أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي حسين - البحرين - مساعدة حزب الشيطان اللبناني.. من ثروة الشعب الايراني!؟/2















المزيد.....

مساعدة حزب الشيطان اللبناني.. من ثروة الشعب الايراني!؟/2


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 12:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فيما الشعب الايراني يعاني من الظلم وعدم المساواة، والغلاء والبطالة والفقر، والجوع والتشرّد، والبحث عن الطعام في النفايات، ويرفع شعارات اترك سوريا وفلسطين وفكّر في حالنا، خامنئي الغدّار يأمر بإرسال المواد الغذائية والوقود إلى حزب الشيطان اللبناني!؟

فيديو.. 4 آلاف طفل يبحثون عن الطعام في العاصمة طهران - بالفارسية
https://www.youtube.com/watch?v=TIP5pl-C0Sw


كيف أصبح «حزب الله» لعنة تهدد أمن لبنان ومستقبله؟

المؤامرات الإرهابية لـ«حزب الله» امتدت إلى مناطق عديدة في العالم

تحت شعارات المقاومة.. الحزب صادر قرارات الدولة اللبنانية

الحزب يسير وفقا لأجندة وتعليمات النظام الإيراني

بيروت- من أورينت برس:

وجهت العديد من القوى السياسية والاعلامية الاتهامات إلى «حزب الله» بالمسؤولية المباشرة أو غير المباشرة عما وقع في بيروت من انفجار هائل في مخزن نترات الامونيوم في مرفأ بيروت دمر نحو ثلث العاصمة اللبنانية، وذلك بسبب السيطرة الفعلية للحزب على كل ما يجري في ميناء بيروت بفعل نفوذه وقبضته العسكرية.

فيوما بعد يوم، كان يتضح أن سلوك «حزب الله» في الداخل اللبناني وخارجه قد أبعد المستثمرين عن لبنان ودفع الاقتصاد اللبناني إلى الانهيار.

في الآونة الأخيرة، وجه الاتهام إلى مقاول أمريكي من أصول لبنانية من قبل وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون بالتجسس ونقل معلومات حول مصادر استخباراتية أمريكية لشخص مرتبط بمليشيا «حزب الله».

إن الحادثة سواء ثبتت صحتها في النهاية أم لا فإنها تكشف مليشيا «حزب الله» على حقيقته، بأنه ليس مجرد حزب لبناني محلي، بل منظمة إرهابية ذات امتداد عالمي.

يحب «حزب الله» تصوير نفسه على أنه حركة مقاومة محلية، حزب شجاع يدافع عن لبنان ضد العدوان الإسرائيلي. الحقيقة أنه أقل بطولية بكثير وأكثر وحشية وإرهابية بكثير.

فيديو.. أمين عام حزب الله السابق يطالب بمحاكمة حسن نصراللات!
https://www.youtube.com/watch?v=E531S-3IRjQ


«أورينت برس» أعدت التقرير التالي:

يتمتع «حزب الله» بتاريخ طويل من التورط في المؤامرات الإرهابية عبر العالم. الأول هو الهجوم على مركز يهودي في بوينس آيرس عام 1994، أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة المئات، تلاه تفجير أبراج الخبر عام 1996، وهو جزء من مجمع في السعودية يضم أعضاء في قوات التحالف يراقب مناطق حظر الطيران العراقي، وقتل 19 جنديا أمريكيا وسعودي واحد.

في عام 2009، اعتقلت مصر 49 من نشطاء «حزب الله» الذين كانوا يخططون لشن هجمات على أهداف إسرائيلية. في عام 2014، اعتقلت السلطات البيروفية مواطنًا لبنانيًا لنفس الشيء. وقد وصف الموقوف بأنه ناشط في «حزب الله». في بلغاريا، وجدت السلطات أدلة «قوية» على أن «حزب الله» كان وراء التفجير الانتحاري لحافلة للسياح الإسرائيليين في عام 2012.

