أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - هاله ابوليل - - رغد صدام حسين - ماذا تفعل في قناة العبرية !















المزيد.....

- رغد صدام حسين - ماذا تفعل في قناة العبرية !


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 6819 - 2021 / 2 / 20 - 14:13
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


رغد صدام حسين ماذا تفعل في قناة العبرية !
أود بداية أن الفت انظار من لا يعرف قناة العبرية, فهي قناة تتحدث بلسان عربي وقلب صهيوني وتابعة للمجموعة الاعلامية للعربية السعودية و مقرها في مدينة دبي للأعلام (يقال أن السعودية بصدد نقل مقرها ألى السعودية لتخفيف الضغط المسعور من حمى التطبيع و القادم من الإمارات نحوها ).فقد يكلفها ذلك فقدان الزعامة الدينية في المستقبل فيما لو راهنت على وضع بيضها كلّه في سلة الامارات المخروقة منذ زمن من يهود المغرب والعراق واليمن أو ما يسمون بالصهاينة العرب الجدد . فكلنا رآينا الطبطبة الاماراتية الرقيقة على افخاد اليهودية - وزيرة الثقافة والرياضة ذات الاصل اليهودي المغربي (ميري ريغيف )
وبكاءها الذي يقطع القلب لان ابو ظبي عزفت لها نشيدهم الهاتكفاه , فابكت الوزرات - التي تحت الدشاديش كلها ومن يومها بدأ مسلسل التطبيع .
وقد استمدت هذه القناة المتصهينّة لها - في الآونة الاخيرة استمدت اسما شرعيا لها يتوافق مع تطلعاتها الجديدة من ترويج التطبيع مع الكيان الصهيوني لدرجة اعداد برامج لتزوير التاريخ المعروف للجميع وذلك لخدمة الصهيونية العالمية وتمكينها من ارض فلسطين ولجعل الاجيال القادمة تقوم بعلاقات طبيعية بدون أن يطالبون بارضهم المستلبة , وذلك بعمل برامج وثائقية مزورة للتاريخ وللحقائق بعيون وقحة ومذيعين متصهينيين , مما جعلها تستمد لقب العبرية - اليهودية باستحقاق منقطع النظير .
تخيّل يا رعاك الله أنه ظهر في احد برامجها أن الفلسطينيين اصحاب الأرض الشرعية ,اصبحوا الغزاة و اليهود القادمين من الشتات , هم اصحاب الأرض !
في حركة تزوير (اماراتي سعودي بحريني ) لتاريخ وجغرافيا وانسانية المصير المشترك بيننا . .فبلاد العرب لم تعد أوطاني بل" صديق عدوي حتى لو كان أخي . سيصبح عدوي " هذه هي المعادلة الجديدة بيننا .
فهل اخطأنا, عندما اسميناها قناة العبرية !
حتما لم نخطأ ولم يخطأ كل من له ضمير حي لم تلوثه الصهيونية العالمية ,كما فعلت من غسيل ادمغة باخوتنا الخلايجة الذين يرتدون غترة تحجب رؤوسهم عن التفكير في بلد تتجاوز حرارة صيفة 50 درجة !
فهل يعقل أن تغطي رأسك لتجعلنا نعاني من غباءك الوراثي !
ففلسطين باقية وممالك الرمال والزجاج سيكون نصيبها الدمار بما جنته ايديها من كل هذا الخراب الذي احدثته والشقوق التي شقتها في صدور اخوتنا من المحيط الى الخليج باعمالها التدميرية ومشاركتها في خراب اليمن وليبيا والسودان والعراق . وأخيرا سن حربة الخيانة بتطبيعها مع العدو الأزلي للأمة الأسلامية .
