أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - المنصور جعفر - نحو سلام جديد النوع














المزيد.....

نحو سلام جديد النوع


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6919 - 2021 / 6 / 5 - 12:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


تصريحات رئيس اميركا ووزير خارجية أمريكا بأهمية وضرورة التعامل الأمريكي المنصف بين الإسرائيليين والفلسطينيين كانت ولم تزل تصريحات عظيمة ممتازة تساعد في خلق نوع جديد من السلام غير استعماري، بل سلام يخفض غلواء المنتصر عسكرياً على المهزوم المقاوم ، وذلك ببناء منظومة تعاملات وحقوق مشتركة ومتساوية، وهو حال ليس عادلاً تماماً بالقراءة الماضوية للتاريخ ولكنه مستقبلاً يمنع مظالم وآلام كثيرة في الشرق الأوسط والعالم.


لإحداث هذا الإنصاف نشطت لعشرات السنين أكثر من ¾ مجتمعات ودول العالم، وكل مناضلي السلام غير الاستعماري من الشيوعيين والاشتراكيين والنقابيين والوطنيين والاجتماعيين، ومنظمات النساء والشباب والدفاع عن الحقوق والدفاع عن البيئة، وناشطي تعارف وتفاهم الديانات، وفي طول القرن الماضي والسنوات الحاضرة منذ نهايته التهبت لتحقيقه أو لمنعه السياسة الدولية.


هذه التصريحات الجيدة متناقضة مع الفرق الواقعي بين حجم الأموال التي تدفعها حكومة أمريكا كل عام إلى إسرائيل ببلايين الدولارات وحجم ما تدفعه نفس أمريكا لسلطة الفلسطينيين التي أسستها أمريكا وهو فقط كم مئة مليون دولار كل عام!


لأهمية دور الاقتصاد والمال في خلق أو في تخفيف التوتر ليس من المنطق والعدل أن يتم في كل عام انفاق بلايين الدولارات في تسبيب مآسي على الفلسطينيين ثم تقديم فقط كم مئة مليون دولار كدعم لضحايا هذه البلايين.


في المشروع الأميركي السابق للسلام المعروف ب"صفقة القرن" المقدر له عشماً جمع 50 بليون دولار كان نصيب الفلسطيني من الموارد الموعودة له 27 بليون دولار لكنها كانت مقسمة على سنين طويلة و15 بند أكثرها مشروعات بناء (مشترك) طويلة الأجل يأخذ بعضها كالطريق الرابط بين الضفة وغزة ربع هذه الأموال واكثرها سيذهب لمقاولات أمريكية إسرائيلية كبرى. ومن ثم بعد خصم الإستثمارات والأمور التجارية بالإمكان توقع تحسن وتدهور، أي تحسن مالي قليل بالنسبة لأجور الكادحين الفلسطينيين وتدهور اقتصادي أكبر نتيجة الخلل الهيكلي في الاقتصاد والأمن الفلسطيني.


إضافة لضرورة العدل الإقتصادي لنجاح التعاملات الأمريكية في المنطقة فإن تحقيق السلام المستدام في الشرق الأوسط يحتاج لتحقيق "السلام العالمي"
وأهم مفردات تحقيقه قيام التيار الصهيوني العالمي بمصالحة التيار الإستاليني العالمي.


يلزم لبداية هذه المصالحة إنتقال زعماء الصهاينة من حالة الأنانية التجارية الدولية التي أستمرت أكثر من 200 عام سممت فيها نفسها والعالم بالأزمات المالية التجارية والاقتصادية، وبسياسات الحصار والتسميم المالي والتجاري وبالنزاعات وبالإرهاب وبالحروب الناعمة، وبالفساد والجريمة المنظومة، صارت جميعها حالة عالمية ملازمة للهيمنة الامبريالية وزيادتها المخاطر في العالم، وتمحورها بنظم أحادية كنظام "البترودولار".


ومن ثم تبدو ضرورة انتقال المصالح الصهيونية من التعايش مع حالة عالمية للأمن المتناقص والكرب المتفاقم وتحولها إلى تعايش مع أفكار ونشاطات التعاون والتكامل الاقتصادي الاجتماعي ذو المشروعات وحتى الجمعيات التعاونية المعززة للتنمية المتوازنة في دول العالم التالت ولصون البيئة ومن ثم فرهدة نوع جديد من السلام غير إستعماري بل تنموي.


