أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد نجيب وهيبي - تونس : رئيس الجمهورية لا يؤمن بقيم الجمهورية














المزيد.....

تونس : رئيس الجمهورية لا يؤمن بقيم الجمهورية


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 17:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صحيح أن قيس سعيّد يُبدِعُ احيانا في خوضه معركة نتف ريش راشد الغنوشي وفرع حركة "الاخوان" في تونس ، وصحيح ايضا ان تشكيل المحكمة الدستورية في مثل هذا المشهد السياسي العفن، الفاسد والموبوء هو اخطر ما يمكن ان تبتلى به تونس ، ولكن للامانة رسالته الاخيرة ( التي وجهها بخط اليد الى رئيس مجلس النواب بتاريخ 03 افريل 2021 )حول الجدل القائم على ارساء المحكمة الدستورية مع التي سبقتها تعيدُ الى السّطح مسالة ايمانه بقيم الجمهورية من عدمها .
ففضلا عن شكلها و اسلوبها و لغتها واستعاراتها المدجّجة بالحجج الدينية الإسلامية القطعية دون سواها بما يشير اليه ذلك من استبطان الرئيس سيادة العنصر الاسلامي على غيره من العناصر التونسية و الايحاء باحتكار تمثيله والنطق باسمه فقها وتاويلا على راس الدولة وطمس بقية العناصر الدينية الاخرى في مراسلة رسمية بهذا الحجم والخطورة بين اعلى سُلطتين شعبيتين مُنتخبتين لتمثيل عموم الشعب واعلاء راية الجمهورية ساعيا بذلك الى تقزيم مفهوم المُواطَنَة المدنية القائمة على التساوي وحياد الدولة تجاه اختلاف مكونات هوية الافراد ، لصالح استرجاع مفهوم الرعيّة .
يعمدُ كاتب الرسالة على احتكار تفسير وتأويل الدستور ويُضفي مسحة قُدُسِيّة غير خفيّة على احكامه (رُغم اعتماده بعض النصوص القانونية المدنية في محاججته) ، ويعتبر اراءه الفقهيّة الخاصّة و تفاسيره للقرآن ، خاتمة ، مُطلقة ، موجبة للاجماع ولا تقبل نقضا ، فهو " الحاكم المطلق" صاحب " الهدي" الذي لا قول بعده و المؤتمن على احكام الله و شرعه بين الناس .
ويعمل بشكل حثيث على افراغ الدستور والمؤسسات الدستورية من كل مضامينها القائمة اساسا على إدارة الارادة الشعبية انطلاقا من قاعدة الاختلاف والتنوع وبوصفها اليات بشرية مدنية صرفة ، لا قُدُسيّة فيها او حولها ، مُتحوّلة في الشكل والزمن للاستجابة الى حاجيات المجتمع المدني الديمقراطي في ارساء سِلمٍ اهلية في مرحلة النظام الجمهوري ، مُتمَسِّكًا بشكلانية نَصِّية قاتلة ذات طابعٍ " قُدُسي" للقرون الوسطى، تدفعنا الى حلقة مُفرغة تلوى الاخرى يبدو ان السيّد الرئيس يطلبها بِكُلٍ وعي و إدراك تقديما للاعلان النهائي عن فشل النظام الجمهوري وعجز كل منضومة حكم الشعب لنفسه بنفسه و ان عبر مُمَثّلين منتخبين !!
ان السيد الرئيس كما يظهر في رسالته الاخيرة يُظْهِرُ ( يُؤَكِّدُ ) مرّة اخرى أنّهُ في العمق الابعد ايمانا بقيم الجمهورية وانَّهُ رُبّما لا يقِلُّ " تقيّة" وإدّعاءا ومُخاوزة وخطورة عن " الإخوانجيّة" ، وأنّه لا زال يُراوح بين إحياء الخلافة او ارساء " جملوكيّة" على قياسه !!! لو لم يكُن سُنِّيًّا ظاهريا ولو لا سعيه للتماهي مع عمر ابن الخُطّاب لكان " خُمينيًّا" صميما ..
" و السّلام علينا وعلى من اتّبع الهدى مثل ما قُلنا "
-------
ملحق : ملاحظات شبه " دستورية" على مثلها مما قدّم الحاكم بامره رئيسنا المُفدّى !!
لا خلاف في حق الرئيس في التمسكِ بمنطوق الفصل 72 من الدّستور " رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ورمز وحدتها يضمن استقلالها واستمراريتها، ويسهر على احترام
الدستور " .
ولكن عليك ان لا تُغْفِل رئيسنا ان الفصل 50 من نفس الدستور يعلي اكثر من قيمة توطئته ويُترجم روحها بشكل ادق " يمارس الشعب السلطة التشريعية عبر ممثليه بمجلس نواب الشعب أو عن طريق الاستفتاء" حيث وردت لفظة " سلطة تشريعية" معرّفة للدليل على اطلاقها وحصر التشريع باسم الشعب لمجلس نواب الشعب .
قد تبدو احكام الفقرة الخامسة من الفصل 148 فخًّا يستعصي معه حَلُّ مشكلة الاجال الدستورية ايذانا بإعلان مقتل دستور الجمهورية الثانية حتى يتربّع رئيسنا رُبّانا وحيدا فاتقا ناطقا لسفينة لا مرفأ لها انطلقت منه ولا مرسى تريح فيه اشرعتها من حدّة العواصف طالما نفتقر لمحكمة دستورية تبت في دستورية مشاريع القوانين ، ولكن رئيسنا رُبّما اغفل المطّة الرابعة من الفقرة الثانية من الفصل 148 من الباب العاشر : احكام انتقالية" من نفس الدستور " تدخل أحكام القسم الثاني من الباب الخامس المتعلق بالمحكمة الدستورية باستثناء الفصل 118 حيز النفاذ عند استكمال تعيين أعضاء أول تركيبة للمحكمة الدستورية " وهو ما يعني ان مهام ومجالات المحكمة الدستورية لا تدخل حيز النفاذ الا بعد استكمال تركيبتها و في غير هذه الحالة ندعوا رئيسنا المُفدّى الى استذكار الفقرة السابعة من نفس الفصل - 148- التي تنص صراحة على : .يحدث المجلس الوطني التأسيسي بقانون أساسي، خلال الاشهر الثالثة التي تلي ختم الدستور، هيئة وقتية تختص بمراقبة دستورية مشاريع القوانين
تتكون من (....) تنتهي مهام الهيئة بإرساء المحكمة الدستورية " ، ولسنا في حاجة للتذكير هنا بالفرق بين الاحداث والارساء ... الخ وطالما لم " ترسو" سفينة المحكمة الدستورية بعد فإن طوف الهيئة الوقتية كافي لوحده للبت في دستورية مشاريع القوانين و استنهاظ واستحثاث كل الاجال وتعديل كل اعوجاج حتى نصل بسفينة جمهوريتنا و دستورنا الحي رغم كل شيئ الى اول شاطئ نُرمِّمُ فيه بؤسنا ونُنظّفَ بعضا من قيح هؤلاء الحكام