كان لابد من هذه المقدمة لفهم الواقع الحالي ولمعرفة سياسات تلك الدولة و اعلامها المأجور للصهيونية وترويج التطبيع المجاني للكيان الصهيوني بحجة أن هناك بعبعا ايرانيا يريد ابتلاع ممالك النفط والرمال ولا علم لنا ما يدور بعقول تغطيها الغترة وتحجب عنها الواقع, فلماذا يقفز الخلايجة الى الجهة الاخرى نحو دولة الكيان الصهيوني لعمل سلام لا يحتاجونه فعليا في حين أن بأمكانهم مد يد السلام للبعبع المخيف واتقاء شره وعمل اتفاقية سلام معه.
فعمل اتفاقيات سلام مع الأعداء شيء غير مستهجن فكلنا رأينا الدول الحدودية التي تخشى على حدودها وقعت اتفاقيات استسلام مع الكيان الصهيوني لأنه يعتبر البعبع الذي تخيفهم قوته,
فلماذا لا يفعل الخلايجة ذلك مع بعبعهم وذهبوا ليطبعوا مع بعبع الآخرين, والله إن لذلك خطط لا يفهمها حتى ابليس نفسه , ولكن ربما غطاء الرأس ( الغترة ) هي من تحجب التفكير السليم .هي السبب وراء ذلك التشقلب والدوران للخلف .
ظهرت رغد صدام حسين ذات الخمسين عاما بقوام عارضات الازياء , وخصر منحوت و وجه يشبه القمر ترتدي عقد فيروزي يتناسب مع لون التنورة الفيروزية . فعليا كانت ذات اطلالة مبهرة للغاية و قمة في الأناقة والجمال ورغم ذلك لم تأت رغد لتتكلم عن الماركات والآزياء ,فهي ابنة اسياد العراق لسنوات , جاءت تتكلم بلسان سياسي كانت ممنوعة من أن تتحدث به لسنوات بسبب شروط الاقامة في الآردن , فماذا تغيّر!
هل تركت بيت الضيافة الاردنية و سكنت في دبي مثلا !
ما الذي استجد بارملة حسين كامل المنشق وابنة القائد الأعلى للعراق, احدى ماجدات العراق التي بقيّت بعد تدمير العراق واستيلاء الشيعة عليه بعد أن أصبح العراق كومة من الخراب ,
فهل ستكون هي من ستعيد العراق إلى عصره الذهبي !
قبل أن نتورط بتحليلات ساذجة مثل هؤلاء الذين يظهروا علينا في الفضائيات ويرمون بالترهات علينا أن نسأل رغد صدام حسين بعض الأسئلة الحاسمة .
هل تعلمين أن السعودية وشيوخ النفط كانوا يعتبرون شركاء بما حصل لوالدك ألم يراودك تساءل ولو قليل لماذا لم يدافع شيوخ النفط عن اعدامه واكتفوا بحبسه وقد كان لملك السعودية كلمة طولى عند بوش وكان من الممكن أن يتوسط في ذلك !
لماذا جعلوه اضحية للعيد بايدي الشيعة - رغم أنه سني مثلهم !
قد يكون غزوه للكويت الفخ الذي اوقعوه فيه للإقتصاص منه والنيل من شعبيته وجمهوريته الشعبية فالرجل المغوار كان ذو سطوة كارزمية لا تقاوم جماهيريا وقد استحوذ على اتباع حوله وكان هذا يغيضهم , ويؤرق مضاجعهم حتى قبل غزوه للكويت وارتكابه حماقة عمره كلها .
عزيزتي رغد
اريد أن اخبرك شيئا عن هؤلاء الخلايجة ,اعرف إنك لم تعيشي بينهم ولذلك مهما عرفت عنهم فأنت لا تعرفينهم حق المعرفة .
هؤلاء يعيشون في تمثيلية فرضتها عليهم سيناريو الحياة الجديدة , ورغم قلة عددهم فهم يؤمنون بدور السيد والخدم , فبعد أن اتم لله عليهم بالنفط لم تعد الخيمة مقرهم ولا الجمل مركبهم ,لقد تطاولوا في البنيان واصبحوا يرتدون احذية في ارجلهم , وهذا طبيعي فالنفط ضخ اموالا لم يكن يؤمنون بقدرتها على تغيير نمط عيشهم حتى حدث واصبحوا مرتهنين تحت اقدام بلير وعرابي التغيير من مؤسسات امريكا التي تحكم في حكومة الظل الغير مرئية . هل رأيت بطة تسبح هادئة في وسط البحر ولكن هل تعلمين حركة الماء تحتها هل تعلمين عن هدير الالاف الامواج تحت تلك تحرك البطة .
