أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام حتاته - اشكاليه الولد للفراش














المزيد.....

اشكاليه الولد للفراش


هشام حتاته

الحوار المتمدن-العدد: 6875 - 2021 / 4 / 21 - 04:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ سبتمبر الماضى أثارت قضية الزوجه التى قامت بخيانه زوجها لمده 11 عاما وانجبت 3 ابناء من عشيقها ، ردود أفعال واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة مع إنكار الزوج لنسب أبناءه الـ3 منها بموجب تحليل البصمة الوراثية ( D.N.A ) مؤكدًا أنهم ليسوا من صلبه، وأن زوجته التي تحمل اسمه وشرفه تخونه منذ الشهر الأول للزواج وذلك اثناء عمله بشرم الشيخ ثم سفرة الى دولة خليجية للعمل بها لتحسين ظروف معيشتهم

وتقدم الزوج للمحكمة بالعديد من التسجيلات التى تمت بين زوجته وعشيقها التى زودته بها زوجه العشيق ثم شهاده الشهود والعديد من القرائن الاخرى مصحوبة بالاضافة الى تحليل البضمه الوراثية ، فاصدرت المحكمة حكمها بالحبس 3 سنوات لكل من الزوجه والعشيق

ولكن المأساه عندما تقدم الزوج لمحكمة الاسرة بقضية انكار نسب اولاده الثلاثة من زوجته مؤيدا بتحليل البصمه الوراثية الـ D.N,A
ان المحكمة رفضت اعتماد البصمه الوراثية ورفضت القضية بناء على الحديث النبوى الوارد فى الصحيحين ( الولد للفراش وللعاهر الحجر ) لان المحاكم الشرعية المصرية لاتزال تعمل بقانون نسب الأولاد بالشَبه، أو نسب أولاد الزنا للزوج ورفضوا ترك الحديث وأصروا على نسب الأطفال بالشَبَه، وإلا سيكونوا مرتدين لإنكارهم حديث نبوي.
وقد سبق لمحكمة النقض المصرية فى الطعن رقم 958 لسنه 74 قضائية فى العام ان قالت :
( القاعدة : المقرر في قضاء هذه المحكمة أن من الأصول المقررة في الشريعة الإسلامية أن النسب يثبت بالفراش وفى حال قيام الزوجية إذا أتى الولد لستة أشهر على الأقل من وقت الزواج وكان يتصور الحمل من الزوج بأن كان مراهقاً أو بالغاً ثبت نسب الولد من الزوج بالفراش دون حاجة إلى إقرار أو بينة ، وإذا نفاه الزوج فلا ينتفى إلا بشرطين أولهما : أن يكون نفيه وقت الولادة ، ثانيهما : أن يلاعن امرأته فإذا تم اللعان بينهما مستوفياً لشروطه فرق القاضى بينهما ونفى الولد عن أبيه وألحقه بأمه ) انتهى
والغريب ان حكم محكمة النقض صدر فى العام 2008 فى وقت اصبحت البصمة الوراثية معترفا بها علميا ، ولكنه الخوف من انكار معلوم من الدين بالضرورة
ورغم ان بعض رجال الدين وقتها ان قالوا ان هذا الحديث كانت له ظروفه فى زمن لم يتقدم فيه العلم الى الاثبات بالبصمه ومنهم الشيخ
سيد زايد، عضو لجنة الفتوى في الأزهر لـ مصراوي ، إن القاعدة الفقهية للفصل في قضايا النسب لا تتعارض مع التطور العلمي، لقوله تعالى وكل يوم هو في شأن ، مضيفا أن قول الرسول عليه الصلاة و السلام الولد للفراش وللعاهر الحجر ، وكان ذلك قبل 1400 سنة، ولو أن تحليل الحامض النووي DNA يعطى نتيجة صحيحة لا تقبل التشكيك فلا مانع من الإعتماد عليه.)

