أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولة عبدالجبار زيدان - العاشق المجنون














المزيد.....

العاشق المجنون


خولة عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6887 - 2021 / 5 / 3 - 13:13
المحور: الادب والفن
    


أيا بغداد.. يا روحي.. بعيدة انت كالحلم.... ذكرتك الآن ياحبيبتي . وليلي الليلة بلا قمر حالكة هي السماء بلا نجم ، ولا قمر. ..... يحمل لك روحي يابغداد لارتوي منك على عجل بلا خوف ولا وجل بلا حرس ولا عسس ولا من يراقبنا نتناول الانخاب آخر الليل وندرك أنها اول وآخر ليلة ....
وكأنا في الفجر سوف ننتحر ما نفع الليل بلا نجم ولا قمر ما نفعنا نحن أن لم نتبادل الأنخاب آخر الليل وبعدها القبل
ضميني لصدرك يا بغداد
قد طفح الكيل لا لا تقولي انتظر
ليلة أخرى. ......
في ليلة أخرى
ربما أكون قد رحلت عنك يابغداد
هكذا هو القدر
يخطط في الغيب ما يحلو له ........ وأنا وانت نحلم. ...... بلقاء يتيم..... ......
يسعد روحي وروحك ..
انت ليلى وانا عاشقك المجنون لا يسكن قلبينا لا صبر... ولا حذر .........................
أواه من العشق إن سكن العقل والقلب والروح ......
وأنا هاهنا مجنونة بك يابغداد. ........
يا آخر عشق وآخر شعلة في الروح أخاف أن تطفئها الريح
في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية ..................
حين لا ينفع لا ندم ولا حسرة
على ما ضاع من عمري و عمرك ... بلا شغف الروح و بلا آهة في حضنك آخر الليل ..... بلا وجهك في الصبح! ماذا سأقول لك ياحب العمر وبأي لسان منك سوف اعتذر؟؟؟؟؟؟؟؟

فجر الأربعاء. .. كالكري / البرتا / كندا خولة زيدان الثالث من أيار ٢٠٢٠






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ينام الليل
- في يوم خريفي مضى
- وطن صغير
- ضياع في الجنوب الغربي من المدينة
- كورونا ٢٠٢٠
- أحزان ٢٠٢٠
- خاطرة ٢
- إلى د كودرون و د دوريس والمدرسة تولي
- رسالة من شهيد
- المستحيل الرابع
- لا عليك/رثاء إبراهيم الخياط
- من حياتي
- قلب مازال في منتصف العشرين
- حكاية صورة 3
- حكاية صورة مهمة لمن فيها
- ذكريات حزينة
- تصحيح و تنقيح ل أبحث عن مفتاح وطن
- قصة قصيرة/في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية
- قصة قصيرة/شغف و إنتظار
- وكنت زمانا مهرة برية!


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولة عبدالجبار زيدان - العاشق المجنون