هذه الامواج هي مؤسسات الظل المتخفيّة تحت شركات ومنظمات حماية و حراسة وامن لحماية مصالح الغرب فلا يغرنك تلميعهم واعطاءك دور سياسي في العراق بعدما كانوا سببا في تدميره وخرابه .
هؤلاء لا يؤمن جاتبهم ,هم يؤمنون بالتفوق على غيرهم بارصدة المليارات لتي يملكونها ويريدون أن يشتروا فيها الخدم والحماية والحرس ليموتوا بدلا منهم !واليك هذا المثال البسيط الذي لم تطويه أوراق التاريخ بعد وتجعلنا ننساه .
اثناء كذبة محاربة الدواعش - التي هي صناعة سعودية اماراتية امريكية صهيونية , خرجت الاماراتية "عائشة المنصوري " قائدة السرب العمليات بالتحليق فوق سوريا وعندما أرادت أن تجازف بأي الطيارين تتخلى بدون أن تلام, أرسلت امرا للطيار الاردني" معاذ الكساسبة" لينزل تحت خط مرماهم, فيصيدونه ويحتجزونه ويحرقوه كما رآينا جميعا وكما رآى العالم كلّه.
لماذا لم ترسل عائشة المنصوري طيارا سعوديا أو أماراتيا كانوا في نفس السرب لخط لمواجهة !
هذه هي عقلية هؤلاء ,نحن نشتري من يموت بدلا عنا فهل نحن مخطئون !
في احتجاجات دوار اللؤلؤة في البحرين, كانوا يضعون في المقدمة لإمتصاص الضربات المأجوريين و الجنود المجنسين اولا من العسكريين ومن السودان والاردن و مصر, ليكونوا هم - الحصاد وليس ابن بلدهم .
ان مفهوم الارض عندهم ليس حبا بالوطن وبالشجر والبحر و بل حبا بالحياة الرغيدة التي يوفرها أنبوب النفط ,لذا تجدهم يضعون ملياراتهم في بنوك سويسرا ليهربوا في أي وقت تاركين الصحراء وراءهم .وما
دامت الأمور حاليا تحت السيطرة ويمكن أن يستفيدوا أكثر من انابيب النفط, فلا بأس في استئجار من يخدمنا ويدافع عنا ويحمي ظهورنا بل ومن يقتل بدلا عنا.
هل تعرفين حقا , مع من تتعاملين .
لقد كان صدام حسين في زمن ترمب ,ارهابي ومجرم ولكنه في زمن بايدن الذي يريد علاقات مع ايران ازعجتهم فقد اصبح والدك دكتاتور فقط ولكن يتبعها بكلمة لكن !
فما وراء لكن تلك .
فلماذا يا ترى !
لأن صدام حسين ديكتاتور ,وهم ملائكة وحمامات سلام لشعوبهم!
صدام حسين دكتاتور لأنهم لا يستطيعون تغيير الخطاب المكرر من سنوات مرة واحدة , فقد كانوا سببا في شيطنته وفي جره في مغامرة احتلال الكويت الشقيق لقد صنعوا له فخ و اوقعوه فيه, وشهدوا ساحة اعدامه وهم يحتسون كؤوسا من النبيذ المعتق مع ايران الذين يقيمون معها اتفاقيات تجارية بالملايين , ونصف الشعب الاماراتي قادم من اصول ايرانية و قرقاش اكبر مثال إن كنت لا تعلمين !.
