أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاله ابوليل - اصابع خليجية لتدمير قوة مصر ومكانتها التاريخية !! لماذا؟














المزيد.....

اصابع خليجية لتدمير قوة مصر ومكانتها التاريخية !! لماذا؟


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 6886 - 2021 / 5 / 2 - 01:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد قيامهم بإنجاح انقلابه بالاموال السعودية والاماراتية على الرئيس المدني المنتخب صناديقيا لأول مرة في تاريخ مصر الرئيس المقتول (محمد مرسي) .
حاولوا بطريقة التخجيل ورد المعروف عن طريق كشف حساب انقلابه المكلف جدا , أن يوقع على وثيقة المبادىء لبناء سد النهضة في اثيوبيا !
لماذا؟
لأن معزوفة "النيل هبة مصر" لا تعجبهم ولا قوة مصر التاريخية ولا اناس مصر المحبوبين جماهيريا بين شعوب العالم الاسلامي على عكس كندورتهم الخليجية المكروه عربيا من باب امتلاكهم لثروات نفطية لا يستحقونها ولاسرافهم المثير للتقزز وتفاخرهم بالمال الذي لا يملكون غيره .
لذلك قرروا تجويع مصر عن طريق اثيوبيا بتسليمها مفاتيح المنبع
كيف ؟

قليل من التتبع لسياسة الكيان الصهيوني في كل من السودان واثيوبيا ستدرك حجم المعركة التي اسست لها كل من السعودية والامارات بالتعاون مع الكيان الصهيوني لضرب قوة مصر التاريخية و العسكرية وتحويلها لدولة مهانة وجائعة تتلقى المساعدات من إمارة صغيرة لا تاريخ لها ولا جغرافيا ,اقيمت على الساحل العماني ايام القرصنة المعروفة لرجال عصابات يريدون الاستيلاء على ثروات غيرهم من الشعوب المسالمة , ولا نستطيع أن نلوم قابوس –عُمان
على تراخيه معهم , فقد كان ينظر لهم كحفنة من اللصوص الذين جاءوا لكي يشبعوا من جوع مما جعلهم يتمادون بطغيانهم ,لينطبق عليهم المثل القائل يا فرعون مين فرعنك!
وقد امتدت الفرعنة الخليجية لتضرب مراكز قوى اكبر الدول العربية ذات المكانة التاريخية, فاسهموا بما يسمى دمار و خراب العراق و سوريا , ووقفوا امام ثورات الياسمين وغذوا انقلابات الثورة المضادة بجنرالات اغبياء وخونة للاوطان امثال حفتر و السيسي وذلك بتمويل الانقلابات بالمال المتدفق بلا حدود ,بل واستضافوا الزعماء الهاربين امثال زين العابدين والكوافيرة زوجته الحلاقة ليلى الطرابلسي .
إن قوة مصر الضاربة في الجذور , ازعجت ممالك الرمال المتحركة وجعلتهم يتخوفون من مصر-التاريخ , مصر الاشعاع , مصر الافئدة , فكان لابد من تقليل حجمها واغراقها بالديون والمساعدات التي تقلل من شأنها ومن حجمها العروبي .
فكان لابد من خنق "هبة النيل" لتجويعها وتعطيشها لإحكام قبضتهم عليها بالديون الدولية التي ترهن اصول مصر لمدى الحياة وتجعل قراراتها غير سيادية وتقع تحت السيطرة والتحكم لمنع أي حس عروبي يتصاعد من اكبر دولة عربية في السكان وفي الضمير الجمعي للامة جميعا .
إن المتتبع لسياسة الكيان الصهيوني بالتقارب الشديد في كل من السودان واثيوبيا ليدرك حجم المؤامرة الخليجية على مصر وما زيارات مستشار محمد بن زايد (محمد دحلان )عراب الانقلابات في الدول العربية , ليعرف أي مخطط قذر دبر في ليل من اجل إشعال حرب مصرية - اثيوبية في المستقبل من اجل الماء .
و كان ليعرف ما يعنيه التواجد الاسرائيلي الكثيف في اثيوبيا والسودان وما جر السودان للتطبيع ووقوعها في مستنقع التطبيع إلا أحد ثمرات ذلك التعاون المشترك لضرر مصر .فالنتن ياهو منذ عشر سنوات يعمل لهذا اليوم وما تنصيب السيسي , ما جاء إلا لهذا الغرض الخسيس وهو تدمير قوة مصر الضاربة في الجذور, بتحويل جيشها إلى جيش البطاطا والبطيخ وبائعين على خط الجمبري والسلمون بدلا من الوقوف بحزم على خط بارليف الجديد .
إن إفقار مصر وتعطيشها من قبل اثيوبيا بتسليمها مفاتيح الينابيع , سيجعلها دولة خاضعة للاثيوبي- الاسرائيلي الذي يتحكم بها عن بُعد ,ليتحكم فيما بعد باكبر دولة عربية مسلمة ويمنع قوتها وسيادة كرامتها في حال استباحة المزيد من الكرامة العربية .
وذلك كلّه من اجل أن تصبح مصر اكبر دولة فقيرة في الوطن العربي وكلنا يعرف أن الفقر يكسر إرادة التحدي ويقمع البطولات ويحول الانتصارات لنكسات و يقزم الدول الكبيرة ويجعلها في حجم خرم الابرة.
بلا قيمة وبلا إرادة وبدون سيادة .



