أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد إدريس - تشغيل العقل فريضة دينية














المزيد.....

تشغيل العقل فريضة دينية


أحمد إدريس

الحوار المتمدن-العدد: 6786 - 2021 / 1 / 12 - 19:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ذكَّرني تعليق كتبه مؤخراً أحد الأصدقاء الأعزاء - بعد الصدمة التي سبَّبها له منشور لي ! - بهذا الكلام لأحد قادة الفكر الإسلامي في عصرنا : « إن المسلمين يفزعون جداً من الحرية، حتى الذين يَدْعُون إلى فتح باب الإجتهاد مثلاً، و إذا جِئتَ برأي جديد - و هذا بالطبع نتيجة لازِمَة للحرية - قامت الدنيا كلها : مِن أين أتيتَ بهذا ؟ و مِن أين نقلتَه ؟ لم نسمع بهذا في آبائنا الأوَّلين ! » (الدكتور حسن الترابي، "تجديد الفكر الإسلامي"، 1993)

الدين جاء لإسعاد الناس، جاء لإرساء مُقوِّمات و دعائم حياة أفضل على الأرض و لِترشيد مسيرة الجنس البشري، و ما جاء لإتعاس الناس : جاء لِيَسْمو و يرتقي بالإنسان و بالعلاقات بَيْن بني الإنسان. و الدين الإلهي في جَوْهَره جاء لِيَفُك الأغلال عن العقول، حتى يُصبح الناس فِعلاً أحراراً و لِكَي لا يضحك عليهم الأفَّاكون، و ما أتى أبداً لِيُعلن الحرب أو يحكم بالإعدام على العقول. بشأن العقل و استخدامه في مسائل الدين، ها هي القناعة الحقيقية لمشايخ كثيرين : مَن غالى في استخدام عقله و أمْعَن في التفكير فحتماً سينتهي به المطاف إلى الكفر، و بالتالي فجزاؤه الدُّنيَوِي القتل و الأُخرَوِي إقامة مُؤبَّدة في نار أهوالُها تفوق الخيال !

أسفي شديد و حزني كبير على المُتديِّنين الذين يُعانون من فوبيا حرية الفكر، و هم لَيْسوا قِلة في تقديري، أرجو من أعماق فؤادي أن يُخلِّصهم منها واهب العقل الذي هو أداة التفكير. تشغيل العقل ضرورة حياتية فهو إذن فريضة، و تعطيله وخيم العواقب يقيناً فهو إذن معصية : معصية يَتوَجَّب اليوم على علماء الدين، في هذه الأمة، أن يُصنِّفوها ضِمن الكبائر و الموبقات. التفكير فريضة قرآنية ذات أهمية قصوى و هو الفريضة الغائبة…

أُمتنا تتخبَّط فعلاً في قدر هائل من الأزمات و المشاكل، و للأسف غفلنا في غَمْرَتِها عن حقيقة في غاية البداهة : المشاكل لا يُمكن حلُّها باستخدام نفسِ طريقة التفكير التي أَوْقعت في هذه المشاكل. قناعتي هي أنه لا مناص من مراجعة جادة و جذرية و تمحيص دقيق لما هو سائد بَيْننا من مفاهيم و تَصوُّرات و قِيَم في إطارِ عمليةِ تقويمٍ و تجديدٍ كاملٍ شاملٍ لِمَوْروثنا الديني، ذلك هو حجر الأساس لأي مشروع تحرُّري نهضوي حقيقي في أوطاننا و ضمانُ إسهامنا الفعَّال في بناء حضارة الخير و الحُب و السلام التي تهنأ في ظِلها جميع مخلوقات الله !


« إنما يُدرَك الخيرُ كله بالعقل، و لا دين لِمَن لا عقل له. » (حديث)

« المسلمون اليوم يدفعون ثمن سكوتهم طَوَالَ السِّنين الماضية على الإفساد العقلي لأبنائهم و هم يُصفِّقون. » (مبارك البغدادى)

« إن مشكلتنا نحن المنتسبين للإسلام منذ قرون، لا تكمُن في عدم تطبيقنا للإسلام، بل في أننا لم نفهمه بَعْدُ. » (علي شريعتي)

« إن كل تَدَيُّن يُجافي العلم و يُخاصم الفكر و يرفُض عَقْدَ صُلح شريف مع الحياة، هو تَديُّن فقد صلاحِيَّته للبقاء. » (محمد الغزالي)

« الحكمة ضالَّة المؤمن، حَيْثُما وجدها، فهو أحقُّ بها. » (حديث)



#أحمد_إدريس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المنبع الأول للإرهاب التكفيري
- ألا قاتل الله هذا الفكر !
- المعتقد الذي عليه ألقى الله…
- فلسفة المخلِّص المنتظَر أو المأمول كما أراها
- تنصلح الأمور و الأحوال عندما تنصلح العقول و الأفكار
- مَن يستحق فعلاً صفة المسلم ؟
- هل هذه الأمة المعطوبة قابلة للإصلاح ؟ لا زلنا نأمل و نَنشُد ...
- من أجل خلاص العالَم
- الدين الحق يبعث الحياة مِن جديد و يجعل الآدمي مستحقاً لإسم إ ...
- ثالث خطوات تجديد الفكر الديني في الإسلام : كفى خضوعاً لِجَبْ ...
- ثاني خطوات تجديد الفكر الديني في الإسلام : كفى ادعاءً لإمتِل ...
- أولى خطوات تجديد الفكر الديني في الإسلام : كفى ترهيباً للخلا ...
- لا دين لفاقد الضمير، و لو كان رجل دين
- لستُ باللَّعان و لكِنْ...
- عودة إلى المسألة الرئيسة بالنسبة إلَيَّ (-الكفر-) عبر خطاب م ...
- هل هؤلاء يؤمنون فعلاً بخالق إسمه الأبرز في ديننا الرحمان ؟
- الفيروس الذي فتك بمُجتمعاتنا و ما وجدنا له مضاداً ناجعاً لِح ...
- الحاجة المُلحة إلى ثورة بداخل عقول مشايخ الدين
- ما حذَّرنا منه يتحقَّق !
- ضرورة إعادة تأصيل مفهوم الكفر في الإسلام


المزيد.....




- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...
- الاوقاف السورية تفتح صالات وخدمات المساجد لاستقبال المتضررين ...
- شاهد.. ابرز عناوين بانوراما انجازات الثورة الاسلامية
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الاول
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الثاني
- قائد الجيش الايراني: الثورة الإسلامية اليوم تواجه عداء القوى ...
- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد إدريس - تشغيل العقل فريضة دينية