أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - وانت ميت ولا عايش















المزيد.....

وانت ميت ولا عايش


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6874 - 2021 / 4 / 20 - 20:48
المحور: الادب والفن
    


اقتربا من الخيمة ، واضاف الرجل :
ولكنى لا استطيع المبيت بدون لحم ، كيف سأتعشى بدون لحم ؟

ضحك زميله البدين ، وعلق دون ان يصافح اسوف :

عليك ان تصدق ، لم ينم ليلة واحدة بدون لحم منذ ولدته امه ، يقال ان امه ولدته وفى فمه قطعة من اللحم ، لحم خروف ها ... ها .. وانا الذى عاشرته كل هذا العمر استطيع ان اؤكد انه يأكل نفسه اذا لم يجد ما يأكله فى الليل .. ها .. احذرك من النوم بجواره اذا بات بدون لحم ، ربما زحف نحوك واكلك ..ها ..ها

تمتم اسوف بسذاجة
يا حفيظ ، الى هذا الحد تحب اللحم؟

قال طويل القامة وهو يطقطق بأسنانه وعيناه تلمعان ببريق غريب :
وهل فى الدنيا الذ من اللحم ؟
كل شيىء يبدأ وينتهى باللحم ، المرأة ايضا لحم ، هل سبق وزقت لحم المرأة ؟

هز اسوف رأسه بالنفى ، وتألقت عيناه بالقلق ، فاضاف الرجل ضاحكا :

انت مسكين اذ انت لم تأكل لحم المرأة ، انه من الذ اللحوم ، باستثناء لحم الخرفان باستثناء لحم الودان .. ها .. كل اللحوم لذيذة ، هل تذوقت لحم الذ ؟

صرخ اسوف فى هلع :
لا لا .. انا لم اذق اللحم ، انا لا أكل اللحم .

لا تأكل اللحم ؟ وماذا تفعل بحياتك اذن ؟

تفكر الرجل قليلا ثم قال :
ولكن معك حق ، من لا يأكل اللحم لا بد ان يبتعد عن الناس ، ليس من العبث انك اخترت الحياة فى هذا الخلاء الخالى ، لان من لا يأكل اللحم لا يحيا ، انت لست حيا انت ميت.

تراجع اسوف خطوتين الى الوراء ،وقال وكانه ينوى الهرب :
يقولون انكم اكلتم كل خرفان الدنيا فى الشمال ، هل هذا صحيح ؟

صفحة 19، 20 رواية نزيف الحجر – ابراهيم الكونى

هو رجلا ناهز الخامسة والستين ، بالتحديد يقترب من العام الثامن والستين ، ضخم الجثة ، طويل القامة ورغم طوله البين الا ان جسده السمين بكرشه الضخم يبدوا واضحا للعيان .

تمشى معه فى الشارع فلا يكاد يلمح امرأة ، الا وينزع عنها ملابسها قطعة قطعة فورا فى عقله ، ويتخيل معاشرتها ، ويقول الواحد لو مسكها هيكلها اكل .


.لفت انتباهى ولعه الزائد بالنساء بالنسبة لسنه ، فكان ذلك المدخل لاعرف مأساته:

هو فى الخامسة والخمسين من عمره تقريبا ، طلبت منه زوجته وهى فى (مثل سنه تقريبا )الا يعاشرها جنسيا بعد الان ، وان يدعها للصلاة والعبادة ، وقالت له ان المعاشرة الجنسية صارت عبء ثقيل عليها ولا تتحمله .


وللامانه على حد قولى صاحبى السمين، فالسيدة كانت واضحة تماما معه وقررت له انها لا تمانع فى زواجه باخرى يقضى بها وطره.

ولما كان الجنس ولعه الاساسى ، فقد كاد يجن من الحرمان الذى اصابه على يد أمرأته ، و حاول فعلا الزواج باخرى الا انه لم يكن مندفعا تماما رغم رغبته الملحة دوما ، لان عيناه كانت على امرين :

الاول : مدى ما يتحمله من مصاريف ماليه وهو بخيل ، ولعل ذلك كان دافعا لصديق لنا عندما طالبه يشوف له عروسة دون ان يوفر لها شقة ومهر ، ان قال له مازحا وانت هتدخل بالمجهود يا برنس ؟

فى اشارة الى انه يجب ان يقدم تضحية مالية مناسبة للزواج بامرأة قياسا الى سنه المتقدم .

الثانى: انه كان متخوفا من رد فعل اولاده الكبار المتزوجين عندما يسألونه عن سبب زواجة ، فهو لا يجروء على مصارحتهم بما قالته امهم له .

واستمر الرجل وما زال يعانى من الحرمان الجنسى والذى حوله لمراهق يجن لرؤية اى امرأة .