كشفت الكويت عن خلية إرهابية تابعة لـ«حزب الله» في عام 2017، وفي الآونة الأخيرة في العام الماضي أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة ستة مواطنين لبنانيين بتأسيس خلية إرهابية لها صلات بمليشيا «حزب الله». في غضون ذلك يخوض إرهابيو «حزب الله» معركة في كل من سوريا واليمن والعراق.

وهناك إرهاب «حزب الله» داخل لبنان. فقد استنكر مجلس الأمن الدولي اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري باعتباره جريمة إرهابية. وتم اتهام خمسة من عناصر «حزب الله» باغتيال الحريري.

ومن المفارقات أن الحريري استخدم نفوذه الإقليمي والدولي الكبير لإقناع العالم بأن «حزب الله» ليس منظمة إرهابية بل مجرد مليشيا لبنانية محلية تقاتل الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان. لكن انسحاب إسرائيل عام 2000 جرد «حزب الله» من ورقة تين «المقاومة المحلية».

لعنة على لبنان

بالنسبة للبنانيين أثبت «حزب الله» أنه لعنة. على الصعيد المحلي أدى خطاب الحزب المتفجر وانخراطه في الحروب الإقليمية وحالات الصراع مع إسرائيل من حين لآخر إلى إبعاد المستثمرين الأجانب عن لبنان ودفع الاقتصاد اللبناني إلى الانهيار. بفضل «حزب الله» تخلف لبنان عن سداد ديونه للمرة الأولى بتاريخه، وبالتالي تفاقم التدهور الاقتصادي غير المسبوق أصلاً.

التحويلات المالية التي يرسلها الشتات اللبناني الكبير إلى الوطن هي من بين أعلى المعدلات في العالم وتعد دعامة رئيسية لاقتصاد البلاد. لقد أثار استغلال «حزب الله» لجالية المغتربين اللبنانيين لتمويله غضب الدول المضيفة. جعلت قضية التجسس الأخيرة في الولايات المتحدة جميع اللبنانيين الذين يعيشون بلا لوم في الولايات المتحدة هدفا للاشتباه بهم من قبل مواطنيهم الأمريكيين.

ولكن على الرغم من كل المصاعب الاقتصادية يواصل «حزب الله» وقوفه متحدًيا، ويخطط لفصل لبنان عن الاقتصاد العالمي تماما وبدلاً من ذلك توصيله إلى ما يسمى «اقتصاد المقاومة» الذي تقوده إيران.

لقراءة المزيد أرجو فتح الرابط
http://www.akhbar-alkhaleej.com/news/article/1222982

فيديو.. ممثل لبناني شهير يأكل من القمامة.. ما الذي جرى؟
نشر الممثل والمذيع اللبناني الشهير ميشال أبو سليمان، عبر حسابه على فيسبوك، مقطع فيديو وهو يأكل من حاوية قمامة، احتجاجا على الأوضاع المعيشية "المتردية" التي يمر بها لبنان.
وتوجه أبو سليمان من خلال مقطع الفيديو إلى المشاهدين قائلاً "هل تتساءلون إن كان ميشال أبو سليمان يأكل من القمامة؟ نعم، أنا آكل من القمامة ويجب أن نتعود على الأكل من القمامة، فإذا لم ننزل الى الثورة للمطالبة بحقوقنا سنأكل جميعنا من القمامة بعد فترة قريبة 7 أو 8 أشهر".
https://www.youtube.com/watch?v=m9kiz5WEl30


الشعب.. و"السارق الحقيقي"!

مليارات من الدولارات المجمدة، هي رصيد إيراني موجود لدى الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات، أعادها بكل سذاجة وتهور الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لمرشد إيران الأعلى علي خامنئي، ليضعها الأخير في جيبه مع أكثر من 90 مليار دولار سابقة، هي رصيده مما سرقه ونهبه من خيرات الشعب الإيراني.