تعالوا بنا ايها السيدات والساده نتصور رجلا يعيش بين ثلاثة اطفال من عمر خمسه اعوام الى عمر 11 عاما وملزم بتربيتهم والانفاق عليهم وهو يعلم علم اليقين انهم ليسوا ابنائه ، ولو كان تبناهم من احد الملاجئ لكان ذلك افضل كثيرا لان التبنى سيكون باختياره الحر .
ماهو شعوره وماهى الافكار التى يتصارع معها بين :
ماذنب هؤلاء الاطفال ؟
وماذنبه ليربى ابناء ليسوا من صلبة ويلزمه القانون بالانفاق عليهم ، ووجودهم معه سيذكره دائما بخيانه امهم له ؟
فى تصورى الشخصى انه سيكون واقعا تحت ضغوط نفسية لايتحملها بشر
كل هذا بفضل حديث مر عليه اكثر من 1400 عام ومازال الموتى فيه يحكموننا من قبورهم ؟
هل تذكرون فيلم ( اريد حلا ) فاتن حمامه عن بيت الطاعه سيناريو واخراج الرائع سعيد مرزوق الذى صور لنا حال الزوجه التى يجبرها القانون عن تعيش غصبا عنها مع زوج لاتطيق الحياه معه وصور لنا مشاعر الغضب والقهر التى تعيشها وماهو شعور هذه المراه التى تعيش تحت هذا الضغط القانونى ، والذى كان من نتيجته ان تم الغاء بيت الطاعه واكتفى باعتبار الزوجه التى ترفضه ناشز وليس لها حقوق لدى الزوج ، وهذا فى رأيى اهون الشرين ، وان كان المُشرع خطا خطوة اخرى باقرار قانون الخلع .
ولكن مازال حديث الولد للفراش وللعاهر الحجر معمول به فى محاكم الاسرة
نحن فى امس الحاجه الى مثل الرائع سعيد مرزوق ليخرج لنا فيلما يوضح فيه المعاناه التى يعيشها رجل مع ثلاثة ابناء ويلزمه القانون بالانفاق عليهم وهم ليسوا ابناءه بل انهم اولاد زنى من امهم الخائنه
ان هذا الرجل يريد فيلما على غرار فيلم ( اريد حلا ) ولكن اين هم امثال المخرجين العظام من امثال سعيد مرزوق
لقد رحل العظماء ومابقى على الساحه سوى الفن الهابط الذى يداعب جمهور شباك التذاكر من سائقى التوكتوك والميكروباص .
قلبى مع هذا الرجل
نلتقى على خير






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سد النهضه وسر التعنت الاثيوبى
- توكل كرمان واخونه الفيس بوك
- مسيحيون وليسوا نصارى
- هل احتل العرب الاندلس ؟
- زوبعه محمد رمضان ولقائه مع فنانين اسرائيليين
- صحيفة سعوديه : المسجد الاقصى ليس فى فلسطين !!!
- أما آن للفارس ان يستريح ؟
- التاريخ النائم : طبيب الغلابة ودكتور القلوب
- كابتشينو بالفانيليا - قصة قصيرة
- لماذا كان النسيئ زياده فى الكفر ؟
- ردا على الاعلامى الكويتى نادر المنصور (2)
- ردا على الاعلامى الكويتى نادر المنصور
- اخونه الفيس بوك
- النبى ادريس بين على جمعه وزاهى حواس
- عوده المُحتسب بحكم قضائى
- اشكالية السلفى والمسلم والعلماني: د.مجدى يعقوب نموذجا
- اعتذارات اساطين السلفية : لماذا الآن ؟
- عفوا شيخ الازهر : كلامك معظمه مغالطات
- قراءه فى عقل الرئيس السيسى
- رساله مفتوحه للرئيس السيسى


المزيد.....




- حركة طالبان تعلن وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة عيد ...
- الأوقاف الإسلامية بالقدس تدعو المواطنين لمواصلة الاعتكاف بال ...
- بطلب من 11 دولة.. جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول المسجد ال ...
- صور من أفريقيا: قمر رمضان في مصر وحلب الإبل في تشاد واحتفالا ...
- ملك الأردن يدين الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية في المسجد ...
- الخارجية المصرية تؤكد موقفها الرافض لاقتحام المسجد الأقصى
- بعد تأييد ترشحه للمستشارية.. شولتس يهاجم التحالف المسيحي
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- في اجتماع حول القدس.. الخارجية المصرية تبلغ سفيرة إسرائيل رف ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام حتاته - اشكاليه الولد للفراش