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المال لا يشتري الاحترام يا إمارات الشّر
- ما حاجة العرب والمسلمين إلى دولة الامارات !!!
- ماحاجة الفلسطينيين إلى الامارات !
- صحفي صهيوني : ماحاجتنا للّوبي الامريكي ولدينا الامارات!
- - رغد صدام حسين - ماذا تفعل في قناة العبرية !
- ايمن نور الليبرالي والثعبان الاقرع والآخوان المسلمين –البعبع
- مااحقركم يا جماعة
- الجسم الطبي ورفاهية الدولة العميقة وعضوية نادي الفقراء - قصة ...
- من موسوعة -صبح الأعشى في صناعة الإنشا،-
- libido ومقياس التحضر في الدول وقضايا الاغتصاب
- متى يلتهم التنين الصيني الطائر العنزة الأمريكية العجوز
- افلام : -My Fair Lady -و -Shakespeare in Love - وصراع الطبقا ...
- كورونا : السيد المهذب - الذي قتل الملايين بدون ان يراق على ا ...
- الإرهاب : للمسيحي و اليهودي : ورقة جنون , أما الأرهاب للمسلم ...
- لماذا شيطن ابن زايد الفلسطينيين لهذا اليوم ,,,, ليوم التط/ ب ...
- ريال السعودية : تبرعات مغمسة بالمنة والسقوط
- عندما تفرط مسبحة التطبيع الخليجي
- التطبيع الإماراتي الإسرائيلي وأعمال المافيا
- آيا صوفيا : من متحف الى مسجد ,هل من معترض !
- عودة آيا صوفيا كمسجد ازعج البابا واليونان والسيسي ومشايخ الث ...


المزيد.....




- ترامب: مجزرة مدرسة تكساس سبب لاقتناء السلاح وليس نزعه
- حادث تكساس: ترامب يطالب بإعطاء أولوية لتأمين المدارس الأمريك ...
- إسرائيل وقادة فلسطينيون حاولوا تشويه سمعة حماس وبريطانيا أصر ...
- شاهد: تجمع قياسي لـ-مصاصي الدماء- بمناسبة مرور 125 سنة على ن ...
- DW تتحقق: هل يستخدم الجوع كسلاح في الحرب الأوكرانية؟
- مصر..واقعة أليمة في محافظة سوهاج
- السفير الروسي بواشنطن يهنئ كيسنجر بعيد ميلاده الـ 99 ويشيد ...
- لوكاشينكو: الوضع العسكري - السياسي بالقرب من حدود بيلاروس مت ...
- الحرب في أوكرانيا: كييف تعلن أن قواتها قد تتراجع أمام التقدم ...
- تقرير أممي: انتهاكات المليشيات في ليبيا متواصل وحظر الأسلحة ...


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاله ابوليل - اصابع خليجية لتدمير قوة مصر ومكانتها التاريخية !! لماذا؟