أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير حنا خمورو - يجب على المسلمين إعادة النظر في تصورهم لتاريخهم الديني. ولا ينبغي للمسلمين ان يشعروا ان الآمر يعنيهم















المزيد.....

يجب على المسلمين إعادة النظر في تصورهم لتاريخهم الديني. ولا ينبغي للمسلمين ان يشعروا ان الآمر يعنيهم


سمير حنا خمورو
(Samir Khamarou)


الحوار المتمدن-العدد: 6749 - 2020 / 12 / 1 - 19:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترجمة سمير خمورو

قال المفكر والعالم الانثروبولوجي التونسي يوسف الصديق والمتخصص في انثروبولوجيا القرآن، في مقابلة مع مجلة جون أفريك الفرنسية، اجرتها معه فريده دهماني بداية الشهر الماضي، بعد اعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية لمحمد والغضب الذي اجتاح العالم العربي والاسلامي "يجب على المسلمين إعادة النظر في تصورهم لتاريخهم الديني.

ترك خطاب إيمانويل ماكرون حول الانفصالية، التونسيين في حيرة من أمرهم، منذ ان استشهد بها الرئيس الفرنسي لتوضيح صعود الإسلام السياسي وتراجع العلمانية. كانت هذه التصريحات موضع استياء أكثر لأن الغرب دعم الإسلاميين على وجه التحديد خلال الربيع العربي ، وخاصة في سوريا وليبيا. في هذه الأثناء في غضون ذلك ، أثار اغتيال صمويل باتي ، الذي تلاه هجوم إجرامي في مدينة نيس ، نفذه تونسي شاب، مهاجر غير شرعي ، دهشة كبيرة لدرجة أن الانفصالية الإسلامية تراجعت.


سألته جون افريك : استنكرت العديد من الدول العربية إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية عن محمد في فرنسا ، معتبرة ذلك اعتداء على المقدسات.
أجاب "حقيقة إنه ليس هجومًا على المقدس. بدأ كل شيء بخطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرو حول الانفصالية. بوضوح، أن على المرء أن يميز بين الدين والإرهاب ، خاصة عندما يؤدي هذا الأخير إلى ظهور اعمال بغيضة متعددة الرموز ، كما كان الحال مع اغتيال صموئيل باتي".

واضاف "يجب أن نرفض هذه الأفعال ككل وأن ندينها بصوت عالٍ وواضح. لكن عندما يتعلق الأمر بموقف الدول الإسلامية من الرسوم الكاريكاتورية ، أعتقد أننا بحاجة إلى إعادة النظر بالكامل في تصورنا لتاريخنا الديني ، لأن الإيمان شخصي ، لكنه مسألة تشكيك في العصور وخاصة عصرنا".

* ماذا تعني
"ليس من الطبيعي أن نعلم الأطفال القرآن في جميع أنحاء العالم الإسلامي دون أن يفهموا ما يدور حوله ومراجعته. لقد أثرت هذه المشكلة في كثير من الأحيان دون تلقي رد. قبل أن تتعلم ، يجب أن تكون قادرًا على الفهم. هذا صالح لجميع التخصصات. من السخف أن يكون الأمر على خلاف ذلك".

وقال ايضا "بالنسبة للقرآن ، فهو أكثر خطورة ؛ من خلال تعلم المصطلحات التي تبدو نمطية ورسمية ، نقترح أن يكون النص مستقلا ، وأن يفلت من التفكير والفحص العقلاني ، وخاصة لا ينبغي لنا أن نستجوبه. حان الوقت للتمييز بين الأسطوري والمنطقي ، كما فعل الغرب. عندما قيل للأطفال أن عصا موسى تحولت إلى حية ، فإنهم يعتبرون ذلك صحيحًا. إذا قلنا لهم إنها استعارة ، يعامل المرء على انه كافر.".

