أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - مازال العالم يتفرج على صانعي الثلث المعطل ...














المزيد.....

مازال العالم يتفرج على صانعي الثلث المعطل ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6862 - 2021 / 4 / 7 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ الحال أن خطاب الطغمة السياسة في لبنان لم يتغير ، ولا يلوح أنه سوف يتغير في القريب العاجل ، إلا أنه ينحني 🙇 نحو الأكثر سطحية ، ولأن الشعب العربي منذ انتفاضته ، حاول جهاداً إيقاظ الأنظمة العربية من الإغفاء خارج الحداثة ، بل حاول الشعب إعادتهم إلى التاريخ بعد ما طُردوا منه ، إذنً ، فإن الأتي سيكون الأدهى في الواقع ، ولأن القاسم المشترك بين الإنسان والفئران ، هو التجارب ، فالأنظمة التوتاليتارية وهو نظام يسمى بالعربي بالشمولي ، الذي لا يكتفي في إدارة شؤون الدولة خارجياً ، بل يمارس هوايته بدس أنفه بين الناس لكي يعلم كل شيء عنهم ، وهو بالطبع نظام سعى منذ البداية إلى إخضاع البشر تحت تجاربه بهدف الوصول إلى عقل🧠 المواطن ليتعرف على ما يدور من أفكار💡فيه ، وهذه الأنظمة لأسباب معينة ، مثل الانتصارات✌أو الثورات أو الخطب الشعبوية ، اسست نظام يقف فوق الأمة ، يستوعب الأفراد ويسيطر على المجتمع ، أما في المقابل الاطباء 👨‍⚕، كان اختيارهم للفئران ليس مصادفة أو بالأمر العبثي أبداً ، بادئ ذي بدء ، أهم مسألة جعلتهم اختيار الفأر أو الفأرة لتجاربهم ، هو سهولة حبسهما والتحكم بهما ، والأهم من ذلك ، تكيفهما مع الأساليب التى تلقن لهما أثناء الاحتجاز .

غير أن الكثير من القراءات تكشف للقارئ أفكار💡غائبة عنه ، وبالتالي المنعزل عن الحياة العابرة ، لم تكن يوماً ما غايته عبثية أو عارضة بقدر أنه يطوف في عزلته بين عقول الآخرين ، وهنا يستوقفني ما كتبه يوماً ما العقيد القذافي ، عندما أقترح على الإنسان وضع خطة في الدنيا من أجل الهروب من جهنم ( النار ) وهو علي قيد الحياة وحر ، وأقول في هذا الصدد ، وبتواضع صادق ، لم تدهشني خاطرته ، لأن من الطبيعي للأنظمة التوتاليتارية أن تنتج أفكارًا من طبيعة ممارستها وتجاربها على من حكمتهم بالحديد والنار والفساد .

إذنً ، الحاكم الفعلي للبنان أجاب على اسئلته حول الحكومة بطرائقه التضليلية ، بل نسف بنفسه جميع المبادرات ولم يُبقي مخرج للبنانيين سوى المخرج السوري ، ولأن الطبقة الفاسدة في لبنان 🇱🇧 ، هواها فرنسي ، إذنً من المؤكد ، أغلب مدخراتها التى استحوذت عليها ، وعلى حساب الشعب اللبناني موجودة في البنوك الفرنسية ، وبالتالي يمتلك الرئيس الفرنسي ماكرون سلاح فاعل ونافذ ، هو تجميد أموال الجهات المعطلة لتأليف الحكومة وحلفائهم ، لأن لم تعد هذه الطبقة فقط مسؤولة عن سرقة أموال الناس وانحدار البنية التحتية للبلد وتأخره ، بل أصبحت شريكة أصلية في تفكيك جغرافيته بعد ما دأبت على تفكيك النسيج الاجتماعي .

