أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - لبنانيات ...














المزيد.....

لبنانيات ...


طارق حجي
(Tarek Heggy)


الحوار المتمدن-العدد: 6877 - 2021 / 4 / 23 - 15:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رئيسان لبلدِ الفينيق الجميل لبنان عرفتُهما بشكلٍ شخصيّ وإلتقيتُ بهما وكانت لي معهما جلسات وحوارات ممتدة.

الأول هو إيميل لحود الذى ولد يوم 16 يناير 1936 ولا يزال على قيدِ الحياة. وكان رئيساً للبنان لتسعِ سنواتٍ من 1998 الى 2007 ... وهو ابن العماد جميل لحود أحد قادة الحركةِ التحرريةِ.


والثاني هو ميشيل عون المولود يوم 15 فبراير 1935 والذى يشغلَ منذ 31 يناير 2016 وللآن منصبَ رئيسِ جمهوريةِ لبنان.

وكلٌ منهما كان قائداً للجيشِ اللبناني.

وبديهي أنهما مسيحيان مارونيان. فرئيسُ جمهورية لبنان لابد وأن يكون مسيحياً مارونياً.

وقد أكملتُ اليوم كتابةَ مذكراتي عن حواراتي معهما :
مع لحود فى لبنان ومع عون فى پاريس.

وهذه هى خاتمة هذه المذكرات التى جاءت فى عشرة آلاف كلمة :

كان حكمي على الرئيسِ لحود قبل أن نلتقي ونتحاور وأسمعُ منه الكثير حُكماً يميل للسلبيةِ. وبعد أن عرفتُه وسمعتُ منه تحوّل حكمي عليه للإيجابيةِ.

أما حكمي على الرئيس عون فكان خلال سني منفاه الپاريسي يميل للإيجابيةِ. وبعد آخر لقاءاتِنا فى فرنسا رجع للبنان وبدأت مواقفُه وأقواله تحرك حكمي عليه من الإيجابيةِ المتحفظةِ للسلبيةِ المفرطةِ.

ومن الأشياءِ التى سمعتُها من لحود وأوجعت قلبي ما ذكرَه لي عن التكبرِ الذى لمسَه طيلة سني رئاستِه من حكّام الولايات المتحدة. ومن الأمثلة الكثيرة التى ضربها عن هذا التكبر أن مادلين أولبرايت والتى كانت إبان رئاسته هى وزيرة خارجية الولايات المتحدة والمنوط بها التعامل معه لا تتصل به تليفونياً إلاّ ما بين الساعة الثانية والرابعة صباحاً !

وقد دلتني لقاءاتي بلحودٍ على حقيقةِ أكاد أن أكون متيقناً منها وهى أن لحود لم تجعله رئاسةُ لبنان ثرياً. وهى ظاهرة إستثائية فى لبنان.

ولحود لم يجعله منصب رئاسة الجمهورية طاووساً كما يحدث عادة فى منطقة الشرق الأوسط.

أما ميشيل عون فهو رجل مثَّل واحدةً من أكبر صدمات حياتي مع البشر.

ففى بيته الپاريسي إستمعتُ له لساعاتٍ وهو يردد :

* أن سوريا-الأسد وحزبَ الله وإيران هم على رأسِ قائمةِ أعداء لبنان وليس إسرائيل.

** أنه إن أصبح رئيساً للبنان فإن أولَ و أكبرَ أهدافِه سيكون تحقيق "دولة واحدة وسلاح واحد فى لبنان".

*** أن محاربةَ فساد زعماءِ الطوائفِ والساسة سيكون ضمن أول أولوياتِه.

وقد عاد عون من المنفى الفرنسي للبنان ثم أصبح (بعون حزب الله) رئيس جمهورية لبنان ، وقال وفعل عكس ونقيض ما سمعتُه منه فى پاريس بحضورِ صديق مشترك هو الصحفي اللبناني پيار عقل.

و عون كان قبل الرئاسةِ طاووساً صغيراً نصف منفوش وصار مع صيرورته رئيسَ لبنان طاووساً كبيراً منفوشاً لأقصي درجة.

فى مستهلِ حياتي الثقافية ولِد حبي للبنان الذى كان يضم نصفَ عدد دور النشر الموجودة فى كل البلادِ الناطقة بالعربية. وكان أكثر من نصفِ ما قرأتُه مطبوعاً فى لبنان. وكنت شغوفاً بمتابعةِ الحياةِ السياسيةِ والثقافيةِ اللبنانية. فكنت أعرفُ وأُتابعُ عشرات الزعماء والساسة والأدباء والشعراء اللبنانيين والمقيمين فى لبنان.

واليوم ، وبمحاذاة أسفي على حال لبنان ، فإنني على يقينٍ أنه لا ترياق لهذه الحال إلاّ بعد حدوثِ أمرين :

أولهما ، أن يحكم اللبنانيون فقط لبنان.

وثانيهما ، إيجاد حياة سياسية عصرية عوضاً عن الصيغة الطائفية/العائلية/القروسطية (قرون أوسطية) التى سادت فى لبنان منذ إستقلاله والتى تكاد تكون بلا نظير على سطح الكرة الأرضية.


ومما يوجع القلب أن إحتمالات تحقق هذين الأمرين غير كبيرة.

بقى أن أقول أن عشقي للبنان له صلة بمصريتي. فلبنان متعدد الأعراق والأديان والطوائف والثقافات ، لبنان البحر المتوسط كان تجسيداً لما أُحبه لبلدي مصر.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خواطر عن المواطنة والدولة المدنية فى مِصْرَ
- من المتهم ؟
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم
- مقتطفات من دفتر يوميات طارق حجي - المجموعة الأولى.
- خواطرٌ مصريةٌ صرفٌ.
- هوامش على دفتر الإنتخابات الأمريكية.
- التعليم ... ولاشيء غيره
- حقائق المجتمعات العربية السبع.
- نظرة ماكرو للثقافة الذكورية.
- ذكريات كردستانية.
- مصرُ بين مصيرين ...
- لبنان فى الميزان ...
- إشكالية الهوية المصرية.
- من خواطر طارق حجّي
- دانات من أقصي الشمال البريطاني - مقالات قصيرة.
- ذكريات ...
- من أهم جذور محنة المسلمين التاريخية.
- المرأة فى أبشع تراث ...
- الواقع المصري بين الأمراض والأعراض.
- من دفتر اليومية : 26 مارس 2019


المزيد.....




- بالفيديو.. سقوط صاروخ فلسطيني على مدينة رمات غان قرب تل أبيب ...
- كتائب القسام تقصف موديعين قرب رام الله -إهداء لأرواح ضحايا ا ...
- التصعيد العسكري بين إسرائيل وقطاع غزة: أبرز المستجدات لحظة ب ...
- التصعيد العسكري بين إسرائيل وقطاع غزة: أبرز المستجدات لحظة ب ...
- فرنسا تحظر المسيرات المؤيدة للفلسطينيين في باريس والمنظمون ي ...
- روسيا تسجل 8790 إصابة -كورونا- و364 حالة وفاة خلال الـ24 ساع ...
- بعد نقله إلى المستشفى.. ممثل مصري: مش عارف عندي إيه
- انفجار قوي بعد هجوم صاروخي لـ-حماس- على ميناء إسرائيلي... في ...
- فلسطيني يداعب طفله الوحيد الناجي من القصف الإسرائيلي... فيدي ...
- أدرعي يوجه تحذيرا شديد اللهجة للبنان


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - لبنانيات ...