بالنسبة للقرآن ، فهو أكثر خطورة ؛ من خلال تعلم المصطلحات التي تبدو رسمية ، نقترح أن النص مستقل بذاته، وأنه يفلت من التفكير والاستنطاق العقلاني ، ولا ينبغي للمرء أن يتساءل بشكل خاص. حان الوقت للتمييز بين الأسطوري والاستطرادي ، كما فعل الغرب. عندما نقول للأطفال أن عصا موسى تحولت إلى حية ، فإنهم يعتبرونها صحيحة. إذا قلنا لهم إنها استعارة ، يُعامل المرء على أنه كافر.
يجب اغتنام حقيقة عدم وجود رجال دين (الأكليروس) في الإسلام، حتى يتمكن الجميع من اختيار المسار الذي يناسبهم. يجب علينا إجراء إصلاح شامل لتعليم تاريخنا، والتمييز بين ما هو ترتيب لتكرار التعويذة، والطقسي، وبين ما هو تاريخي ، وعقلاني ، قابل للنقاش.

لا شيء يمنعنا من أن نشرح ، منذ بداية تعاليم القرآن ، أن هناك اتجاهات إيمانية مختلفة في العالم ، سواء أكانت موحية أم لا. يجب علينا أيضًا تحديد ما هو الوحي. هل هو إلهام أم سلوك أخلاقي موحى به لأنه كان موضوع خطاب؟ لدينا مشروع ضخم على هذا المستوى وعلينا أن نصل إليه. دع كل واحد يرى الخالق كما يفهمه، وهذا رصيد ضخم.

* هل هذا رد كاف لمواجهة أعمال العنف والهجمات الحالية؟
لسوء الحظ ، من المتوقع أن تتكرر هذا النوع من الأحداث. لكن الامر يستحق ان نسأل لماذا يتم تصفية القاتل او القتلة في أغلب الأحيان. إنها وثيقة بشرية ضخمة قادرة على توفير المعلومات الأساسية. هذا السلوك يدعو للتساؤل . ماذا نريد أن نخفيه بالقضاء على هؤلاء الرجال؟

* الإسلام في حالة يرثى لها. هل نتجه بالانحدار نحو الإسلام السياسي؟

هذا تناقض لفضي، تناقض في المصطلحات. الإسلام والسياسة لا علاقة لهما ببعضهما البعض. هناك إسلام وهناك سياسة. السياسة هي حضرية لا علاقة لها بالدين. وللتذكير ، كانت الديمقراطية الاجتماعية المسيحية علمانية تمامًا وخارج الدين كليًا.
في تونس ، كنا في الطليعة فيما يتعلق بمسألة العلاقة بين الدين والسياسة ، لكننا ندفع ثمنها غالياً ، لأن الإعلام العربي دائمًا ما يُنظر إلينا كمسلمين سيئين ، حتى ملحدين. في بعض البلدان الإسلامية ، نحن نبتدع الألتزامات التي لا علاقة لها بالدين وإدخالها في المناقشات السياسية. نحن فازنا بهذا النزعة. واليوم، فُرض لَبْس الحجاب، في حين انه ليس فريضة، وتراجعت تونس مقارنة بمواقفها الأكثر تسامحًا في السبعينيات من القرن الماضي.

* في ضوء الأحداث الأخيرة ، ما رأيك بتعليقات إيمانويل ماكرون حول الانفصالية؟

لقد أخطأ في جعل الإسلام مقصورًا على الانفصالية. كان يجب أن يقول ، كما تحدثنا خلال زيارته إلى تونس ، أنه لا يوجد انفصالية مقبولة، وأن يُذكر على الأقل أنه كان هناك تاريخيًا نزعة انفصالية مسيحية قسمت أوروبا بين الكاثوليك والبروتستانت.
والاعتراف بأن الانفصالية طالت جميع الأديان ، حتى لو تم تجاوزها بالنسبة للبعض، هي أيضًا وسيلة لعدم خيانة ذاكرة الشعوب.كما يجب أن نتوقف عن الخلط بين المسلمين والإسلاميين (استخدم العقيدة الاسلامية، أيديولوجية بهدف مشروع سياسي)*؛ هذا استفزاز لا داعي له.

الخطيئة الأصلية هي بالضبط كل عمليات الدمج التي تم إجراؤها. المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لم تتحدث عن الإسلام واتخذت من شعبها شاهد. فعلها ماكرون. لكن المسلمين لا يجب أن يتأثروا بالرسوم الكاريكاتورية عن النبي. في النهاية ، لا يُلزم التجديف إلا من ينطق به.