بالطبع ، نعلم على الأقل ، أن فرنسا🇫🇷 تماماً كما هو الحال مع أي دولة صناعية كبيرة ، ليست حرة بالكامل ، يوجد لديها مصالح سياسية ، كما أن المرء يعرف جيداً ، أن هذه الطبقة الفاسدة قد تكون نقلت بسفينة النجاة أصولها المالية إلى الدول التى تسمى بالملاذات الآمنة ، لهذا من الأولى للجهات الحقوقية اللبنانية التوجه بمطالبة الأمم المتحدة 🇺🇳 بوضع أموال السياسيين اللبنانيين المشبوهة خارج البلاد وشركائهم من رجال الأعمال واقربائهم تحت أعين الانتربول وهيئات مكافحة الفساد الدولية !!! ، بالطبع هذا يحتاج في النهاية لتوافق شعبي ، لأن الحل في لبنان هو بالأصل لبناني داخلي ، ولعل تجارب القريبة كانت دروس بالغةُ الأهمية ، فلم تفلح المطالبات السابقة ، لأنها أقتصرت على الدول الكبرى التى تتشابك مصالحها مع هذه الطبقة ، وبالتالي ، أغلب التحركات تعرضت إلى الضرب بعرض الحائط ، ولأنني شخصياً أضعف أمام المسألة اللبنانية ، لأنها لها مكانة في وجداني ، لكن الحقيقة لا بد من قولها ، مازالت عقلية القبلية العنصرية والتمييز ، تسود بين الأغلبية الساحقة ، وهو الاخطر والأشد ضررًا على مستقبل لبنان ، وبالتالي من الصعب أحياء دولة عصرية حديثة ، مكتفية ذاتياً ، مستقلة ، سيادية قبل التخلص من العنصرية . والسلام






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيروس صغير يفرض على القوى العالمية إعادة ترتيب الرأسمالية ..
- التنازل عن المعتقد والحقوق مقابل الانخراط بالعقد الاجتماعي ل ...
- بين السيف والعائدين من منتصف الطريق ، تكثر الجلجلة والهرججة ...
- ذات صباح ، صوتاً هز الكنيسة الكاثوليكية ...
- مصر 🇪🇬 تستطيع خلق هوامش المناورة والمفاجأة م ...
- كيف ما فيش أوكسجين ، قالها ونقولها ...
- من جحيم ستالين الاسود ، مروراً بجحيم غوانتناموا المصغر إلى ج ...
- قصف العمق السعودي يقابله قصف العمق الإيراني...
- ايعقل هذا ...
- مفهومية العلاقة بين الإنسان والحقيقة / يوسف شعبان من فيلم ( ...
- المسألة الفلسطينية من الصراع المفتوح إلى العجز الكامل ...
- المسألة الفرنسية الجزائري ، من المعقد إلى المركب ...
- إدارة بايدن إزدواجية التعامل ...
- إدارة بايدن ازدواجية التعامل ...
- من كان السباق في أبتكار الرقص / البشرية أم الطيور ...
- الثورجيون السابقون واللاحقيًن ، أتباع روبسبيار ...
- المعنى الحقيقي للسيادة عند رسول الاستقلال ( خوسيه مارتي ) .. ...
- الحزن العراقي / انعكس ذلك على الشعر والحنجرة .
- شريكة الحكم والدم / ميانمار الجغرافيا العصية على الإتحاد .
- الصراع المتواصل بين الديمقراطية الليبرالية والاستقراطية اليم ...


المزيد.....




- قناة المملكة بالأردن عن مصدر: محكمة أمن الدولة تباشر التحقيق ...
- شاهد..12 من طيور البطاريق تسير نحو الحرية على شواطئ الأرجنتي ...
- قناة المملكة بالأردن عن مصدر: محكمة أمن الدولة تباشر التحقيق ...
- حكومة كردستان تكشف حقيقة -استهداف مركز للموساد في الإقليم-
- بريطانيا تشرع بتجريب مزج لقاحي كورونا مختلفين على متطوعين
- دعوة بايدن.. هل هي نصر لبوتين أم حصان طروادة؟
- شاهد: حديقة حيوانات لندنية تعيد فتح أبوابها للزوار
- تركيا تعزز القيود المفروضة لمكافحة كورونا خلال رمضان
- مشاهد مذهلة لبركان -بيتون دو لا فورنيز- بجزيرة بالمحيط الهند ...
- إدارة بايدن تمضي قدما في صفقة أسلحة ضخمة مع الإمارات


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - مازال العالم يتفرج على صانعي الثلث المعطل ...