة واللا دولة.. في العبور الجديدة