لذا على المسلمون ان يكفوا عن الصراخ ضد الحقائق التي لا تعنيهم. إذا اطلق عليك صفة معتوه في الشارع ، فهل هذا يعني اننا كذلك ؟ على المرء أن يتساءل لماذا يشعر المسلمون بالتأثر الى هذا الحد.
هل ستكون هذه المزايدة علامة شك لديهم؟

إذا وجدوا أن حرية بعض الحضارات لا تطاق ، فليكفوا عن إرسال أطفالهم إلى الجامعات الغربية ، وليتوقفوا عن المجيء لتجربة حظهم في شمال البحر الأبيض المتوسط. كفى نفاق ! خاصة، فإن تعصبهم له عواقب كارثية على اخوانهم في الدين الذين يعيشون في أوروبا أو يطمحون للعيش فيها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,543,562
- المغنية الكندية الشهيرة سيلين ديون ... ممثلة في فيلم روائي
- توفي اليوم السبت 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الكاتب والقاص المصر ...
- مذبحة إل أمبارو التي ارتكبها الجيش الفنزويلي في فيلم روائي
- هموم وتطلعات الشعب في السينما الكولومبية
- فاز الفيلم المصري (أخشى أن أنسى وجهك) بالسعفة الذهبية للفيلم ...
- الغاء الاحتفال بذكرى مئوية المناضل المغربي بن بركة في باريس
- للعرب ... لا تكونوا مطية لاردوغان
- خسرت الموسيقى الفارسية الكلاسيكية المعاصرة، الموسيقار والمغن ...
- نوبل للآداب تمنح للشاعرة الأمريكية لويز كلوك
- مهرجان للسينما الكولومبية في باريس
- غياب ممثل فرنسي كبير تنقل بسهولة في ادوار كوميدية وتراجيدية، ...
- الفيلم الجورجي -البداية - يفوز بجوائز مهرجان سان سيباستيان ا ...
- الحكم التاريخي والنهائي لمحكمة حقوق الإنسان الأوروبية !
- افتتحت الدورة 68 لمهرجان سان سيباستيان السينمائي الدولي بفيل ...
- جوائز مهرجان دوفيل السينمائي 2020: تكافئ لجنة التحكيم فيلم - ...
- كاتبة روايات ومسرحيات الغموض والتشويق والجريمة اجاثا كريستي
- -لا تخبر الروح- فيلم جيد من السينما الاميركية المستقلة يعرض ...
- فيلم روائي جديد عن طلبة الاحياء الفقيرة في ميامي وفوزهم
- مهرجان سينمائي جَديد (مهرجان مونتريال السينمائي الدولي) للسي ...
- لماذا فوجئوا العرب كشعوب وحكومات، بعض الدول العربية والاسلام ...


المزيد.....




- مغامر تسلق كل قمة وزار كل جزيرة في هونغ كونغ.. كيف فعل ذلك؟ ...
- لأغراض ترفيهية.. إضفاء الشرعية على الماريخوانا في ولاية فرجي ...
- الدفاع المدني السعودي يحصي ويزيل آثار سقوط صاروخ باليستي فوق ...
- مقتل جمال خاشقجي: : -معارضون سعوديون مصدومون من إفلات ولي ال ...
- جمال خاشقجي: كيف ستتأثر علاقات أمريكا بالسعودية بعد الكشف عن ...
- سيارة أجرة ذاتية القيادة تنطلق في شوارع ووهان الصينية لخدمة ...
- الحرس الوطني التونسي يحبط عمليات اجتياز للحدود باتجاه إيطالي ...
- باكستان تتضامن مع السعودية إثر التقرير الأمريكي بشأن مقتل خا ...
- لماذا تراهن اليابان على نافالني؟
- موريتانيا تدعم السعودية بخصوص التقرير الأمريكي حول مقتل خاشق ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير حنا خمورو - يجب على المسلمين إعادة النظر في تصورهم لتاريخهم الديني. ولا ينبغي للمسلمين ان يشعروا ان الآمر يعنيهم