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دون ضمان حياد القاضي لا معنى لاستقلالية القضاء
- الانتخابات الامريكية : انهزم ترامب فهل انتصرت امريكا مع فايد ...
- في المقاطعة الاقتصادية ، جدواها وأهدافها ( مثال فرنسا )
- كورونا والدولة السفيهة !!
- لبنان - الطائفية- جرح عفن لا تداويه الا ثورة شعبية
- هل تكون أمريكا بوابة الثورة العالمية ؟
- في هوجة -سورة الكورونا - : ين تقف حرية الفكر ؟ والى أين تمتد ...
- طريق
- غروب ....
- حُبّ
- حكايا رتيبة
- أضن الله يعلم
- حلم ..
- اضن ان الله يعلم
- سكارى
- نحو إعادة تركيب العلاقات الاجتماعية
- المجتمع المدني التونسي : خصائصه وآفاق تطوره ( محاولة للتفكير ...
- ماكرون -الطائي- سيذبح أفريقيا مرة أخرى إحتفاءا بضيفه الكورون ...
- متى نضع حدا لجشع الانسان -الراسمالي- حتى نُنقِذ الإنسانية جم ...
- الانسان في دولة الكورونا و-القتل الرحيم-


المزيد.....




- ميشا يوسف: -الإسلام بالنسبة لي أشبه بخريطة كنز-
- صفحة من التاريخ.. تنفيذ حكم الاعدام بحق الضابط المصري خالد ا ...
- صناعة الطائفية الدينية..
- إغلاق المساجد في رمضان
- بمشاركة 4 آلاف عامل.. غسل مطاف المسجد الحرام في 5 دقائق
- الشريعة والحياة في رمضان- عبد الرشيد صوفي: فضل الله رمضان عل ...
- شؤون الحرمين تطيب الكعبة والمسجد الحرام بأجود أنواع البخور
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...
- المفتي العام للقدس يدعو لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد نجيب وهيبي - تونس : رئيس الجمهورية لا يؤمن بقيم الجمهورية