أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - في العراق , هل تم اهمال المحاصيل الصناعية كمورد مالي مهم ؟














المزيد.....

في العراق , هل تم اهمال المحاصيل الصناعية كمورد مالي مهم ؟


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6888 - 2021 / 5 / 4 - 13:56
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تتوفر في العراق الظروف الطبيعية والبشرية لإقامة زراعة صناعية حيث تتوفر محاصيل القطن والجوت والتمور وفستق الحقل والسمسم والبنجر السكري وقصب السكر والتبغ وعباد الشمس والنباتات الطبية وغيرها من المحاصيل الى جنب منتجات الثروة الحيوانية كمنتجات المواشي والدواجن والاسماك... الخ . غير أن هذا الجانب من اساليب الزراعة الحديثة مازال مهملا على الرغم من الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها العراق بسبب اعتماده على مصدر احادي الا وهو النفط الذي انخفضت أسعاره كثيرا في الاسواق العالمية سواء في ازمة عام 2014 او الأزمة الحالية التي سببها تفشي فيروس كورونا الفتاك والذي اُثر سلبا على اقتصادات العالم اجمع .
ويمكن القول أن الزراعة الصناعية قد تزامن ظهورها تاريخيا مع قيام الثورة الصناعية في اوروبا التي صاحبها التطور العلمي والتكنولوجي والذي ساهم في تطوير الانتاج الزراعي ومضاعفته في جميع أنحاء العالم اذ تضاعف الانتاج الزراعي أربعة مرات ما بين 1820 الى 1975 والذي وفر الغذاء لسكان العالم البالغ تعدادهم مليار نسمة عام 1800 و6,5 مليار نسمة عام 2002 , في الوقت الذي انخفض عدد العاملين في الزراعة بسبب ادخال المكننة في الزراعة .
لا يمتلك العراق سياسة زراعية واضحة المعالم فهو يستورد سلة غذائه من دول الاقليم والدول الخارجية رغم أنه من أقدم البلدان الزراعية في العالم والذي نشأت فيه اولى الحضارات الانسانية الا وهي حضارة وادي الرافدين, الا ان الزراعة فيه اليوم تعاني من العديد من المشاكل والمعوقات التي دفعت بعدد كبير من الفلاحين الى ترك اراضيهم والهجرة الى المدن للبحث عن فرص العمل, اضافة الى المشاكل المتعلقة بشح مياه الري وتملح التربة وسوء تصريف المياه وعدم دعم الفلاحين من قبل الدولة, الى جنب اغراق السوق بالمنتجات الزراعية المستوردة التي لا يستطيع الفلاحون منافستها. فالسياسة الزراعية أي القوانين المرتبطة بالزراعة المحلية والمنتجات الزراعية المستوردة فيها خلل كبير , وعادة ما تطبق الحكومات هذه السياسات الزراعية بهدف تحقيق نتائج محددة على صعيد الاسواق المحلية.
وعلى الرغم من أهمية المحاصيل الصناعية التي تدخل كمواد اولية لكثير من الصناعات العراقية, الا ان المساحة المزروعة بها لا تتجاوز ( 481 ) الف دونم وبنسبة 3,8 % من مساحة الارض الزراعية .
الوضع الاقتصادي المتخلف في العراق يتطلب فيما يخص المحاصيل الصناعية :-
1. الاهتمام بزراعة المحاصيل الصناعية والتوسع في انتاجها لتوفير المواد الاولية للعديد من الصناعات العراقية كالتمور والقطن والجوت وفستق الحقل والسمسم والبنجر السكري وقصب السكر والتبغ وعباد الشمس والنباتات الطبية وغيرها ..
2. توسيع المساحات المزروعة بهذه المحاصيل وتحسين نوعيتها والعمل على زيادة انتاجها لسد حاجة الصناعات الوطنية ولإيقاف استيرادها من الخارج والذي سيوفر اموالا طائلة لخزينة الدولة .
3. زراعة المحاصيل الصناعية والتوسع في رقعتها سيخلق فرص العمل للعديد من العوائل الفلاحية .
4. ضرورة توفير الاصناف المحسنة ذات النوعية الجيدة .
5. اتباع الاساليب الزراعية العلمية الحديثة في زراعتها .
6. استخدام الاسمدة المختلفة وحسب حاجة كل محصول.
7. ضرورة مكافحة الآفات الزراعية التي تصيبها .
8. تطبيق الحزم الاصلاحية للقطاع الزراعي عموما والالتزام بالخطط الزراعية الهامة.
9. معالجة المشاكل التي تعاني منها الزراعة عموما كشح المياه وتملح التربة وغيرها .
10. تبني سياسة زراعية واضحة من اجل الاكتفاء الذاتي وتوفير متطلبات الصناعة الوطنية وتوفير مصدر مالي لخزينة الدولة .
11. تهيئة المعدات اللازمة للزراعة وادخال المكننة الحديثة .
12. اقامة المصانع الحديثة وتطوير القائمة منها لتصنيع المحاصيل مع توفير مصادر الطاقة اللازمة .
13. تشجيع القطاع الخاص لتصنيع المحاصيل الصناعية ودعمه .
14. تشجيع البحث العلمي لتطوير الزراعة .
15. دعم الدولة للفلاحين المنتجين لهذا النوع من الزراعة .
وحسب وزارة الزراعة العراقية فإنها قد وسعت من خطتها الزراعية للموسم الصيفي وحتى الشتوي وقد سمحت بتوسيع عمل الفلاحين وشمول زراعة محاصيل مختفية منذ 20 عاما . والمحاصيل الصناعية مثل الكتان والسمسم وزهرة عباد الشمس والقطن وجميعها لم تزرع منذ زمن بعيد وفي حال زراعتها فإنها ستوفر مواد اولية مهمة للصناعة في العراق .
وعموما فمن الضروري الاهتمام بقطاع الزراعة والعمل على تمكين الفلاحين من زراعة اراضيهم والاهتمام بها وتطوير انتاجيتها كما ونوعا واستعمال المكننة المتطورة والبذور عالية الرتب والاسمدة العضوية والكيمياوية والمبيدات وغيرها واستخدام الاساليب العلمية الحديثة في الزراعة والري .ومعالجة المشاكل الي يواجهها الفلاحون والتي دفعت بهم الى ترك اراضيهم الزراعية والهجرة للمدن للبحث عن فرص العمل