قابلنى مرة فى مكتبى وباغته بالسؤال كيف حالك يا صاح ؟

قال لى ميت .. انا ميت ، وهل تعتقد ان رجلا مثلى لم يذق الجنس ولم يضاجع امرأة من اكثر من عشر سنوات مازال حيا ؟

كان زميلى فى المكتب يتسمع الحديث بيننا كعادته ويبدى عدم اهتمام ربما تمثيلى ، اشركته فى الحديث ، فقال انتم ادمغتكم فيها صراصير ، فى اشارة الى تفاهة ما نناقشة من امور الجنس من وجهة نظره .

فرد عليه صديقى السمين قائلا ياعم الحاج انت فاهم حاجة ، هو فيه احلى من اكل اللحم ، ولمس اللحم ، ودخول اللحم فى اللحم ، فى اشارة فاضحة الى المعاشرة الجنسية .
فاحمر وجه زميلى خجلا وتركنا وانصرف .

فورا وعقب الحوار وربما اثناءه ، قفز الى عقلى النص السابق فى رواية نزيف الحجر لابراهيم الكونى .

ورحت أفكر فى حال هذا البائس الميت ، فعلا هل يمكن تصور اى قيمة للحياة بدون جنس ؟

وهل يتعارض الجنس والرغبة فيه ، عن اتمام مهامنا وحياتنا العادية ؟

كيف للجسد الفانى ان يخدم العالم وهو لم يخرج من دونيته الارضيه ويلتقى بالعذوبة العلوية مع امرأة عارية فى احضانه من أن لاخر؟

هل الانسان فعلا يكون حى اذا لم يذق لحم المرأة ؟ اننى اعجب لهؤلاء الممتنعين عن الجنس ايا كان دافعهم ولا استطيع ان افهم معنى واحدا للبقاء حيا بدون جنس ما دمت قادرا عليه .

ملحوظات
اولا ابراهيم الكونى
قاص واديب ليبى مشهور احد خمسين روائى عالمى معاصر وفق مجلة لير الفرنسية
ولد بغدامس عـام1948 .أنهـى دراستـه الإبتدائية بغدامس،والإعدادية بسبها،، حـصل على الليسانس ثم الماجستير فـى العلوم الأدبيّة والنقدية من معهـد غوركى لــلأدب العــالمـي بموسكـو..1977
يجيد تسع لغات وكتب ستين كتاب حتى الآن، يقوم عمله الادبي الروائي على عدد من العناصر المحدودة، على عالم الصحراء بما فيه من ندرة وامتداد وقسوة وانفتاح على جوهر الكون والوجود. وتدور معظم رواياته على جوهر العلاقة التي تربط الإنسان بالطبيعة الصحراوية وموجوداتها وعالمها المحكوم بالحتمية والقدر الذي لا يُرد، غير مفهوم العالم عن الرواية وانها عن عالم المدينة ّ.
نشر إنتاجه الأدبي بجريدة فزان الأسبوع الثقافي – طرابلس الغرب– مجلة المرأة– ليبيا الحديثة– الكفاح العربي– – البلاد– لفجرالجديد– الحرية– الميدان– الحقيقة–
( المصدر – موقع المعرفة ) ( وكيبديا )

ثانيا
الودان.. اقدم حيوان فى الصحراء الكبرى ويطلق عليه الموفلون وهو تيس جبلى انقرض فى اوربا فى القرن السابع عشر
ثالثا
نزيف الحجر رواية للكاتب الليبى ابراهيم الكونى – دار التنوير للطباعة والنشر- طبعة ثالثة 1992 ، واحدة من اروع رواياته تمزج الانسان بالطبيعة بالحيوان






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النسيان
- الرابع العاشر من ابريل
- قيس سعيد ولغته العربية
- نوال السعداوى
- الانجذاب
- مشاعر حيادية
- فتاة الاحلام
- ودارت الايام
- روعة الجنس
- القتل خارج القانون
- تعاليلى يا بطة
- امى
- مستقبل الديمقراطية الامريكية
- باى باى امريكا
- عبد الحميد الديب - امير الصعاليك
- روائع المقال : هوستون بيترسون ترجمة: يونس شاهين- السابع عشر ...
- روائع المقال : هوستون بيترسون ترجمة: يونس شاهين- السادس عشر ...
- روائع المقال : هوستون بيترسون ترجمة: يونس شاهين- االخامس عشر ...
- روائع المقال تأليف : هوستون بيترسون ترجمة: يونس شاهين- الراب ...
- روائع المقال تأليف : هوستون بيترسون ترجمة: يونس شاهين- الثال ...


المزيد.....




- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...
- من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شرك ...
- إيلين ديجينيريس تعلن نهاية برنامجها الحواري بعد 19 عاما من ا ...
- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - وانت ميت ولا عايش