أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - المنصور جعفر - إلى أفذاذ الكادحين














المزيد.....

إلى أفذاذ الكادحين


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6954 - 2021 / 7 / 10 - 08:47
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في ضرورة زيادة النضال لإسقاط تحكم تحالف الإجرامي بين العسكر والبيروقراط وتماسيح السوق والإدارة الأهلية

المنتظرين ظهور طبقة ثورية أو انبجاس حزب أو ظرف ثوري في المستقبل، حق ان يكونوا واقعيين، وأن يتذكروا إن أي طبقة لا تكون ثورية من عندياتها أو بالقعاد في الضل بل الطبقة الكادحة تصنع ثوريتها بممارسة ونشاط حزبها وقواه ضد الرجعية وضد الليبرالية. كذلك حال اي حزب والحزب الشيوعي خاصةً، لايصبح ثورياً بإنتظار تغير الظروف السياسية أو بإنتظار تحول الطبقة الكادحة تلقاء نفسها إلى طبقة ثورية بدون أن يقوم الحزب الشيوعي نفسه يتسخين ومصادمة وثورنة وضع بعض العناصر أو التعاملات المرتبطة بأمور السياسة والحكم.


نظراً وعملاً ليس من المنطقي دخول الرأي المنتمي للشعب أو دخول الحزب الشيوعي في دائرة إنتظارات متتابعة ولا نهائية، أتصور إن الأراء الرجعية والأراء الليبرالية تطالب الحزب الشيوعي السوداني أن ينتظر تحول الكادحين لطبقة ثورية ليصبح ثورياً ! كما إن نفس الأراء الرجعية و نفس الآراء الليبرالية تطالب الكادحين والجوعى بإنتظار (((إكتمال))) ثورية الحزب، ليصبحوا ثوريين، كلا، وألف كلا، فليس للكادحين والحزب أن ينتظروا (((إكتمال))) مشروع العسكر والبنك الدولي في السودان بدعوى انتظار مهمات تحالف ديموقراطي لم تكتمل!


تنمية الحياة التنظيمية والآيديولوجية للحزب الشيوعي أساسها النشاط والصراع ضد الرتابة والتكلس والجمود وضد الإنتهازية في عملية تقرير سياسات الحزب، وهذا النشاط الذي يعطي الحزب حيويته وطبيعته النضالية، لا ينبع من فراغ، أو بإحن صراعات شخصية، بل بنشاط الحزب وقواه في مجالات الحكمومصادمتهم عناصر وعلاقات وأشكال السياسات الرجعية والسياسات الليبرالية المواشجة بناء المجتمع والدولة.


لتغلب أي حزب شيوعي على الكمين الثلاثي لقوى وآراء المماحكات السياسية والصراعات الشخصية وشؤونهما الدولية، يواجه بموضوعية صريحة كل جذور وأشكال سياسات "حرية السوق" ويضبط كل التعاملات التجارية والمصرفية والسياسات والحكومات والنظم السياسية المقننة لها، سواء كانت تلك السياسات رجعية الشكل أو كانت ليبرالية الشكل، وسواء كانت راسخة أو إنتقالية.


بالموقف الموضوعي الكبير ضد سياسات حرية السوق سواء كانت رجعية أو ليبرالية الشكل مدنية أو عسكرية أو مزيج، تنفرز موضوعية القضايا الطبقية والمواقف السياسية ويظهر عملياً لجماهير مختلف الطبقات إنتماء الحزب الشيوعي السوداني لقضايا الطبقة الكادحة.


لتقوية الحزب وتقوية النضال الجماهيري مهم تنمية موقف حزبي متكامل ضد "الطفولة اليسارية" التي تستعجل وتفرح بأي تغيير، وضد "الطفولة اليمين" (= تحالف العسكر وحمدوك وتماسيح السوق والإدارة الأهلية) وهي الطفولة الرافضة أو المؤجلة كل تغيير جذري متكامل،
مهم رفض العوارتين الطفولتين معاً وليس الميل لعوارة طفولة واحدة منهما، مرة باسم الخوف على "ق ح ت" و مرة باسم الخوف على "المرحلة الإنتقالية". العوارتين الطفولتين مرفوضات، سواء النصف يسارية نصف يمينية المرتبطة بـ "ق ح ت" وكذاك اليمينية النص رجعية والنص ليبرالية المرتبطة حمدوك،الإثنين فاشلات وهن (بنغمة بيت شعر الوريف محجوب شريف) مرفوضات، مرفوضات وحتى الموت مرفوضات.


