أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - وثيقة عن حياتي..امل














المزيد.....

وثيقة عن حياتي..امل


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6808 - 2021 / 2 / 7 - 13:37
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


استيقظت في يوم ما مقررة أن أفعل شيئا،لن أعيش دون امل،تدبرت امرى وبدأت بصنع قناتى الخاصة،يساعدنى الصبى،كل ما نفعله هو يوميات،يوميات صبى وامه..أصبح لدينا متابعين،منذ أن رحل زوجى فى مهمة عمل،نسيته نسيت كيف كانت تبدو ملامحه،يتصل بالصبى كل حين ليطمئن،يعتقد أنه يعاقبنى برحيله،اصبحت ارى الشارع من جديد.. اذهب للتسوق ..اصنع اطايب الطعام من جديد.
ابتدعت لنا طعاما خاص بى والصبى احبه كثيرا،اصبح كل متذوقى طعامى ،اعترف شعرت بالطرب ..بدأت الكومنتات تاتى في النهاية بعد كل فيديو جديد،تتصل امى تخبرنى بقلق عن زوجى سيغضب،لما ؟!أن لا اعمل لدى حياة أنا والصبى فقط نتشارك به.
اعترف حصلت على المال،كانت ليلة هى تلك التى حصلت فيها على الدفعة الأولى لى من قناتى الخاصة تدر دخلا،الاف الأشخاص يعجبون بى لم استطع النوم
لاول مره امل محبوبة حقا ومن غرباء،عانيت بين اخواتى الصبيه وأبى رغم صنعى كل شىء لأجلهم..فى المشفى رقدت..تنتظرهم..تحسنت علاقتى بأمى تعرفنا على بعض كاصدقاء.
قبلت بسرقة افضل صديقاتي لى ..عندما أصبح لدى عمل عدت أمل من جديد اترك وثيقة عن حياتي كل يوم . مزيد من الفيديوهات،لايكات تعليقات وحب ..امل



#مارينا_سوريال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اوليفيا انهضى..مارجو
- ابنتك ياايزيس٥٥
- ابنتك ياايزيس٥٤
- ابنتك ياايزيس ٥٣
- ابنتك ياايزيس ٥٢
- ابنتك ياايزيس ٥١
- ابنتك ياايزيس ٥٠
- ابنتك ياايزيس ٤٨
- ابنتك ياايزيس ٤٧
- ابنتك ياايزيس 46
- ابنتك ياايزيس ٤٥
- ابنتك ياايزيس ٤٤
- ابنتك ياايزيس 43
- ابنتك ياايزيس ٤٢
- ابنتك ياايزيس ٤٠
- ابنتك ياايزيس ٣٨
- ابنتك ياايزيس ٣٩
- ابنتك ياايزيس ٣٦
- ابنتك ياايزيس ٣٧
- ابنتك ياايزيس ٣٥


المزيد.....




- هرب خوفا من الختان.. أم تلتقي بابنها بعد 25 عاما من الغياب ب ...
- شاهدة عيان عن منفذ عملية القدس: مر من أمامي وقال نحن لا نقتل ...
- هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعين جويس عزام سفيرة وطنية للنوايا ...
- طالبان تحرم الطالبات الأفغانيات من التسجيل لاختبارت الالتحاق ...
- بذريعة الاختلاط ومخالفة الشريعة.. طالبان تمنع قبول الفتيات ف ...
- -الست مها- تكشف أثر فقدان الأمان الاجتماعي واستجداء العاطفة ...
- قرار جديد من طالبان بشأن التعليم الجامعي للمرأة
- أوكرانيا.. اعتقال 3 متهربين من التجنيد على الحدود الهنغارية ...
- دراسة: انتفاخ الحجاب الحاجز قد يصيبك بالوهن كلّما تقدمت في ا ...
- ما سبب ارتفاع نسبة الوفيات بين النساء الحوامل واللواتي أنجبن ...


المزيد.....

- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - وثيقة عن حياتي..امل