أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي موللا نعسان - ذاب الشوق في الحشا














المزيد.....

ذاب الشوق في الحشا


علي موللا نعسان
(Alimolla Nasan)


الحوار المتمدن-العدد: 6738 - 2020 / 11 / 20 - 00:12
المحور: الادب والفن
    


ذابَ الشَّوْقُ في الحشا

حاسَ الوجدَ مقلٌ رامتْ عنْ
كَرْمِ زَيْتونٍ مُسَجَّى بالعَطاء
إِذْ طالَ الجُورُ المُسَرْبلُ بالعويل
أُمَّهاتٍ ثَكالى دونَ اِعْتِبار
وَ ظِلّ آباءٍ تَدَلَّتْ عَناقيدُ أَجَلِهِمْ
عَلى صَهيلِ زَيْتونٍ مَسْلوبِ النَّدى

قُطوفُ العِنَبِ رَعَسَتْ حُزْناً
عَلى شِغافِ غُصْنِ التّينِ المُعَنَّى
وَ شَجَرُ اللَّوْزِ أَجْفَلَتْهُ بَناتُ الصَّدْر
و اللَّيْلُ سادَ يَنْشُرُ في الأَصْقاعِ
عَلى فَنَنٍ غَضّ قَشيبٍ مُلَوَّى

صَواباً رامِقاً تَحْتَ رَمْسِ الوَدى

شَوْكُ الظُّلْمِ حلَّ عَلى وَجَناتِ السّنديانْ
عَلى مَدْعاةِ قَوْمٍ عاثوا الدَّهْرَ فَسادا
ما بَيْنَ طُقوسِ الرَّوْعِ و الخَرابْ
ذُهولٌ عَتِيٌّ عَجّ البِلادَ بِلا هوادة
وَ حارسُ البَيْنِ شَمَّرَ عَنْ كاهِلِه
شُؤْمَاً وَلَّى في عُصَيَّاتِ العدى

طُبولُ الحَرْبِ في عُقْرِ الدّيارِ دَوَتْ
وَ فَأْرُ الغَدْرِ أَعْتى شَجَرَ الزَّيْتونْ
وَ رَقَصُ أَفاعٍ سَرَتْ في دُجى اللَّيْلِ
عَلى تُخومِ غَزْوٍ حاصَرَ الكُرومْ
وَ عَبْرَ خَيْباتِ الزَمَنِ المُحْتَدَمْ
طُيورُ العَزْمِ سَعَتْ في رَأْبِ الرَّدى

فَقَدْ ذابَ الشَّوْقُ في الحَشا كَمَدا
وَ طافَتْ عُيونُ اليَتامى تَلْثُمُ الوَجْدَ
وَ تَهَللَّ السَّعْيُّ في نَفْضِ الهَشيمةِ
وَ تَجَلى الصَّبْرُ المُلْتاعُ يَخْمِدُ وَجَعاً
عَلى الترابِ في شَتى الرّياضِ و القِفار
في مَشهدٍ تَطْغى فيهِ جَمْرَةُ السُّدى

مَعارك شَرَفٍ طَرَقَتْ أَبْوابَ الحِمى
وَ عَقْلٌ تَجَرَّعَ لَواعِجَ العَيْشِ اللاهِث
وَ قَلْبٌ تاهَ في شَوارِعِ الضَّياعِ
مَفْجوعاً بِمِزاجِ الطَّبيعةِ بَيْنَ البَشَر
وَ مِن عَدوى الغُصْنِ العَافنِ عَلى الشَّجَر
وَ مِنْ شَظايا الوَعْدِ القَميء في الصَّدى

جُموحُ الصّعابِ صَعَّرَتْ خَدَّها
وَ طَوْعُ الهّمَةِ سرَّجَ جَوادَ الحَقِّ
سَعياً إلى بَقايا حُفْنَةٍ مِنْ تُراب
مُتَشَدّقاً عَزيمةً لا تَكِلُّ و لا تَصْدَأ
وَ أَمَلاً يَنْتَظِرُهُ الياسمينُ الدّمَشْقي
بِلهفٍ مُوَشَّى بِزَكْوَة أقانيمِ الهُدى

