أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رضا آنسته - تموز














المزيد.....

تموز


رضا آنسته

الحوار المتمدن-العدد: 6963 - 2021 / 7 / 19 - 19:12
المحور: الادب والفن
    


عدت من التسوق ناقعاً بعرقي، طبعا لم أكن ذاهباً للتسوق في شارع الشانزليزية أو تجريش ، بل تسوقاً ضرورياً وليس للموضة. وصلت محمّلا بأكياس أو أثقال، لاهثاً، أكاد أن أسقط من التعب ونوبة الحر والشرجي، هرعت إلى الحمام، حين انساب علي ماء الدوش البارد، شعرت بالانتعاش للحظات وكأني أنزلق فوق سطح بحر من المثلجات في حلم جميل، لكن لم يدم حلمي طويلاً، استفقت على جسمي يسبح في الدم، كان الدش يمطر دماً، نظرت إلى يدي المصبوغتين بالدم، تلمست جسدي لأرى منبع الدم، لعله يتدفق من جرحٍ ما... كان مشهداً سريالياً. ماء. دماء. ماء. دماء. دماء. دماء. دم........................................
فجأة انتبهت أنني منذ أحداث ليلة البارحة في "الخفاجية" كلما وضعت يدي تحت صنبور الماء أراه يصب دماً، أردت أن أستعمل كلمة "أتخيّل" لكنني حقاً أرى دماً وليس الكلام هنا على سبيل المجاز والاستعارة. وهل ينفع المجاز مع المجزرة!
أنا أعيش كابوساً، أشعر بعقدة الذنب مع كل قطرة، حتى الماء الذي أشربه دم، وكأنني مصّاص دماء، رغم أنني لست مذنباً ولا الجاني، والمجرم معروف! لكن عبء الفاجعة الثقيل يحطّمني ويطحنني، وكأنني تحت رحى ثقيلة أو مكنة رصف إسفلت. وضميري أو بقاياه ما يجعلني أشعر بالتقصير. وهو ما أشعر به دائماً حتى في أحسن حالاتي وإنجازاتي. ألم يكن بالإمكان أن أكون أجمل أو أقلّ قبحاً وسوءاً؟ لا أعتقد بعقدة الكمال-ففي النهاية وعمقها هي عقدة نقص وهي أو هو أكثر ما أعتقد به في هذه الحياة- رغم أنها موجودة ورغم ابتلائي ومرضي المازوخي اللذيذ بها. ألم يكن بالإمكان أن أكون في الساحة مع الشهداء؟ مع الشهداء العطاشى، عرفت الان أكثر من ذي قبل أنّ عبارة "ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيماً" لقلقة لسان وتصفيط "حَچي" من قبل المُلالي، وأنّها عبارة باهظة الحمل والثمن، أبت السماوات والأرض والإنسان الظلوم الجهول عن حملها، لكن حملها الإنسان الإنسان.
اليوم عيد ميلادي لكن كلّما باركني به أحد شعرت بأنّه يعزيني، الحمدلله بأنّ المعزّين قلائل جداً. والحمدلله أنني أكتب بالحاسوب وليس بالقلم، إذ لتحنّت الأوراق بالدم أيضاً. دمكم حبري أيها الشهداء، سامحوني على أنني لم أكتب به ما يليق به، إنسانيتي تستحي من حبركم.
ليس عبثاً، أنني سميت يومياتي "عذاباتي".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -الحمرة والنهر-
- منى
- الرب والرماد


المزيد.....




- إدراج مواقع ثقافية من الصين والهند وإيران وإسبانيا في قائمة ...
- رُحّل تونس أوفياء لتاريخهم رغم قسوة الظروف
- جاكي ميسن: رحيل الفنان الكوميدي والحاخام السابق عن عمر يناهز ...
- نقابة الأطباء المصرية تفتح تحقيقا مع طبيب كشف -سرا- عن الفنا ...
- -شيء من الخوف-.. كيف جسد فيلم عُرض قبل 40 عاما واقع الدكتاتو ...
- خارج النص ـ فيلم -شيء من الخوف-.. كيف جسد واقع الدكتاتوريات ...
- بالصورة..فنان -يفكك- صورة من مهمة أبولو 11
- -إنها شريهان يا سادة-... شهيرة تعلق على مسرحية -كوكو شانيل- ...
- مصر..شكوى ضد عدد من الأطباء بتهمة إفشاء سر مرض الفنانة ياسمي ...
- -1982- للبناني وليد مؤنس.. سيرة ذاتية تصنع متخيلا سينمائيا


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رضا آنسته - تموز