لقد كان صدام حسين يخيفهم أكثر من البعبع الايراني في ذلك الزمان ,لذا تآمروا على اضعافه وجروه بحرب طويلة مع ايران لاضعافه , ثم زينوا له احتلال الكويت لقتله والتخلص منه , والآن صدام دكتاتور ولكن ........(املآ الفراغات حسب الطلب :
هل تعرفين ماذا يمكن أن نعبأ بتلك النقاط
حسنا ,سأساعدك في الحل . صحيح أن صدام حسين دكتاتور ولا مجال لتفنيد ذلك ,ولكنه كان يحمي ظهورنا من البعبع الإيراني لسنوات!!
نحن الآن مكشوفين الظهر بعد أن استولى الشيعة على العراق , وجاء بايدن يهددنا بهم ,ويلغي كل ما فعله ترامب من اجلنا ! فماذا نحن فاعلين !
إن غرفة العمليات في ابو ظبي لا تهدأ ولا تكل ولا تمل وهي تضع الخطط البديلة وأنت جزء من الخطة البديلة
فهل تقبلي وأنت حفيدة بابل التي هزمت العبرانيين وطردتهم شر طردة , أن تكوني أداة بأيدي ممالك الرمال والزجاج المتصهينة
, وأنت ابنة النهرين دجلة و الفرات وحفيدة السومريين والبابليين العظماء !

دكتاتور. نعم ولكننا نحتاج لإعادة صنم آخر يتلقى الضربات عنا , يحارب من اجلنا .ويضحي بشعبة لحمايتنا , ويلزم أن نأت بصدام حسين جديد .
لكن صدام حسين ,اولاده قتلوا, ولم يتبقى له سوى ارملة خمسينية جميلة قد تقودنا لعراق جديد سني يحمي عروشنا الكرتونية أن تكون في مهب الريح ,يقتل شعبه و ليش شعبنا من اجلنا نحن (هذا هو خطابهم الداخلي يؤمنون بان المال يجلب لهم الخدم ) .
نحن ملاك اساطين المال وقارونات المليارات , نستطيع أن نشتري قوافل من العاطلين عن العمل في البلاد الفقيرة , في السودان مصر و الاردن وسوريا و اثيوبيا ونيجيريا والسنغال و المغرب , ليحاربوا بدلا عنا .
نحن ندفع وهم يموتون ,هذه هي المقايضة , فهل يعقل أن يتخلى محمد بن زايد عن مليون من شعبه معظمهم مجنسين أضافهم إلى جيشه لتطعيمه بجينات قوية و منافقة له وقوة اقتصادية وجنود يدافعون عن عرشه من باب الاعتراف بالجميل أمثال ما رأينا من المجنس الخسيس الفلسطيني " وسيم يوسف" الخائن لشعبه وتاريخ بلاده , فقد بات يردد مثلهم و يصلي بصلاتهم الابراهيمة الجديدة بل ويعتذر للصهاينة عن كره لهم سابقا , ونسي حليب امه الذي ارضعته الفلسطينيات الاحرار لأولادهم في حب فلسطين ووجوب تحريرها من الصهاينة المحتلين .
هؤلاء الذين اشتراهم (مبز) بالمال ليصبحوا ابواق له يتحدثون بلسانه العبري ويروجون للتطبيع العلني والمجاني .
تذهبين بقدميك الجميلتين لتلوثي تاريخ والدك مع اليهود المتصهينيين !
وتصبحين بوقا يتحدث مثلهم,
من الذي اغواك !
من الذي لعب برأسك !
لماذا تظهرين الآن !
ما هي أجندة ممالك الرمال والنفط في تدمير ما تبقى من عراق!
أن هذه الكائنات الوظيفية لا تفكر إلا بمصالحها , اعتادت أن تشتري القتلة المأجورين لتنفيذ خططها.
الم تسمعي عن مجرم اسمه "محمد دحلان" انه المستشار الامني لهم حاليا !!
هل عرفت ماذا يعني أن تستعين دولة بقاتل مأجور لتأخذ منه الاستشارة !
يريدون استعادة العراق الآن بعد أن كانوا سببا في خرابه , يريدون إعادة العراق للواجهة ليتلقى الضربات بدلا عنهم ومن جديد ,
إنهم كيانات وظيفية , طفيلية , تقتات على دماء غيرهم من البشر - الذين يبحثون عن المال .
