أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سليم نزال - عن الربيع عن روما و عن الحياة ! احاديث عن الحياة!














المزيد.....

عن الربيع عن روما و عن الحياة ! احاديث عن الحياة!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6876 - 2021 / 4 / 22 - 05:37
المحور: السياحة والرحلات
    


عن الربيع عن روما و عن الحياة !
احاديث عن الحياة!

سليم نزال

من طرائف ما سمعته من صديق مرة ان الربيع النرويجى ربيع على الروزنامة فقط.اما فى الواقع فهو حسب رايه شتاء بجاكيت خفيف.و كلمة شتاء فى لغتنا تفترض المطر كون الكلمة مرتبطه مباشرة بالمطر كونه هذا هو المناخ العالم لللاقطار العربية و الثلوج استثناء.
و لما كان العقل مطبوعا بالتفكير السائد فى البيئة كان لدى صديق يصرعلى القول انها تشتى ثلجا .و كنت ارد و اقول انها تثلج.و كان يصر انه لا يوجد فرق بين الكلمتين و كنت اقول ان لم يكن هناك فرق لماذا استعمال فعل تشتى بينما يمكن استعمال فعل واحد بدون اسم .
انا كنت اعرف ان استعمال هذا التعبير هو انعكاس لتفكير بيئة بلادنا لان كلمة شتاء فى بلادنا تفترض المطر و اما هنا كلمة الشتاء تفترض سقوط الثلج لكنه اصر على عناده .و على كل حال وقع كاتب كلمات فيروز بذات الامر عندما تم استعمال تعبيرالدنى عم تشتى ثلج!
فى الصباح فقد بدا الطقس رائع و مشمسا .لكن المشكلة كانت فى الريح الباردة التى كانت تهب مما جعل الطقس يبرد .
المشكل فى الربيع فى هذه البلاد و اظن الامر ينطبق على الصيف ايضا ان المرء يغادر (فكرة ) الشتاء و البرد.لذا تجد المرء اكثر تذمرا مما عليه الامر فى الشتاء حيث يعرف المرء انه طقس بارد .اما فى الاشهر المفترض ان تكون دافئة يكثر التذمر ان خيب الطقس الامال و التوقعات.
و اتذكر زميلا ايام الدراسه كان يتمنى ان ياتى طقس بارد ايام الامتحانات لكى يظل ملتزما البيت لكى يدرس .و كان يتضايق ان جاء الطقس جميلا لانه يشعر انه حرم من الخروج و الاستمتاع بالطقس الدافىء.
و قد تحدثت قبل ايام مع زميلة تسكن فى روما قالت ان الحرارة مرتفعة .قلت هذه ليست عدالة نحن نرتجف من البرد و انتم تشكون الحر .
و طالما تطرقت لمسالة العدالة كان لنا زميل من بلد فقير يشكو و يقول اى عدل هذا ان يولد انسان فى بلد يوفرله كل شىء و انسان اخر يولد فى بلد لا يوفر له شيئا .
انه سؤال صحيح يقود المرء الى التفكير بموضوع العدالة على مستوى كونى و ليس على مستوى وطنى فحسب.و لعل هذا كان منطلق افكار الاشتراكيات الدولية.
و طالما اننا تحدثنا عن روما اظن ان الرومان يحتفلون اليوم بمولد مدينة روما التى بلغ عمرها 2770.و حسب الاسطورة الرومانية كان التوام رومس ورومولوس و قد تم ارضاعهما من ذئبة حسب الاساطير الرومانية.و اظن انه عندما كنا صغارا شاهدنا فيلما حول رومولوس الذى يعتقد انه كان اول ملك لروما .و حسب الرواية سخر روموس من البناء المتواضع للمدينة و كانت النتيجة ان قتل رومولوس اخاه التوام .
اما بانسبة لى فكان اول ما فعلته عندما وصلت الى روما انى وقفت متاملا على نهر التيبر و فكرت فى مصيرجوليوس قيصر حسب مسرحية شكسبير و رحت استعيد فى ذاكرتى كل الاحداث التى جرت فى يوم 15 اذار يوم مصرع القيصر! .
حتى انت يا بروتس صاح القيصر فى كلمات باتت خالده عندما التفت و راى خنجر صديقه الحميم بروتس .
من الغريب ان حادث الاغتيال جرى فى بدايات الربيع حيث من المفترض ان يكون شهر ولادة الطبيعة بعد شتاء .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا!.
- اشكاليات ثقافيه. حول الرمز الثقافى
- السبيل الى التقدم
- فلننتهى من ثقافه البطل الفرد المخلص!
- * فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى
- عن الشبح الذى كان يتنقل فى اوروبا!
- طيور ايلول
- شموع وسط الظلام
- مجتمعات تحت التمرين!
- هذا الصحن السحرى!
- بعيدا عن الضجيج!
- اشكالية التفاهم اللسانى بين المشرق و المغرب
- علة بلادنا هم الكتاب الفاقدى الهويه !
- يوم مشرق !
- فى نقد فلسفة التشاؤم!
- تغير العدان!
- نهايه الحلم الامريكى فى ( مصرع بائع متجول!)
- حول مسالة الديموقراطية
- م يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى ا ...
- فى الباص فى الطريق الى اوسلو


المزيد.....




- تشاووش أوغلو: تركيا تسعى لاستصدار قرار أممي -حيال الاعتداءات ...
- أحداث القدس: المستفيد الوحيد من التصعيد بين الفلسطينيين والإ ...
- الإسلاموفوبيا: رئيس الأركان الفرنسي يدعو جنودا وقعوا على خطا ...
- الصحة الفلسطينية: استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في مخيم الفوا ...
- إيران تعلن القضاء على -خلية إرهابية- حاولت التسلل من الحدود ...
- مراسلتنا: صفارات الإنذار تدوي الآن في مدينة الرملة وضواحيها ...
- كتاب جديد يكشف -علاقات غير لائقة- لامرأتين من عائلة ترامب مع ...
- نفاد الوقود في جنوب شرق الولايات المتحدة بعد الهجوم الإلكترو ...
- وسائل إعلام إسرائيلية: 5 قتلى اسرائيليين بمدينة اللد شرق تل ...
- هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب ميندورو بالفلبين 


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - السياحة والرحلات - سليم نزال - عن الربيع عن روما و عن الحياة ! احاديث عن الحياة!