أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد قاسم علي - صفات لا تفارق الاُمم المضمحلة














المزيد.....

صفات لا تفارق الاُمم المضمحلة


محمد قاسم علي

الحوار المتمدن-العدد: 6788 - 2021 / 1 / 14 - 03:03
المحور: المجتمع المدني
    


عدم القدرة على الاعتراف بالخطأ

إن عدم قدرة العراقيين و العرب على التعاون وميلهم للتشاجر فيما بينهم هي سمات ضارة عميقة الجذور. أنماط السلوك هذه لا تنبع من أي ضعف متأصل في النسيج الأخلاقي للشعب العربي ، بل من "فيروس عصابي" يصيب الثقافة العربية ، مما يجعل من المستحيل علينا عدم التصرف بطرق معينة في مواقف معينة. قد نكون مدركين تمامًا لحقيقة أننا نتشاجر فيما بيننا ، ومع ذلك فمن خارج سيطرتنا أن نوقف الشجار. هذا الميل نحو الصراع الداخلي مرتبط بتردد رهيب في الاعتراف بالأخطاء ...

يجد العراقيين و العرب صعوبة في الاعتراف بأخطائهم ، وتقديم أسباب لا تعد ولا تحصى للتستر عليها. لا يعترفوا بأخطائهم لأنهم فقدوا القدرة على فعل ذلك في مكان ما على طول الخط.

عالقون في وحل التباهي والتفاخر

يمكن أن ينتج عن ضيق الأفق وانعدام الإيثار شخصية غير متوازنة تتأرجح باستمرار بين نقيضين: شعور مزمن بالدونية والغطرسة المفرطة. في دونيته ، يكون الشخص العربي عبدًا ؛ في غطرسته هو طاغية. نادرًا ما يكون لديه أو لديها شعور صحي باحترام الذات. في حالة الدونية ، كل شخص آخر أفضل منه ، وكلما اقترب من الأشخاص ذوي التأثير ، كلما اتسعت ابتسامته. وبالمثل ، في حالة الغطرسة ، لا يوجد إنسان آخر على وجه الأرض يستحق وقت اليوم. نتيجة هذه التطرفات هو حيوان غريب ذو شخصية منقسمة

أمة التضخم

ما الذي يجعل الشعب العراقي والعربي عرضة للتضخم الذاتي؟ تأمل في القول: إناء صغير يمتلئ بسهولة. وبسبب ضيق الأفق والغطرسة لدى الشعب العربي ، فإن أدنى نجاح يكون ساحقًا. لا بأس إذا تصرف عدد قليل من الناس بهذه الطريقة ، ولكن إذا كان هذا هو كل السكان أو الأغلبية - لا سيما في العراق خصوصاً - فهذا ينذر بكارثة وطنية. نظرًا لأنه يبدو كما لو أن الشعب العربي لم يكن لديه أبدًا إحساس سليم باحترام الذات ، فمن الصعب للغاية بالنسبة لهم معاملة الآخرين على قدم المساواة: إذا لم تكن سيدي ، فأنت عبدي. الأشخاص الذين يفكرون بهذه الطريقة لا يمكن إلا أن يكونوا ضيقي الأفق في موقفهم تجاه العالم ويحجمون عن الاعتراف بأخطائهم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,163,044,407
- على نهج بو يانغ في النقد اللاذع
- حرب داحس و الغبراء بعد عام 2003


المزيد.....




- العراق.. -العمليات المشتركة- تتعهد باعتقال من ساعد الإرهابيي ...
- تمرد الحريديم.. إصابات واعتقالات في مواجهات إسرائيلية
- اعتقالات في صفوف إسرائيليين عائدين من دبي
- الأمم المتحدة تحدد موعدا لاختيار حكومة انتقالية في ليبيا
- السراج يطالب الأمم المتحدة بدعم العملية الانتخابية في ليبيا ...
- في رسالة لبايدن.. منظمة حقوقية بحرينية تدعو لمراجعة سياسة أم ...
- الأمم المتحدة تحدد موعدا لاختيار حكومة انتقالية في ليبيا
- حمدوك يبحث مع أمين الأمم المتحدة تحديات الحكومة السودانية
- انخفاض نسبة طالبي اللجوء في فرنسا إلى 41% والتأشيرات إلى 80% ...
- انخفاض نسبة طالبي اللجوء في فرنسا إلى 41% والتأشيرات إلى 80% ...


المزيد.....

- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد قاسم علي - صفات لا تفارق الاُمم المضمحلة