أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - خواطر عن المواطنة والدولة المدنية فى مِصْرَ














المزيد.....

خواطر عن المواطنة والدولة المدنية فى مِصْرَ


طارق حجي
(Tarek Heggy)


الحوار المتمدن-العدد: 6876 - 2021 / 4 / 22 - 02:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أكثر ما يُقال فى مِصْرَ أن المصريين المسلمين مسؤولون "شرعاً" عن حمايةِ أرواحِ وأموالِ المصريين المسيحيين. وهذا ضربٌ من الجنونِ. فمن العته أن يقول أيُّ مصريّ ما يدل على جهلِه بمفهومِ المواطنةِ.

فالمصري المسلم لا يمتنع عن إيذاءِ المصري المسيحي لأن حديثاً فى صحيحِ البخاري يحض على عدمِ إيذاءِ المسلمِ للمسيحي ولكن لأن المصري المسيحي هو مواطنٌ مصريٌّ له ما للمصري المسلم من حقوقٍ وعليه ما على المصري المسلم من واجباتٍ.

فالمواطنةُ فقط هى التى تحدد حقوق مواطني مِصْرَ ووجباتهم بصرفِ النظرِ (كليةً) عن الدينِ والجنسِ واللونِ.

وهناك كلمات يرددها بعضُ الشيوخ فى مِصْرَ ترقي لأفقٍ أعلي من آفاقِ العته كأن يقال أن المصريّ المسلم إن قَتَلَ مصرياً مسيحياً فإنه لا يُعدم لأن دمَ المسلمِ أعلى قيمةً من دمِ المسيحي. وينتظر مثلي أن يُحاكم و يُعاقب من يدلي بهذا القيء.

ومن الظواهرِ التى أراها متعارضةً كليةً من فهمي للمواطنةِ أن يهتف جنودُ الجيشِ المصري ب "الله أكبر" ، وهو هتاف لاشك أن رقائقاً دينية إسلامية تكتنفه. وكان المنطقُ يحتم أن يهتف الجنودُ المصريون ب "تحيا مِصْرَ ".

ومن تجليات هذا الدهس لمفهوم المواطنة فى مِصْرَ اليوم كوَّن معظم مادة اللغة العربية من السور القرآنية. فمكان هذه السور هو مادة الدين الإسلامي. أما مادة اللغة العربية فيجب أن تكون نصوصها النثرية والشعرية من روائع الأدب العربي (القديمة والحديثة). حتى الروايات التى يدرسها تلاميذ وطلاب التعليم العام حكمها نفس الفكر المضاد لمعاني المواطنة. فمن المضحك أن يدرس تلاميذ التعليم فى مِصْرَ رواية "وا إسلاماه" للأديب اليمني عليّ أحمد با كاثير ولا يدرسوا روايات عن مِصْرَ القديمة مثل "عبث الأقدار" و "رادوبيس" و "كفاح طيبة" وكلها من روائع نجيب محفوظ الذى شَرَعَ جهادي فى ذبحه ذات يوم !

وقبل إحصاءِ الأمثلة (وما أكثرها) على هدرِ معاني المواطنةِ ، فالأهم هو وضع رؤيةٍ vision رسميةٍ لمفهومِ المواطنةِ ثم تنبثق من هذه الرؤية سياساتٌ policies تكفل ضمان تطبيقِ مفهومِ المواطنةِ فى كل المجالاتِ وسائرِ المناحي.

ومن المؤسفِ أن المجتمعَ المصريّ قد أصيبَ بجرثومةِ فكرِ السلفيين بشكلٍ ودرجةٍ كبيرين. فمتابعةُ تصريحات وأحاديث كثيرٍ من كبارِ المسؤولين ومعظمِ الإعلاميين تُظهر بوضوحٍ لأيّ حدٍ أصبح هؤلاء يطعنون فكرتي "الدولة المدنية" و "المواطنة" فى مقتلٍ بمفرداتٍ وصيّغ تقول الكثيرَ عن بعدِ عقليتِهم وأفكارِهم عن مفاهيمِ الدولةِ المدنيةِ ومن أهمِها مفهوم المواطنةِ.

ويقتضي دعم مفاهيم الدولةِ المدنيةِ ومفهوم المواطنةِ مراجعة حجم مؤسساتِ التعليمِ الديني. ففى مِصْرَ كليات للطب والعلوم والهندسة والطب البيطري والصيدلة والتجارة والآداب بها مئات الألوف لا يدخلها غيرُ المسلمين رغم أن الدولةَ هى التى توفر ميزانياتها (من ضرائبٍ سددها مسلمون ومسيحيون).






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المتهم ؟
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم
- مقتطفات من دفتر يوميات طارق حجي - المجموعة الأولى.
- خواطرٌ مصريةٌ صرفٌ.
- هوامش على دفتر الإنتخابات الأمريكية.
- التعليم ... ولاشيء غيره
- حقائق المجتمعات العربية السبع.
- نظرة ماكرو للثقافة الذكورية.
- ذكريات كردستانية.
- مصرُ بين مصيرين ...
- لبنان فى الميزان ...
- إشكالية الهوية المصرية.
- من خواطر طارق حجّي
- دانات من أقصي الشمال البريطاني - مقالات قصيرة.
- ذكريات ...
- من أهم جذور محنة المسلمين التاريخية.
- المرأة فى أبشع تراث ...
- الواقع المصري بين الأمراض والأعراض.
- من دفتر اليومية : 26 مارس 2019
- خواطر مثقف معني بالتنوير


المزيد.....




- يمكن أن تضعف الدم وتسبب النزيف.. إليك ما يجب عليك فعله إذا ل ...
- تقارير: الجيش الإسرائيلي أصدر إخطارا بنيته قصف مبنى يضم مكات ...
- الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة في الضفة الغربية
- الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة في الضفة الغربية
- العراق ثانيا باستيراد منتجات الالبان التركية
- القانونية النيابية ترجح تأجيل انتخابات مجلس النواب إلى إشعار ...
- الخارجية الروسية حول تفجيرات فربتيس: براغ لا تستطيع إجراء تح ...
- وزير الداخلية الأردني يدعو لعدم الاقتراب من المواقع الحدودية ...
- عبر استراتيجيتها الجديدة… هل تستطيع القوات الأمنية العراقية ...
- توضيح جديد من شرطة دبي بخصوص -مخالفة الكمامة-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - خواطر عن المواطنة والدولة المدنية فى مِصْرَ