طَيْفُ الذّكرى راحَ يَجوسُ الكُروم
عَلى أنغامِ البَلابِلِ و الحَساسين
بِلَقْطَةٍ مِنْ مُخلّداتِ الذاكِرة
قُبَّرَةٌ تُغَني بِصَوْتٍ يُنْعِشُ الأَلباب
وَ حُلمٌ يَجوبُ أثيرَ الطُّهْرِ و النَّقاء
تَحْتَ ظِلالِ الحَوْرِ الأَبَيْضِ في المَدى

جَمالُ الحُقولِ جاسَ بِلَحْظِهِ وَعْداً
وَ نَرْجِسُ السَّعْدِ لاحَ يتوشّى بِطَرْفِه
تَغْريدَ الطُّيورِ عَلى أَغْصانِ التينِ
و عَبْرَ فَيْضِ المَواسمِ وَ غَيْضِ بناتِ الفلا
باحَ الشَّجْوُّ مَذهولاً عَلى أَوْتارِ الحَناجِر
بِعرسِ زَغاريدٍ تَهلّلتْ عَلى شِفاهِ النِّدا

سُهولُ الزَّيْتونِ والصَّفصافِ تَرامتْ
بَيْنَ أَحْضانِ بناتِ الفِكْرِ و النَّوى
نُزوحَ القَوْمِ شلَّهُ نُواحُ الوِجْدان
وَ بِنْتَ العَيْنِ أَعْتَتْها بَسْمَةُ الدَّقَرِ
وَ أُمُّ الفَضائلِ تاهَتْ عَنْ شَجْرِ الأرطى
تَرْجو سَماحةً وغفراناً مِن ربّ الهُدى

دُموعُ الوَجْدِ راحَتْ تجوبُ الذاكِرة
عَبْرَ مَشاهِدِ الحُطامِ وَسْطَ العاصِفة
بِرعْشةٍ مِنْ ابتهالات الضَّمير
و عِبرةٍ يَنشدُها مَحْفِلُ الخاطرة
عَبْرَ أثيرِ الفَضاءِ في زند العبابْ
تَحْتَ شَلاَّلِ النُّورِ المنبثّ في المدى

جَبينُ الوَعْدِ راحَ يُضيء المُخيّلة
عبر نَسائِمِ الحِكْمَةِ المُتهللة
بِصَحْوَةٍ تُنْعِشُ تلابيبَ الرؤى
وَ نِعمةٍ تنشدُ رِضى بني البشرْ
و نَفحةٍ روحيةٍ تقتادُ صِراطَ الأمل
على شراعٍ يجري في محاسنِ الفدى

‏23-7-2020 Oslo
‏Ali Molla Nasan




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,064,903,239
- دروبُ الحبِّ
- حان وقتُ الرحيل
- دروب الطموح
- دروب الوجد
- دروبُ الحقِّ
- دروب العقل
- دروب القلب


المزيد.....




- -خورشيد- و-200 متر- يفوزان بجوائز مهرجان أجيال السينمائي
- انطلاقا من نهاية السنة.. المواعيد القنصلية تقدم عبر تطبيق خا ...
- كاريكاتير العدد 4818
- الكشف عن فقدان كتابي ملاحظات دونها تشارلز داروين تقدر قيمتهم ...
- الأصل الأسطوري وقضايا البيئة.. الأدب العجائبي في أعمال إبراه ...
- الفنان عماد فراجين ينفي تعرضه لحادث سير في عمان
- الاتحاد العام للصحافيين العرب يدين ممارسات البوليساريو
- الجواهري مخاطبا السياسيين: صراعاتكم تهز ثقة المستثمرين
- الاحتلال يفرج عن المخرج والفنان عبد الرحمن الظاهر
- سينما السيارات لأول مرة في قطر.. مهرجان أجيال يعيد كلاسيكيات ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي موللا نعسان - ذاب الشوق في الحشا