لذا اتمنى من الماجدة العراقية- الراقية , الجميلة أن لا تقع في نفس الفخ الذي وقع فيه ابوها , بعدما زينوا له غزو الكويت ثم شهدوا اعدامه , وهم يحتسون كؤوس الشمبانيا الباردة .
فلا تكوني لعبة للترويج , يستخدمونها لأغراضهم وعندما تفشلين سيرمونك , باقرب حاوية للقمامة .
كوني السيدة رغد ابنة صدام حسين فقط .
حافظي على تراثك واسمك ليبقى العراق مستعدا لاحتضانك بطريقته هو , وليس بطريقتهم الخسيسة في استغلال البشر, لتحقيق مطامعهم ومآربهم .
انم لا يقدحون من رؤوسهم .
هناك أيدي صهيونية وراء كل أفعالهم وتقاريرهم واجنداتهم , وهدفهم ينصب جميعا لخدمة الكيان الصهيوني - الناشىء على ارض فلسطين التاريخية .
العراق يا صديقتي , عندما يحتاجك سيناديك بدون رافعة خليجية , صهيونية , تطبيعية , قذرة .
فهل لنصيحتي آذان عندك .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,718,651
- ايمن نور الليبرالي والثعبان الاقرع والآخوان المسلمين –البعبع
- مااحقركم يا جماعة
- الجسم الطبي ورفاهية الدولة العميقة وعضوية نادي الفقراء - قصة ...
- من موسوعة -صبح الأعشى في صناعة الإنشا،-
- libido ومقياس التحضر في الدول وقضايا الاغتصاب
- متى يلتهم التنين الصيني الطائر العنزة الأمريكية العجوز
- افلام : -My Fair Lady -و -Shakespeare in Love - وصراع الطبقا ...
- كورونا : السيد المهذب - الذي قتل الملايين بدون ان يراق على ا ...
- الإرهاب : للمسيحي و اليهودي : ورقة جنون , أما الأرهاب للمسلم ...
- لماذا شيطن ابن زايد الفلسطينيين لهذا اليوم ,,,, ليوم التط/ ب ...
- ريال السعودية : تبرعات مغمسة بالمنة والسقوط
- عندما تفرط مسبحة التطبيع الخليجي
- التطبيع الإماراتي الإسرائيلي وأعمال المافيا
- آيا صوفيا : من متحف الى مسجد ,هل من معترض !
- عودة آيا صوفيا كمسجد ازعج البابا واليونان والسيسي ومشايخ الث ...
- ترامب في غرفة الإنعاش
- حروب السعودية الإلكترونية ومثال عليها حكاية #مرزوقة #ابو_قحط ...
- منصة `twitter العالمية والعالم الإفتراضي الرقمي وتجييش الذبا ...
- استخدام فناني الخليج كأداة تطبيعية ناعمة عبر المسلسلات
- كورونا والعدوى : ما لم يأخذه ترامب , ستأخذه كورونا


المزيد.....




- كيف تخطط -فايزر- و-مودرنا- لتطوير لقاحهما ضد سلالات كورونا ا ...
- شاهد.. لوحات جدارية تستعيد رونقها بعد ترميمها بتقنية الليزر ...
- من هي المحجبة التي شاركت في الإيجاز الصحفي للبيت الأبيض؟
- نيجيريا.. خطف تلاميذ مدرسة في ثاني حادث خلال نحو أسبوع
- وزارة الصحة: 50% من الإسرائيليين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح ...
- وسائل إعلام سعودية: التحالف العربي يعلن تدمير طائرة مسيرة أط ...
- الغرب يعلن مطاردة النخبة السورية
- شاهد: برج -ترايدنت- بطول 48 مترا في مدينة -أكوافنتشر المائية ...
- شاهد: برج -ترايدنت- بطول 48 مترا في مدينة -أكوافنتشر المائية ...
- نائبان يضغطان على إدارة بايدن لوقف ترحيل عراقيين


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - هاله ابوليل - - رغد صدام حسين - ماذا تفعل في قناة العبرية !