أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - بقلم الدكتور علاء العبادي : قراءة في قصيدة (زكاة البدن) للشاعر والناقد مقداد مسعود














المزيد.....

بقلم الدكتور علاء العبادي : قراءة في قصيدة (زكاة البدن) للشاعر والناقد مقداد مسعود


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 6731 - 2020 / 11 / 13 - 00:11
المحور: الادب والفن
    


بقلم الدكتور علاء العبادي
أنت تحتاج سلّمين، مثل تلكما السلّمين، المرئي والآخر غير المرئي، النابتين في بدن القصيدة، لكي تستطيع أن ترتقي لذراها السامية. عنوان القصيدة يُفضي، خِلسةً، إلى بدِنها الذي ستُزَكيه رحلة الشاعر المتطوحة في عالمٍ مرئي وملموسٍ حيناً لكنه تصوريٌ وجدانيٌ حيناً آخر.
في أول الرحلة يكشف لنا الشاعرُ هذين العالمين اللذين تداخلا في حناياه وباتا عالماً واحداً متماسكا بتجانسٍ يُشبه تجانس قصيدته، فالمتحدث يعترف أنه ماضٍ في طريقٍ ما، لايكشفه في البدء، ويترك لنا اكتشافه مع استمرار الرحلة. و المتحدث الذي سيكشف لنا كل ماجرى في تلك الرحلة، يعترف بأنه يمتثل لظله الذي يقوده نحو منعطف، ونبدأ نحن بمتابعة المتحدث وظله اللذين يَتّحدان في بدنٍ واحد يبحث عن زكاة لوجودهما الذي يعرفان أنّه "يتمردُ على النسق". ومثل أيّ رحلة لاستكشاف المجهول، تمتثلُ رحلة المتحدث (الشاعر) إلى شروط صعبة، خيالية وأسطورية، وفي أحيانٍ أخرى واقعية. فالطيور "تغادر رسماتها على الأسيجة"، والسياج "يتلوى ولايريد أن ينقض". هكذا ترتسم لنا صورة حزينة لحال الشاعر المرتبك في عالم يكاد أن ينهار، ويكاد الإحساس والمخيال فيه أن ينعَدما. يواصل الشاعر رحلته رغم الشجن فيتوهم، أو تتوهم عيناه، وكأنه يُذكّرنا هنا بظله المرافق له، بأن "شيخا يتطوح وقد ارتطم الأمر عليه" فنشعرُ أن هذا الشيخ يمثل حكمة المتحدث وخبرته التي جعلته مهموما أبداً، وهو يسعى أن يزيح ذلك الهم عنه، فقدْ "خَمِرَ عنه الفؤاد" ولكن دون جدوى، ولذلك يحث الشاعر الخطى نحو عوالم جديدة لعله يُزكي ذاك البدن المُفعَمِ بالأسئلة والحيرة و الطموح. ولأن رحلة الشاعر تروم المعالي فهو يرتقي سلّما "من فحل التوت" تعبيراً عن أثر الطبيعة الريفية البريئة في وجدانه ومخياله، ليجد نفسه في ذرى المجد "على السلمة الأخيرة" التي لم تُغنهِ ولم تُسعف ذاته الباحثة عن المجهول و السامي، ولذا يشعر أنّها ربما كانت السلّمة الأولى. ولأنها لم تُغنه شيئا، فهو ينعطف لسلّم آخر مختلف هذه المرة. سلّمه الجديد أكثر سمواً من ذاك السلّم الوجداني البريء، فهذا سلّمٌ "تشعره قدماي/ ولا أراه". ربما هو سلّم الشعر والخيال، ومجد الشعر وسموه، ففقرات السلّم "يتدفق عشب فيها/ وأنا أستنشق غيمة من البستج"، وهو هنا لايزال مسكونا بالطبيعة، ومغرماً برحلته الشاقة والممتعة في ذات الوقت.
هذه القصيدة متراصة تراص البدن، والبدن يلاقي مايلاقيه، والقصيدة في جزئها الأخير، إذا جاز لنا تقسيمها شكليا إلى أجزاء، تلاقي تشظيا مقصودا من الشاعر حيث يظهر له "حفيفٌ يتمرد على النسق"، ويهجس بفطرته الثائرة المتسامية للذرى أن هناك "أصواتًا تتكسر/ وأخرى تتصادم: أزيارٌ.. برطمانات.. دنانٌ.. وحناجير". إنها، من غير ريب، جعجعات فارغة، وأشكالٌ دون محتوى، و خربشات تُسمي نفسها قصائد،تلك التي تملأ العالم من حول الشاعر، فتصدمه ويتسمرُ فاغرا عينيه على مايجري، "تراجعت قدماي/ تصنمتُ/ثمَ/ تكدستُ/ كلّي/في عينيّ". هذا التشظي لجملة واحدة في خاتمة القصيدة يعكس لنا تشظي الكتابة اليوم ، وذلك جلّ ما يخشاه الشاعر، على ما يبدو

