أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فاخر جاسم - الرؤية الحرة للأشياء .. قراءة صادقة للواقع















المزيد.....

الرؤية الحرة للأشياء .. قراءة صادقة للواقع


فاخر جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 03:30
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


في آذار 2003، وبينما كان عريف الحفل الذي كنت أحضره بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العراقي، يستعرض بعض الشعارات المعلّقة على الجدران، تهاوى شعار " لا للحرب لا للدكتاتورية "، فإنتابني شعور غريب، وأحسست حينها بأن الغزو الأمريكي، قد يفضي إلى سقوط كل الشعارات والأفكار السابقة التي تمت بها تعبئة المواطنين العراقيين وأصدقائهم وحلفائهم من قوى العالم الخيّرة، من أجل إسقاط النظام الإستبدادي، الذي كان مطبقاً على خناق الوطن.
يومها، تشبثت بتفاؤل الإرادة، وأبعدت ذلك الإحساس! لكن ماحدث على مدى العقدين الماضيين، وما نشاهده اليوم من مظاهر الخراب والعنف وتسّيد قيّم ما قبل التمّدن، قيّم التخندق الطائفي والمذهبي والعرقي، قيمّ الحقد والكراهية والتعصب والإحتراب وثقافة الموت وإعلاء الفناء العدمي على حب الحياة والجمال والطبيعة، يعيد لي ذلك الإحساس البغيض، فأهرع للبحث عن ثقافة تنقد لي المفاهيم والقيم البالية وتبّصر الناس بالأسباب والدوافع التي دأبت على وأد قيّم التسامح والمحبة وحجب أفكار التنوير وإشهار عصي التكفير.
فهذا البلاء، الذي سببته هيمنة قوى التخلف، التي كنا قد غسلنا منها أيدينا قبل سقوط بغداد المدوي، وتماهي القوى الأكثر وعياً مع ما أفرزته العملية السياسية، من ظواهر ما بعد الغزو، كالطائفية والمذهبية والعرقية والعشائرية، لايمكن أن يواجه بغير تحرك جاد، فكري وثقافي، أولاً وقبل كل شيء، يمكّننا من قراءة الواقع كما هو، ويخلصنا من وهم " شعاراتنا التي زكتها الحياة ".
إن قراءة متمعّنة لما يعيشه العراق اليوم، تعيد للذاكرة، رواية " جاك القدري " والصادرة عام 1796، للكاتب الفرنسي، دونيس ديدرو، والتي حاول فيها رصد تحكم القدر في الأحداث وحركة الأبطال، بحيث يصبح الحوار الداخلي ثرثرة بلا معنى! حيث ستعكس لنا هذه القراءة، كيف يتحكم العرف بمواقع الأفراد وأدوارهم وعلاقات بعضهم ببعض أو بالدولة ومؤسساتها، وبدور النخب، من تماهى منهم مع المتنفذين أو إختار السلبية والوقوف على حياد زائف، وحيث عرف متوارث أو مستحدث أوصلنا إلى حالة أصبحت فيها القوة هي الحق، والأفعال لا تشبه الأقوال والأهداف الحقيقية تختبأ وراء نفاق لا حدود له! وحيث يسير الجميع في النفق العراقي المظلم بدون هدف معروف! المتنفذون يتبادلون التهم حول المسؤولية عن الكارثة، توحّدهم السرقة والكذب والشتيمة لبعضهم البعض. أتباع المتنفذين، يواصلون العراك على التسميات وعلى السبل التي توصلهم إلى كراسي برلمان الخيبة.
ورغم الحلكة والضيم، فهناك من لايزال يفتح كوى في النفق المظلم، وأبرز هؤلاء رجال ونساء الإحتجاجات الشعبية التي لم تفقد جذوتها بعد، ونشاط المبدعين الديمقراطيين، الذي يشكل بصيص تنوير حقيقي، وعدد متميز من إصدارات وكتابات تحاول النقش في الفكر كما النقش في الحجر، ومنها ما حاول القيام به الصديق المبدع الدكتور إبراهيم إسماعيل في كتابه هذا (هكذا رأيت الأشياء).
مؤلف الكتاب، باحث قدير، متنوع الإهتمامات، بين العلم والفكر والسياسة والثقافة والصحافة، ففي مجال العلم، حاصل على شهادتي دكتوراه في علم النبات، أحداهما من جامعة دبرستن في هنكاريا، والثانية من كلية علوم الحياة السويدية، التي عمل فيها إستاذاً وباحثاً علمياً، لسنين طوال آهلّته لنيل جائزة التفاحة الذهبية في عام 2020 تكريماً وتثيمناً لجهوده في التدريس والبحث العلمي. وفي مجال السياسة، إمتدت علاقته بالحركة اليسارية لأكثر من نصف قرن، في الوطن وفي المنافي، الجزائر واليمن وسوريا والمجر وجبال كردستان! ورغم صعاب الإنتماء القاسية، بقي الرجل واثقاً من حلمه بغّدٍ مشرق ووطن حر وشعب سعيد. وفي مجال الثقافة، عرفناه كاتباً في العديد من المجلات والصحف، التي رأس تحريرها أو برز في هيئات تحريرها، بقلمه الرشيق وإسلوبه الشاعري الجميل. لقد كانت الثقافة، أكثر الهموم التي سببت للصديق المؤلف وجع الرأس، سواءً بسبب مناكدات الصحب، أو لإيمانه العميق بحرية الإنسان والكلمة، أولتغريده أحياناً خارج السرب، وهو ينظم العديد من الندوات والنشاطات الثقافية أويساهم فيها، أو وهو يدعم المثقفين والمبدعين ويسعى معهم لتكون الهموم الثقافية أكثر تعبيراُ عن هموم الوطن، لا الذات!
كتاب (هكذا رأيت الأشياء)، تعبير عن تجربة مثقف، حاول الجمع بين الروح النقدية والإلتزام السياسي، وحقق في ذلك بعض النجاح، في زمن شهدنا فيه فشل الأخرين، ممن أصّروا على رفض التعامل النقدي مع الواقع، وعلى الإحتفاظ بالأوهام، معشعشة في الذهن، تؤمن لهم الطمأنينة والسكينة وتشعرهم بإمتلاك الحقيقة المطلقة! فالنقد، حسب رأي الكاتب، ينقذ الأفكار من القدسية فيمنحها القوة على التطور والتغيير. وقد عزّز هذا الرأي قناعتي، بأن من يريد الإنتقال إلى الأفضل لابد أن يبحث عنه شخصياً، وهذا البحث يبدأ من مراجعة المفاهيم التي إعتاد على تبنيها وأصبحت تتحكم باللاوعي، بحيث لا يفقد الشعور بالبلوى فحسب، بل ويحاكيها بمخيلة اللاجدوى، ويصفق لمن أوقعه بها ويعيد انتاجه بوعي او بدون وعي.
إن موضوعات الكتاب، جديرة بالقراءة والإهتمام، لكشفها وبموضوعية متميزة عن أسباب الخراب الذي حل بالوطن والمواطن، وعن سبل الخلاص منها، ولما توفره لغتها الجميلة والمكثفة والبعيدة عن الطرح السياسي المباشر من متعة وفائدة، وأخيراً لإعتمادها على التحليل الفكري ـ العلمي والذي يستند الى إحصائيات ومعطيات دقيقة.
كتاب، الصديق الدكتور إبراهيم إسماعيل، مكثف في موضوعاته، عميق في رؤيته، يعبر عن نظرة نقدية لمواقف وسياسات ومفاهيم ترسخت في أذهان كثير من المثقفين والسياسيين، موضوعات يتناولها، من خلال موقفه النقدي، الذي يؤمن به، والذي يستند إلى أن الغاية الرئيسية من الكتابة، ليست إضفاء الشرعية على البرامج والشعارات المرفوعة، بل الكشف عن حقيقة الواقع.
ضم الكتاب الذي صمم غلافه الفنان الكبير قاسم الساعدي، مجموعة من المقالات والدراسات التي تبحث في الشأن السياسي والإجتماعي العراقي، وُزعت في أبواب ثلاثة. شمل الباب الأول، السبيل لعراق الحلم، دراسات حول التحديث، الدولة المدنية الديمقراطية، العدالة الإجتماعية، البيئة الإجتماعية للتحالفات السياسية، الدستور، الفيدرالية، واقع التعليم العالي وسبل تطويره وغيرها. في الباب الثاني، مساهمة في الحوار حول مستقبل اليسار، جاءت مجموعة مقالات حول تجديد اليسار والعولمة الرأسمالية وثورة أكتوبر والصحافة الشيوعية العراقية. أما الباب الثالث، هموم عراقية، فتضمن مقالات سياسية وأخرى تتعلق بحقوق المرأة العراقية.



