أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيرينى سمير حكيم - سالومي الحُرة














المزيد.....

سالومي الحُرة


إيرينى سمير حكيم

الحوار المتمدن-العدد: 6965 - 2021 / 7 / 21 - 08:43
المحور: الادب والفن
    


لا تظني أنكِ بحريتك الزائفة ستَنجين
وأنكِ ستظلي ترقصين

سالـــومي
إن كنتِ تثقين في نفوذكِ الوقتية
فأنكِ لتخطئين

وإن كان هيرودس يحكمه هيروديا
فأنا يحكم صوتي إله قدير آمين

فلو أرسلتُكِ أمُكِ للرقص ببله
أمام ملِك ضعيف لعين

فإن إلهي أرسلني للإستنارة
وسيُبقي على دويّ شهادتي حتى نهاية الأرضيين
فإن كنتِ تعتقدين

أنكِ على قطع رأسي تقدرين
فإلهي وحده من يضبط أنفاسي
وسيُبطِل زهوك وفي نهاية طبولكِ
ستسقطين وتنبطحين

سالومي الحُرة
حُريتَتًكِ وهمٌ .. وسلطانكِ زائفٌ
فلا تُغريّ بعريُكِ
وبقدرة كلمات طلبُكِ لا تنخدعين

فإن صولجان مقدرتكِ الآنية
هو من شهوة رجل وإمرأة وعرشٌ أعمى
وجميعهم زائلين

سالومي الحُرة
المقيدة بأصفاد الرغبةِ والتملُكِ
كان عليكِ أن تصلي لوأد الغواية
ولكنكِ أكتفيتي بأن ترقصين

وأن تكوني لإشباع العين
خيالٌ سمين

يا من اعتقدتي أنك حُره
وأنني من حُبس في السجن الحصين

لا تترددي في أن تسألي نفسكِ كل يوم
هل أنا من رقصت في هذا اليوم
ام من رقص فيَّ
كان هو الشيطان الرجيم؟!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بطرس الذي لم يبتَزهُ الديك
- بينما أطفال بيت لحم يُذبَحون
- أشهد أن الرصاصات لم تقتل راسبوتين!
- أنظر هذه الأيادى يا يوسف جيداً
- لَوحَة ونَغمَة
- ما بالكَ تنظر يا داود هكذا؟
- ليس كل من قُتِل على يد راقصة كان يوحنا المعمدان!
- إحذروا الختان فى صوره المختلفة مثل أقدام اللوتس وغيرها!
- إلهى ألا تمسك السكين عن يد إبراهيم؟!
- من إحدى شهاداتى على الحياة!
- هل كنا فى احتياج إلى غلق الكنائس إلى حين؟
- اليوم أضحك مع سارة خِلسة
- يوسف لا تحاول أن تستعطف ساقى الملك
- تبرير يهوذا أو الجوكر موضة فى عالم الإنسانية الزائفة
- مصطفى شوقى موهبة مشتعلة قَبل ملطشة القلوب
- سر المسيح الدجال
- لا تحزن على الحريق يا كوازيمودو فلقد عادوا ليصلوا
- تراب الماس وخالد يوسف
- آنسنة الألوان وتلون الإنسانية فى فيلم فوتوكوبى
- تذمر جالاتيا على بجماليون


المزيد.....




- الفنانة المصرية ساندي تعلق مجددا على أزمتها مع -سمكري البني ...
- ماجدة الرومي تفقد توازنها على مسرح مهرجان جرش بالأردن.. وتعو ...
- الأحرار يكتسحون جماعة أزرار بتارودانت.. وإبراهيم أخراز يظفر ...
- بالفيديو.. ماجدة الرومي تتعرض للإغماء خلال حفلها في مهرجان ج ...
- مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرض -بين العلم والفن: بدايات التصوي ...
- جنيف.. منظمة غير حكومية تحذر من تجنيد عناصر البوليساريو كمرت ...
- انطلاق مهرجان “جرش للثقافة والفنون” في الأردن بدورة استثنائي ...
- فيلم -ذا كارد كاونتر- يفضح المزيد من أسرار أبو غريب
- جماعة املن بتافراوت تختار قيادات شابة لمواصلة العمل التنموي ...
- الفنان السوري قصي خولي يستعين بمقولة للبطل بروس لي... فيديو ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيرينى سمير حكيم - سالومي الحُرة