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تراجعت حركة اليسار في العالم ؟
- التعليم عنصر أساسي لتعزيز التنمية المستدامة ولكنه مفقود في ا ...
- هل يمكن تحقيق التنمية الاقتصادية في العراق من دون مشاركة الم ...
- من المسؤول عن حرمان العراق من موارده المالية الضخمة؟
- هل يوجد تفاوت طبقي في العراق ؟
- ما الذي يعيق تحقيق التنمية الاقتصادية الاجتماعية في العراق ؟
- من المستفيد من اغراق السوق العراقية بالسلع والمنتجات المستور ...
- لماذا اعتبر العراق من اسوء بلدان العالم في مستوى التعليم
- بمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي ( موقف الحزب الشيوع ...
- حصاد العراق الإقتصادي في ثمانية عشر عاما
- التصحر يتحدى العالم
- هل مازلنا نحن أبناء وادي الرافدين رواد الزراعة ؟!
- هل يتم فعلا تخصيص وتوزيع الواردات الاتحادية بشكل عادل ومنصف ...
- بمناسبة الأول من ايار عيد العمال العالمي .. ينبغي ان يتركز د ...
- الآثار السلبية لقروض العراق الخارجية
- هل تستطيع الحكومة العراقية الجديدة المقبلة مواجهة التحديات ا ...
- من يهددالأمن المائي للعراق ؟
- هل تعاني المرأة الريفية في العراق من سطوة التخلف والجهل والأ ...
- عوامل تراجع الواقع التربوي في العراق بعد 2003
- من المسؤول عن تراجع وتخلف الانتاج الزراعي في أول بلد زراعي ف ...


المزيد.....




- وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني: المنتجعات السياحية ...
- قيادي بحماس يكشف لـCNN أسباب تعثر جهود مصر وقطر للتوسط في هد ...
- كفيف يمكنه التعرف على 1500 نوع من الطيور من خلال تغريداتها
- قيادي بحماس يكشف لـCNN أسباب تعثر جهود مصر وقطر للتوسط في هد ...
- لحظة سقوط صاروخ إسرائيلي من مسافة قريبة على أحد البيوت في خا ...
- شاهد: السعوديون يتدفقون إلى البحرين مع رفع الحظر على السفر
- زوجة سفير تصفع موظفة في كوريا وتحتمي بالحصانة الدبلوماسية
- مقتل ستة وإجلاء عشرات الآلاف غربي الهند جراء -أقوى عاصفة- من ...
- شاهد: السعوديون يتدفقون إلى البحرين مع رفع الحظر على السفر
- وفد عسكري كبير يصل بيروت لتسليم الهبة العراقية التي أقرها مج ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - في العراق , هل تم اهمال المحاصيل الصناعية كمورد مالي مهم ؟