إيران كجمهورية مترامية الأطراف، فيها خيرات كثيرة، على رأسها إنتاج النفط، وتصدير المواد الغذائية، سواء أكانت مصنعة أو زراعية، لكن كل ما يدخل على اقتصادها لا ينعكس إطلاقاً على الشعب الإيراني الذي يرزح كثير منه تحت خط الفقر، أو يعاني من ضنك العيش وضغطه، وهذا بتأكيد الرئيس الإيراني روحاني الذي قال مؤخراً إن 75٪ من الشعب الإيراني يعاني من الضغط المعيشي.

ورغم ذلك، قام روحاني بإقرار رفع زيادة كبيرة على أسعار النفط، وهاهم الإيرانيون اليوم يضجون في الشوارع، ويخرجون في المظاهرات احتجاجاً ورفضاً لما تفعله الحكومة بهم، وفي المقابل أخذ الحرس الثوري وقوات الباسيج بممارسة هوايتهم التي يبرعون فيها، ألا وهي قمع الشعب وضربهم واعتقالهم، وطبعاً قتلهم.

روحاني الذي حاول قبل أيام أن يوهم العالم بأن إيران حمامة سلام، عبر إرساله رسائل لقادة دول الخليج بشأن ما أسماه مبادرة «هرمز للسلام»، في حركة فاشلة كونها ترسل من رئيس النظام الذي يهدد أمن منطقتنا، ويدعم ويصنع الخلايا الانقلابية من مرتزقة وعملاء، روحاني أقر الزيادة رغم عنه، فالعالم كله يعرف أن الرئيس الفعلي لإيران هو خامنئي، هو من يحرك المسؤولين الإيرانيين وعلى رأسهم الرئيس كالدمى لتخدمه وتقوم بما يأمر به.

خامنئي يسير على خطى سلفه الخميني، نهجهم هو تثبيت دعائم حكمهم المطلق الأبدي حتى يموتوا على مواقعهم، تثبيته بالرعب والخوف وقمع الناس، حتى يتسنى لهم نهب خيرات إيران وسرقة أمواله، فأكبر سارق لمليارات الشعب الإيراني هو مرشدهم الأعلى، وبعدها تأتي فلوله من أتباع وأزلام، وكل من يمارس القتل والتنكيل بأبناء شعب لا يريد إلا الحياة بكرامة ودون ضيق.

دائماً ما نكرر بأننا في البحرين لا نتمنى الشر لأحد، ولسنا ممن يدعم إقلاق الأمن في أي دولة، لكن وضعنا مع النظام الإيراني يفرض علينا أن نعلق على ما يحصل لديهم، لأن هذا النظام الديكتاتوري الفاشيستي لم يكف أذاه عن بلادنا، لم يتوقف أبداً عن محاولة سرقة البحرين وزعزعة أمنها واستقرارها، لم يتوقف عن تهريب الأسلحة لبلادنا، ودعم الخونة والانقلابيين العاملين لصالحه.

بالتالي ما يحصل في إيران اليوم هي ثورة شعب تعب من سرقة خيراته، تعب من الظلم والاستبداد، تعب من القهر، وواضح بأنه تعب من «تأليه» هذا الخامنئي.

فقط تابعوا ما يحصل في إيران، كيف بدأ هذا النظام في قتل أبناء الشعب، والذين كثير منهم يؤيد النظام، وكثير منهم يوافقون على ما يرتكبه من جرائم بحق الدول والشعوب الأخرى، لكنهم في النهاية سيثورون حينما تصل الأمور لمعيشتهم وأرزاقهم.

ما يحصل في إيران هي «ثورة جياع» سببها الفساد والظلم والطغيان والديكتاتورية، سببها سرقة أموال البلد ونهب خيراته، سببها إغناء خامنئي وأتباعه، في مقابل إفقار الشعب وقتله وتجويعه وقيادته بالخوف والترهيب.

إن كان الإيرانيون يريدون استرداد بلادهم، والحصول على حقوقهم من خيراتها وأموالها، فهم يعرفون السارق الحقيقي الذي يجب عليهم إسقاطه وإزالته.