#فاخر_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النقد والمعايير الأخلاقية
- الحزب الشيوعي العراقي والممارسة الثورية للاخلاق
- العوملة الرأسمالية والدولة الوطنية الديمقراطية
- الرأسمالية المعولمة وفعالية المعايير الاخلاقية
- جدلية الصراع بين السلطة والدولة في العراق بعد 2003 القسم الث ...
- جدلية الصراع بين السلطة والدولة في العراق بعد عام 2003
- الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير؟ 2 2
- الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير ؟
- أكتوبر وحل القضية القومية
- العولمة الرأسمالية واعادة بناء اليسارالاشتراكي
- لماذ فشلت الاحتجاجات الشعبية في بناء أنظمة ديمقراطية؟
- الطائفية وانهيار الدولة العراقية الحديثة
- تأكل الشرعية الوطنية للدولة في الشرق الأوسط
- قراءة في ديوان - جذور الفجر- للشاعر عبد الإله الياسري اطلالة ...
- الاحتجاجات الشعبية العربية وآفاق تطورها الديمقراطي
- عبدالإله الياسري... وقوافل أحزانه ...
- تأثيرات الليبرالية الجديدة على السيادة الوطنية
- قانون الانتخابات الجديد يؤسس لدكتاتورية/ دولة المحاصصة تحلي ...
- دور الاحتلال الأمريكي في بناء الدولة الطائفية في العراق
- عبد الكريم قاسم:العلاقة بين السيرة الذاتية والمحاولة اليتيمة ...


المزيد.....




- هل قررت قطر إغلاق مكتب حماس في الدوحة؟ المتحدث باسم الخارجية ...
- لبنان - 49 عاما بعد اندلاع الحرب الأهلية: هل من سلم أهلي في ...
- القضاء الفرنسي يستدعي مجموعة من النواب الداعمين لفلسطين بتهم ...
- رئيسي من باكستان: إذا هاجمت إسرائيل أراضينا فلن يتبقى منها ش ...
- -تهجرت عام 1948، ولن أتهجر مرة أخرى-
- بعد سلسلة من الزلازل.. استمرار عمليات إزالة الأنقاض في تايوا ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي ادعاءات بدفن جثث فلسطينيين في غزة
- علييف: باكو ويريفان أقرب من أي وقت مضى إلى اتفاق السلام
- -تجارة باسم الدين-.. حقوقيات مغربيات ينتقدن تطبيق -الزواج ال ...
- لأول مرة.. الجيش الروسي يدمر نظام صواريخ مضادة للطائرات MIM- ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فاخر جاسم - الرؤية الحرة للأشياء .. قراءة صادقة للواقع