أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - الاعلام فن خطير باسلحة مدمرة فكريا














المزيد.....

الاعلام فن خطير باسلحة مدمرة فكريا


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


.
الاعلام بانواعه المرئي و المسموع و المقروء هو فن له قواعده و اصوله
و من خلاله تُجنى نتائج خطيرة على المجتمعات ، و يقف على القمة تدميريا
الاعلام الامريكي و يليه البريطاني و الدول المقادة من هاتين الدولتين سواء
بشكل مباشر او غير مباشر و مساحة تحرك هذا الاعلام تسير وفق منطوق
الحُسنُ بما يلائم سياستهما و القبح بالرافضين ، و القواعد المبني عليها هذا
الاعلام يناغم العواطف الدينية و القومية و الجنسية مما يدفع المتلقي بعيدا
عن الطبيعة البشرية الموجودة فيه و ترميه باحضان الشذوذ و التطرف و
التعصب و هو المطلوب في تفكيك وحدة المجتمع و خلق الصراعات و تشويه
الحقيقة الانسانية القائمة على السلام و المحبة كفطرة ملازمة له.
الامثلة كثيرة جدا لكن ساتطرق لموضوعين مهمين الاول هو كورونا و التهويل
و الرعب الذي نشره الاعلام الصانع للجائحة من حيث عدد الوفيات و الاصابات
المبالغ به كثيرا ، فلو حسبنا ان الكثير من الوفيات كانت بسبب غير الاصابة
بكوفيد 19 كامراض القلب و الكلى و الجهاز التنفسي و المناعي و ايضا من
الانهيار النفسي لكثير من المصابين بها رغم انها تشابه الانفلونزا العادية ربما
باعراض اكثر قسوة الى حد ما مما جعل المصاب بالانفلونزا يشك باصابته
بالجائحة الخطرة اعلاميا فينهار نفسيا و ربما يفارق الحياة ، و الكل يعلم
ما اوصل المجتمعات من تدهور اقتصادي و اجتماعي هذا الاعلام المجرم
و بالتالي انتاج لقاح بمبالغ خرافية وجني ترليونات من الدولارات و لعلني
لست مبالغا ان قلت ان كوفيد 19 كان حربا عالمية ثالثة ارهابية من حيث الدمار
الاقتصادي لكثير من البلدان و ارهاب لكل شعوب العالم بما فيها الشعب
الامريكي و الشعوب البريطانية .
و الامر الثاني و هو العمل على حرف الاديان بمجملها عن مسارها المعتاد
و خلق نشوزا فكريا لا يميز بين السلام و الارهاب و التطرف فالكل ممن
يمتلكون القرار الديني لمختلف الشعوب هم تحت طائلة التشويه او السير
بالتيار الامريكي البريطاني (او الماسوني ان صح التعبير) لرفع المقام
و ما الحركات الارهابية الا نتاج لهذا الاعلام المدمر للعقول ...
..
سعد الطائي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شجون عن ديمقراطيتنا..
- الحكم للص واطي ..في النظام الديمقراطي
- الخطبة المسجوعة
- (العيب بالروح لا بالشنب)كما قال مظفر النواب
- الكوميديا العراقية و الاساءة لاهل الجنوب
- الضباب و انشتاين واليسار الطائفي
- الكبسلة نستقبلها بالحوقلة
- لطم شمهودة
- التدمير الممنهج للمجتمع
- الحقوق لا تُنال بالمسكنة
- ثرثرة امام مبنى وزارة الدفاع
- رسالة من مواطن عراقي
- ارباب متععدة و تفاهة الشاكين
- فكركم ليس حرف الضاد
- اقراني ايها التافه
- مات عيدان
- جريمة ساحة الطيران 21-1-2021
- لقاء الصدفة وشجون السبعينات
- هلوسة بين حقبتين وسلطتين
- معيجن


المزيد.....




- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تشعر كأنها -دبابة على معصمك-.. داخل العالم الغامض لهواة جمع ...
- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تركيا تكشف عن مشاورات بشأن إرسال قوات دولية إلى القدس
- أفضل الخضروات لتقليل دهون البطن المزعجة!
- استقالة وزيرة خارجية كولومبيا وسط احتجاجات شعبية ودولية لاست ...
- -كتلة التغيير- الإسرائيلية تنهار ونتانياهو قد يتحكم في زمام ...
- هل نقل البشر كائنات حية إلى المريخ دون قصد؟


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - الاعلام فن خطير باسلحة مدمرة فكريا