بقلم الكاتب البحريني فيصل الشيخ

فيديو.. حزب الله ولبنان: النقاش الممنوع ! - أبعاد - 2021.01.20
ليس جديد أن لبنان منقسم بين مؤيد ومعارض للدور الذي يلعبه حزب الله في لبنان، وليس جديد أن اللبنانيين الذين خرجوا في ثورة 17 تشرين، تحت شعار "كلن يعني كلن" اتهموا الطبقة السياسية بما فيها الحزب على الانهيار الذي أصاب بلادهم.
وحين تعرض العاصمة لكارثة انفجار مرفأ بيروت وجهت الاتهامات للحزب في هذا الصدد.
وفي لبنان هناك من يعتبر أن البلد بات معزولا، لا سيما عربيا وخصوصا من دول الخليج بسبب الموقف من حزب الله.
الحزب متهم بتوريط البلد في صراعات خارج الحدود وتوريط شيعة البلد في حروب متعددة الميادين.
وهناك قلق من علاقة الحزب بإيران، ومستقبل دوره اللبناني والناس تريد نقاشا ومازال حزب الله يعتبر أن لبننه الحزب مسألة تدخل في دائرة النقاش الممنوع.
https://www.youtube.com/watch?v=Sxm007T8X6s






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مساعدة حزب الشيطان اللبناني.. من ثروة الشعب الايراني!؟
- لعبة توم أند جيري.. بين بايدن وخامنئي!
- مملكة البحرين.. والانجازات الرياضية الكبيرة!
- بايدن والزمرة الخمينية.. ومآسي الحرب اليمنية!
- مغامرات ومقالب الخادمة الجميلة لسلب قلوب الرجال!
- مغامرات الخادمة الجميلة التي تسلب قلوب الرجال!
- الصين.. بين التستر على تفشي كورونا وأضرار لقاح سينوفارم!
- رجل دين ايراني يدّعي.. فيروس كورونا مقدمة لظهور المهدي!
- بايدن والاتحاد الأوروبي.. وإعادة الروح إلى عصابات الملالي!
- صوفيا.. من الممثلة إلى الراقصة وحفيدتي والروبوت
- استمرار مجازر وإبادة الإنسان.. من ايران إلى ميانمار!؟/3
- استمرار مجازر وإبادة الإنسان.. من ايران إلى ميانمار!؟/2
- فشل التحالفات بين الأحزاب اليسارية والتنظيمات الدينية
- استمرار مجازر وإبادة الإنسان.. من ايران إلى ميانمار!؟/1
- ايران انترنشنال سبقت بعض القنوات العربية في نشر خبر ضحايا أس ...
- حكاية الطفلة المعجزة فيروز.. التي خطفت قلوب الملايين في العا ...
- بعد نحو ثمانية قرون من غزو المغول.. الصين الشيوعية تغزو ايرا ...
- اختلاف الآراء حول فوائد وأضرار بول البعير وحليب الحمير!؟
- وصمة عار في جبين المرشد الغدّار.. مهندس اتفاقية العار!
- معاهدات استعمارية.. من روسيا القيصرية إلى الصين الشيوعية!


المزيد.....




- قضية الفتنة.. محامي باسم عوض الله لـCNN: التمسنا الإمهال لتق ...
- تداول صورة للشيخة لطيفة في مطار.. وحملة -أطلقوا سراح لطيفة- ...
- قضية الفتنة.. محامي باسم عوض الله لـCNN: التمسنا الإمهال لتق ...
- نائب رئيس الوزراء الروسي لـRT: هناك تقارب روسي أمريكي في الم ...
- طهران تؤكد التوصل إلى نص واضح في فيينا
- العلماء الروس يكتشفون سر التجدد لدى الديدان
- السلطات المغربية تفكك -خلية داعشية- تنشط في مراكش
- يورو 2020-كورونا: عزل الإنجليزيين ماونت وتشيلويل وغيابهما عن ...
- لأول مرة منذ خمسة أشهر.... انخفاض سعر عملة بيتكوين تحت 30 أل ...
- -أسعد دولة في العالم- تبحث عن مهاجرين


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي حسين - البحرين - مساعدة حزب الشيطان اللبناني.. من ثروة الشعب الايراني!؟/2