نعم، صناعة الفقر وإنتاج التفاوت والتخلف أهم عوامل العنصرية والتطرف والتوتر والنزاعات والإرهاب والحروب والكراهية، ومن ثم فإن ضدها يعزز السلام.


وفقا لهذا السياق السلمي العالمي وارتباطه لتخفيض الأسباب الهيكلية لزيادة الفقر والتخلف لابد للحكومات التي يسيطر النفوذ الصهيوني على أمورها المالية في بريطانيا وغرب أوروبا والولايات المتحدة وتوابعهم ان تزيد تعاونها مع دول العالم الأقل نموءاً ومع الهند وروسيا والصين. وجنوب إفريقيا وأصدقاءهم، بدلاً لسياسة التوبيخ الأيديولوجي والإنزاف المالي والضغط الهيكلي والإرهاق البيئي وخلق مشاكل لهذه الدول.


نعم، لتحقيق السلام الوطيد مهم جداً تغيير أسلوب إدارة الإقتصاد من اسلوب الأنانية ونزاعاتها إلى أسلوب إشتراكي.


لبناء سلام كامل في منطقة ما وخاصة في الشرق الأوسط مع إبقاء مناطق العالم الأخرى في حالة تتراوح بين ربع أو نصف حرب وتلاتة أرباع حرب.


إضافة لأي تصريحات موجبة وأكثر تكاملاً فإن أي عملية لبناء السلام أو لتعزيز أي حق ديموقراطي آخر يجب أن تكون جذرية متكاملة شاملة فليس بالامكان بقاء بيت سالم آمن مع ترك النيران مشتعلة حوله وترك دواخله محشوة بالأنانيات التجارية الرأسمالية القابلة للإشتعال وحولها كم من الآلات والانفرادات السياسية المولدة للنيران والشرر.



#المنصور_جعفر (هاشتاغ)       Al-mansour_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأثيل الخراب وضرورة التغيير
- نقاط من أزمة الرأسمالية في كولومبيا
- تأثيل التطور اللارأسمالي
- ضد ال DNA
- من مكونات تنمية الدمار
- تأثيل النخبة وعسكرة النخب
- العالم ينوء بتكلفة الجبروت الصهيوني
- من تأريخ الحزبية والإدارة في أميركا
- تأثيل المركز والهامش
- ذوالنارين، معاوية نور
- شعار دولة المواطنة يخفي العنصرية
- .. لمحات من تاريخ السودان جنوباً وشمالاً بعد معاهدة 1972 الآ ...
- نجاح التزوير الدستوري
- ضد البراغماتية
- الثورة قد تؤسس الدولة أو تفشل
- أوليات في حل الأزمة
- كسر الأزمة الإقتصادية
- أي نوع من الدول ستختارها؟
- أي دولة سننتهي إليها؟
- دسترة الثورة، المهنية والصراع الطبقي


المزيد.....




- لغز فوق لغز.. فيديو لحظة تفجير معلم غامض نقشت عليه وصايا للن ...
- القاهرة من فوق.. مصري يبرز -جوهرة الشرق- كما لم ترها من قبل ...
- مع بدء موسم الحج.. ما هي الأمراض الجلدية الشائعة التي تُصيب ...
- بعد 28 عاما من الفرار.. روما تتسلم الرجل الثاني الأكثر خطورة ...
- رئيس وزراء بريطانيا يتعهد بالبقاء في منصبه رغم موجة استقالات ...
- حكومة إقليم كوردستان: لن نرضخ لأي ضغط وتهديد من الحكومة الات ...
- المخابرات الأمريكية والبريطانية تحذران من -تهديد صيني كبير- ...
- وسائل إعلام إيرانية: توقيف دبلوماسيين أجانب بتهمة التجسّس
- وسائل إعلام تركية: رئيس الوزراء الإيطالي دعا للعودة إلى اتفا ...
- 3 استقالات إضافية من الحكومة البريطانية


المزيد.....

- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني
- نقاش مع الرفاق في مجموعة “دافع” / محمد حسام
- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - المنصور جعفر - نحو سلام جديد النوع