زكاة البدن
مقداد مسعود

ثَمِل َ إلى نزهة ٍ حُلمي
أمتثلتْ قدماي
صحبني ظلي
في مُنعطف ٍ
رأيت ُ طيوراً
تغادرُ رسماتَها على الأسيجة ِ
سمعتُ سياجا يتلوى ولا يريد أن ينقض
واصلتُ طريقي
توهمت ُ أو توهمتْ عيناي
: شيخاً يتطوح وقد أرتطم الأمرُ عليه
إذن : هذا شيخ ٌ خَمِر عنه ُ الفؤاد
ثم واجهني سُلّم ٌ
سُلّم ٌ مِن فحل ِ التوت
فارتقيته ُ
ألفيتني على السلمة الأخيرة
وربما هي الأولى
لا أدري لماذا / كيف : انعطفت قدماي
فصعدّتني همتي وهمومي
على سُلّم ٍ تشعره ُ قدماي
ولا أراه.
فقراتُ السلمِ يتدفقُ عشبٌ فيها
وأنا أستنشق غيمة ً من البستج
تحسست ُ ثم رأيت ُ
.أصواتا تتكسر وأنوالاً
وأخرى تتصادم
: أزيارٌ.. برطمانات.. دِنانٌ .. وحناجير
ظَهَر َ لي
حفيفٌ يتمرد على النسق
تراجعتْ قدماي..
تصنمتُ
ثم
تكدست ُ
كلي
في
عينيّ


.




________________________________________






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر الكبير محمد علي شمس الدين : بويب السيّاب وطائر طاغور
- بقلم الدكتور علاء العبادي: قراءة في قصيدة (ولا أخوته ) للشاع ...
- ليس من الإبل
- برق البزرنكوش
- زكاة البدن
- ولا أخوته
- رأي وامض في( مشهد عاطفي) للشاعر مقداد مسعود .. بقلم الدكتور ...
- مشهد عاطفي
- صمخ الصنوبر
- الأخضر بن يوسف
- رهف الرائحة
- حوارية الرتم
- شجيرات الرتم
- الروائي أحمد علي الزين .. ومعروف الرصافي
- أنشطارات السرد: (غدي الأزرق) للروائية ريما بالي
- قراءة في قصيدة (سيرة قصيدة) للشاعر والناقد مقداد مسعود ... ب ...
- سيرة قصيدة
- صيد الحمام : حياة خرج البيت / الأنشطار الروائي وسرد الشيئية ...
- بين صحوين : القاص والروائي علي جاسم شبيب
- رامة الرتم


المزيد.....




- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...
- ممثل يهزم بطلا للفنون القتالية المختلطة بالضربة القاضية (فيد ...
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...
- برلماني مصري يقدم قائمة -ألفاظ بذيئة-... عقوبات تطول الممثلي ...
- قناة يمنية توقف عرض برنامج مقالب رمضاني -يقلد رامز جلال- بعد ...
- سولشار: بوغبا لن يتأثر بالفيلم الوثائقي عن حياته


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - بقلم الدكتور علاء العبادي : قراءة في قصيدة (زكاة البدن) للشاعر والناقد مقداد مسعود