لايمكن للحزب الشيوعي السوداني أن يبني كل امكانات النضال الديموقراطي (= تحليل وهدف وبرنامج وموقف ونشاط) وهو متحالف مع تحكم العسكر وحمدوك وتماسيح السوق والإدارة الأهلية ! أو بالسكوت على جرائمهم السياسية والإقتصادية، هذه حالة متناقضة وغير منطقية.


لتقوية إرتباط الحزب الشيوعي بقضايا معيشة الجماهير مهم أن يفرز اسمه وأهدافه وقواه ونشاطاته عن هذا التحكم العسكري والبيروقراطي والتجاري والعشائري البغيض، فمساك جهتين ضهيب وركاب سرجين وقيع.


لأن الثورية لاتتجزأ، وسائر جهتين ضهيب، وراكب سرجين وقيع، لذا مهم لأفذاذ حقوق الرعاة والمزارعين والحرفيين والعمال والمهنيين ومواليهم من العسكريين الوطنيين وأصحاب الرأي أن يطالبوا الحزب الشيوعي السوداني ومناضليه الأفذاذ بأن يزيدوا نشاطهم ونضالهم لإسقاط عناصر وعلاقات وأشكال "ديكتاتورية السوق" المتمثلة حاضراً في تحكم تحالف العسكر والمليشيات وحمدوك وتماسيح السوق والإدارة الأهلية في معيشة غالبية الناس.


إسقاط هذا التحكم وأنانياته التجارية الطبقية والإقليمية ضروري لحماية السيادة والوحدة الوطنية ولتماسك وسلامة المجتمعات والدولة ولتحقيق بناء تعاوني وإشتراكي الأسلوب لجزء الباقي من السودان. فبدون تحقيق هذا الإسقاط يتواصل إنهيار الباقي من الدولة السودانية (دولة الإستعمار الداخلي وإدمان التسول الخارجي للديون المسمومة).



#المنصور_جعفر (هاشتاغ)       Al-mansour_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محمد طه القدال
- ما بعد فشل الثورة الفرنسية
- عن التضليل والتخويف
- مجهولات في قراءة تاريخ الكنيسة، وفي فهم القرءآن
- من أفكار جعفر محمد علي بخيت
- الإنسان الأخير
- تأثيل في الوعي والتغيير
- تبعثر الشيوعيين في وسائط التواصل
- ترهل وتهميش
- نحو سلام جديد النوع
- تأثيل الخراب وضرورة التغيير
- نقاط من أزمة الرأسمالية في كولومبيا
- تأثيل التطور اللارأسمالي
- ضد ال DNA
- من مكونات تنمية الدمار
- تأثيل النخبة وعسكرة النخب
- العالم ينوء بتكلفة الجبروت الصهيوني
- من تأريخ الحزبية والإدارة في أميركا
- تأثيل المركز والهامش
- ذوالنارين، معاوية نور


المزيد.....




- وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في سنتروم مدينة “هارلم” الهو ...
- اليسار والموقف من الحرب على أوكرانيا – الجزء 1
- حاكم كالينينغراد: العقوبات الروسية ضد ليتوانيا قد تقضي على ق ...
- أوضاع إيران والمكانة الخاصة للحزب الشيوعي العمالي المؤتمر ال ...
- سهل حشيش.. مدينة الأغنياء في مصر
- مسيرة احتجاجية في العاصمة الجورجية تطالب باستقالة الحكومة
- العدد 60 من النشرة: صوت العمال والكادحين
- جورجيا.. مسيرة احتجاجية في تبليسي تطالب باستقالة الحكومة
- اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني فرع هولندا يشارك في فعاليات ...
- حراك سياسي أم مكايدة لليسار؟.. هل ينجح التيار الحر في جمع شت ...


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - المنصور جعفر - إلى أفذاذ الكادحين