أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد قاسم علي - على نهج بو يانغ في النقد اللاذع














المزيد.....

على نهج بو يانغ في النقد اللاذع


محمد قاسم علي
كاتب

(Mohammed Qasim Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 18:16
المحور: المجتمع المدني
    


الأمر الذي لا يخفى على احد منا، هو ان حال الدول العربية تلامس القاع لان العطاء و المساهمة الى البشرية بشئ يثري او يشارك في جزء من نظام التطور المتسارع يكاد يقترب من الصفر.
لم نرتقي بأي نهضة حضارية ثقافية او اخلاقية او اقتصادية.
ف العربي يمتاز ب ثلاث صفات تكاد تميزه عن غيره
تلكم الصفات هي: ارتفاع الصوت في الحديث
عندما يريد التحدث جاره يستطيع سماعه
الفوضى و المماطلة و التسويف ثانياً
مثال على ذلك انشاء الله و الله كريم وووووو
الثالثة هي : العربي مستهلك بعُقدة التفوق و عُقدة الدونية: إما سيدك او عبدك. ليس صديقاً.
مستعد ان يتفلسف شهراً وخارج بيته تمكث القمامة، فالفلسفة لم تحرك به ساكناً.

لذا من الضروري ان يوجد كتاب (العربي القبيح وازمة الثقافة العربية) على غرار النسخة الصينية ل بو يانغ.
فقد تطرق بو يانغ في كتابه الى اشد انواع الانتقاد مما كوّن كوميديا سوداء.
إستخدم في كتابه اشد انواع السُباب و الشتائم
وصف الصيني بأنه ببساطة غير قادر على الاعتراف بالخطأ و إن المجتمع ككل يعاني من النرفزة.
ألا يشير هذا الى العربي اليوم، خير امة اخرجت للناس يعانون من فرط الأنفة. كتابات بو يانغ كانت تفصيلية نَقَدَ بطريقة من اشد ما يكون، تخيل انه استخدم (الظراط، البصق ، والرائحة النتنة ، الشتائم كانت على اشد ما يكون)
أما عن تساؤل يانغ في كتابه"الشعب الصيني اليوم هم أحفاد الصينيين القدماء. كيف يمكن لمثل هذا الشعب العظيم أن يتحول إلى مثل هذه الحالة من القبح؟ لم يقتصر الأمر على تعرضنا للتخويف من قبل الأجانب ؛ والأسوأ من ذلك ، أننا منذ قرون نتعرض للتخويف من قبل نوعنا - من الأباطرة المستبدين إلى المسؤولين المستبدين والعصابات التي لا تعرف الرحمة ..."
في الوطن العربي يسمى الانتقاد اللاذع هو جلد الذات, من وجهة نظري انه لا بد من ان يصدر نقد بمثل هكذا نوعية، نقد يدخل في ادق التفاصيل ليجعل القارئ في حالة صدمة ، لربما هكذا نوع من النقد يساعد في انعاش جسم يحتضر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,167,325,679
- حرب داحس و الغبراء بعد عام 2003


المزيد.....




- فرنسا تدعو الاتحاد الأوروبي لفرض -عقوبات مؤثرة- ضد روسيا بسب ...
- قمع الفلاحين الصغار و اعتقال الكاتب الوطني الحسين امال
- أكثر من 1000 شخص يتظاهرون ضد نتنياهو في القدس
- بعد هجوم تنظيم الدولة ببغداد.. أحكام إعدام بحق المئات وإجراء ...
- اعتقال فتى بعد الاعتداء عليه في سلوان
- انطلاق الجولة الخامسة لمباحثات تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والم ...
- اعتقال مسؤولين محليين بإقليم كوردستان
- أخبار الأسرى: حكم وتمديد توقيف وإفراجات
- هيئة حقوق الإنسان في موسكو: اعتقال أكثر من 1000 ألف شخص في ا ...
- دعوات للإفراج الفوري عن المحتجزين.. قلق أممي من وضع حقوق الإ ...


المزيد.....

- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد قاسم علي - على نهج بو يانغ في النقد اللاذع